من يعوّض إدين هازارد في تشيلسي؟ – إرم نيوز‬‎

من يعوّض إدين هازارد في تشيلسي؟

من يعوّض إدين هازارد في تشيلسي؟

المصدر: رويترز

قال ديفيد لويز، مدافع تشيلسي، إن كالوم هودسون-أودوي يمكنه سد الفراغ الذي قد يتركه إيدين هازارد في ستامفورد بريدج، وامتدح المدرب ماوريسيو ساري عقب التتويج بلقب الدوري الأوروبي.

ورفع هازارد رصيده إلى 21 هدفًا هذا الموسم مع تشيلسي، بفارق 8 أهداف عن أي زميل آخر بجميع المسابقات.

ويواجه تشيلسي عقوبة حرمان من ضم لاعبين جدد في الموسم المقبل إلا إذا نجح في إسقاط قرار الاتحاد الدولي (الفيفا)، لكن لويز يعتقد أن هودسون-أودوي (18 عامًا) يمكنه تعويض هازارد.

وردًا على سؤال حول اللاعب الذي سيعوض هازارد قال لويز مازحًا ”ميسي أو رونالدو“.

وأضاف ”إذا رحل سأتمنى له التوفيق. إنه لاعب رائع وصديق وعرفته منذ جاء إلى هنا وهو صغير السن وأنا سعيد من أجله لأن العالم يعرف من هو إيدين هازارد“.

وتابع ”لدينا العديد من اللاعبين الذين يمكنهم تعويض هازارد.. كالوم (هودسون-أودوي) رائع“.

وأردف ”كالوم يعرف النادي جيدًا منذ كان صغيرًا ولديه قدرات تدفعه لأن يكون مثل إيدين في يوم ما“.

وواصل ”إنها قصة جديدة لكالوم. لم يبدأ مسيرته جيدًا بسبب الإصابة لكنه سيتحسن مع الوقت“.

وانتهز لويز الفرصة للإشادة بالمدرب ساري الذي تعرض لانتقادات في معظم الوقت خلال موسمه الأول مع الفريق اللندني.

وقال لويز: ”هذه مشكلة العمل في فريق كبير. خاض موسمه الأول مع تشيلسي وفي الكرة الانجليزية، وأعتقد أنه قام بعمل رائع“.

وأضاف ”إنه شخص عظيم ومدرب رائع، وأنهينا الموسم بأفضل شكل ممكن، لأننا حققنا لقبًا على طريقته“.

وواصل ”حتى بعد أن استقبلنا هدفًا واصلنا اللعب بفلسفته وحاولنا تسجيل المزيد من الأهداف، وهذه أفضل وسيلة لإنهاء الموسم، وكان يستحق هذا“.

واحتاج إيدين هازارد إلى نصف ساعة للعثور على إيقاعه في نهائي الدوري الأوروبي، لكن، بمجرد أن فعل ذلك وجد آرسنال، مثل العديد من منافسي تشيلسي على مدار آخر 7 أعوام، أنه من المستحيل إيقافه.

وبعد بداية متواضعة مرر الجناح البلجيكي كرة رائعة إلى زميله إيمرسون الذي سدد كرة قوية ليتصدى بيتر تشيك حارس آرسنال لأول فرصة في المباراة في الدقيقة 34.

وبعد ذلك بـ 5 دقائق مرر هازارد كرة إلى جورجينيو الذي هيأها لأوليفييه جيرو لكن تشيك أنقذ الموقف مرة أخرى.

وسيطر هازارد وتشيلسي على إيقاع المباراة التي كانت تبدو قبل هذه الفترة أنها تسير في صالح آرسنال.

وفي الشوط الثاني لم تكن هناك فرصة لإيقاف هازارد، إذ انطلق في هجمات خطيرة وأحرز هدفين، أحدهما من ركلة جزاء، وصنع هدف بيدرو الذي منح تشيلسي التقدم 2/0 في طريقه للانتصار 4/1.

والآن تشعر جماهير تشيلسي بالقلق بشأن هوية من سيعوض هازارد الذي أحرز 85 هدفًا في الدوري منذ انتقاله إلى النادي اللندني قادمًا من ليل في 2012.

وقال بعد صفارة النهاية بالاستاد الأولمبي في باكو إنه يتوقع إكمال انتقاله إلى ريال مدريد قريبًا.

وأشار ماوريسيو ساري مدرب تشيلسي إلى أن تدريب موهبة مثله لم يكن سهلًا.

وأضاف المدرب الإيطالي ”هازارد لاعب رائع كما تعلمون لكنك بحاجة إلى شهرين أو 3 لكي تفهمه كرجل. لكن عندما تفهمه فهو رجل مذهل“.

وقبل المباراة النهائية أوضح ساري أن هازارد قام بأشياء مذهلة على أرض الملعب لكنه كان يشعر بملل في التدريبات لأن كل شيء كان سهلًا.

لكن جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي السابق لم يكن صبورًا واعتاد انتقاد عمل هازارد الدفاعي إذ كان يحاول دفعه للوصول إلى الكمال.

وتحت قيادة ساري استمتع هازارد بحرية أكبر للتركيز على عمله في الجانب الهجومي.

وتصدر هازارد قائمة هدافي تشيلسي في الموسم الحالي برصيد 16 هدفًا وصنع 15 هدفًا ليتصدر بها القائمة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

ولا يفتقر تشيلسي للاعبين الموهوبين الذين يلعبون في مركز الجناح.

وأظهر الإسباني بيدرو والبرازيلي ويليان إمكاناتهما على مدار المواسم الماضية في ستامفورد بريدج.

لكنهما تخطيا 30 عامًا وتراجع مستواهما في الموسم الحالي. ومع حرمان تشيلسي من ضم لاعبين جدد لفترتي انتقال سيعني هذا أن الفريق ينتظر من الأمريكي كريستيان بوليسيتش الكثير بعد إتمام انتقاله قادمًا من بروسيا دورتموند.

وما زالت هناك فرصة لبقاء هازارد في لندن، وزادت تكهنات رحيله إلى ريال مدريد في السنوات الماضية لكن في كل مرة كان يستمر الجناح البلجيكي مع تشيلسي.

غير أن رحيله يبدو قريبًا هذه المرة، إذ أكد هازارد نفسه الأمر مع احتفال زملائه بلقب الدوري الأوروبي معه.

وقال هازارد: ”حلمي كان اللعب في الدوري الممتاز وهو ما فعلته لـ7 سنوات. ربما حان الوقت لأقول وداعًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com