مستوى الإثارة يزداد في قمة ترتيب الدوري الإنجليزي.. ضمن أبرز 5 نقاط من الجولة الـ34 للمسابقة

مستوى الإثارة يزداد في قمة ترتيب الدوري الإنجليزي.. ضمن أبرز 5 نقاط من الجولة الـ34 للمسابقة

المصدر: رويترز

ازداد مستوى الإثارة عند قمة الدوري الإنجليزي الممتاز بعد تحقيق مانشستر سيتي تاسع انتصار له على التوالي مقابل خامس انتصار لليفربول تواليًا.

وفيما يلي أبرز 5 نقاط من الجولة الـ 34 للمسابقة.

*صراع على اللقب لن يتكرر

يدفع مستوى الاتساق في الأداء الذي يقدمه مانشستر سيتي (بتحقيق تسعة انتصارات متتالية) وليفربول (خمسة انتصارات على التوالي) إلى الافتقاد للقدرة على متابعة الأداء الجمالي في خضم هذا الصراع القوي.

ويلعب كلا الفريقين كرة قدم تتسم بالتميز الفني والمتعة والتنظيم العالي، وذلك في ظل قيادة اثنين من أفضل المدربين، وهما بيب غوارديولا لسيتي ويورغن كلوب لليفربول.

لكن الإثارة قلت بشكل كبير في ظل غياب المفاجآت، لكن الانتصارات الدائمة وفارق النقطتين الضئيل للغاية بين ليفربول المتصدر وسيتي المدافع عن اللقب تدفع الأمور نحو نهاية ملحمية للموسم.

لكن السؤال هو: هل سيتمكن هذا الثنائي من التغلب على التوتر والعقبات للفوز في ختام الموسم أم أن أحدهما سيتعثر في النهاية؟

وستكون الأيام العشرة المقبلة حاسمة، حيث سيواجه سيتي تحديات صعبة أمام توتنهام هوتسبير على أرضه ثم في أولد ترافورد، في لقاء قمة أمام مانشستر يونايتد.

وفي إضافة إلى تباين الحظوظ بين الفريقين، لم ينل ليفربول لقب الدوري المحلي على مدار 29 عامًا، بينما سيبحث سيتي عن رباعية لا سابق لها، وهو ما سيزيد من الإثارة والتميز الرياضي، وهو ما كان من النادر مشاهدته في الدوري الممتاز.

* المعاناة لتعويض هازارد

خسر تشيلسي في آنفيلد أمس الأحد، لكن فريق ماوريتسيو ساري أسهم من دون شك في مواجهة متميزة، وكان أفضل عناصره هو الجناح البلجيكي الساحر إيدن هازارد.

وتشير التوقعات إلى أن هازارد، الذي قدم واحدة من أبرز اللمسات في الرياضة إلى جانب مهارات مميزة في المراوغة، سينتقل إلى ريال مدريد الإسباني في نهاية الموسم الحالي.

ويبلغ مستوى اعتماد تشيلسي على مهارات هازارد الفردية حدًا سيدفع ساري، أو أي مدرب آخر في منصبه، إلى تعديل نهج فريقه بكل تأكيد، في حال رحيل الجناح البلجيكي.

فبعض اللاعبين ليس من السهل تعويضهم.

*سولشاير بحاجة لإبرام الكثير من التعاقدات

عقب سلسلة مؤلفة من أربع هزائم في خمس مباريات في جميع البطولات، وجد أولي جونار سولشاير، مدرب مانشستر يونايتد، حالة من الارتياح في تحقيق الفوز على وست هام يونايتد يوم السبت الماضي، حتى وإن كان ذلك بمساندة الحظ.

لكن المستوى غير المشجع الذي ظهر عليه الفريق في اللقاء شكل تذكرة بأنه، ورغم التأثير الذي تركه المدرب النرويجي منذ حلوله بديلًا لجوزيه مورينيو، فإن يونايتد يحتاج لضم العديد من اللاعبين المميزين خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، إذا أراد المنافسة مع مانشستر سيتي وليفربول على الفوز بالألقاب مستقبلًا.

وكان ينظر ولفترة طويلة لقلب الدفاع باعتباره المركز صاحب الأولوية، لكن يونايتد سيتطلع بالتأكيد للاعب وسط مدافع وصانع لعب مبدع إضافة إلى ظهير أيمن.

ويضم خط الهجوم بالفعل العديد من المواهب، لكن يونايتد بحاجة لتطوير أسلوب لعب أكثر فاعلية، إذا ما أراد إخراج كل ما في جعبة ماركوس راشفورد وأنطوني مارسيال وروميلو لوكاكو.

* مكنيل عنصر أساسي في بقاء بيرنلي

ضمن انتصار بيرنلي على كارديف سيتي 2-صفر فعليًا بقاء فريق المدرب شون دايك، وهو ما يعني أن بيرنلي سيواصل البقاء في الدوري الممتاز للموسم الرابع على التوالي، وذلك لأول مرة منذ 48 عامًا.

وبعد مرور نصف الموسم، كان الفريق القادم من لانكشير قد جمع 12 نقطة، لكن حصده 27 نقطة في 15 مباراة تالية، حيث كان فوز السبت هو الثالث على التوالي، ضمن لتشكيلة دايك الابتعاد عن المشكلات.

ويجب أن يرجع الفضل في جانب كبير من هذا الإنجاز إلى الجناح دوايت مكنيل، البالغ من العمر 19 عامًا، والذي هيأ الهدفين أمام كادريف وأضفى قدرًا من الإبداع الغائب عن الفريق منذ الدفع به في الخسارة المذلة على أرضه أمام إيفرتون 5-1 في اليوم التالي لعيد الميلاد.

* برايتون يواجه معاناة أمام كارديف

بعد أن فاز بمباراتين فقط في الدوري الممتاز منذ بداية العام الجديد، تراجع برايتون بشدة نحو قاع جدول الترتيب ودقت خسارته 5-صفر على أرضه أمام بورنموث جميع أجراس الإنذار.

وسيواجه فريق المدرب كريس هيوتون مباراة طاحنة، غدًا الثلاثاء، أمام كارديف الذي يحتل المركز الـ 18، وهو أول مراكز الهبوط لدوري الدرجة الثانية. ويتراجع الفريق بفارق خمس نقاط خلف برايتون.

وكان فولهام وهدرسفيلد تاون قد هبطا لدوري الدرجة الثانية بالفعل.

لكن، كيف سارت الأمور بشكل خاطئ؟ عليك النظر إلى القائمة الطويلة من اللاعبين، وهي تشكيلة كاملة ضمها النادي في فترة الانتقالات الصيفية مقابل 70 مليون جنيه استرليني إجمالًا، لتسأل نفسك بعدها من منهم ارتقى إلى مستوى التوقعات؟