غوارديولا عن تألق أغويرو في مباراة مانشستر سيتي وآرسنال: إنه مولود بهذه الموهبة وسيموت بها

غوارديولا عن تألق أغويرو في مباراة مانشستر سيتي وآرسنال: إنه مولود بهذه الموهبة وسيموت بها

المصدر: رويترز

جمع بيب غوارديولا مجموعة من أفضل لاعبي الوسط في أوروبا في مانشستر سيتي، حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن المهاجم سيرجيو أغويرو أوضح، أمس الأحد، أن دون لمسته أمام المرمى لذهب كل ذلك بلا فائدة.

وهز المهاجم الأرجنتيني الشباك ثلاث مرات ليقود سيتي للفوز 3-1 على آرسنال ويرفع رصيده إلى 20 هدفًا بجميع المسابقات هذا الموسم.

وجاءت جميع أهداف اللاعب البالغ عمره 30 عامًا من مدى قريب ليثبت فاعليته.

وقال غوارديولا بعد الفوز الذي عاد بفريقه إلى المركز الثاني متأخرًا بنقطتين عن ليفربول الذي يحل ضيفا على وست هام يونايتد، اليوم الاثنين: ”إنه مولود بهذه الموهبة وسيموت بهذه الموهبة“.

وافتتح أغويرو التسجيل بضربة رأس ثم أضاف الثاني من مدى قريب قبل أن ينزلق ليحول كرة داخل الشباك رغم اصطدامها بذراعه دون قصد.

لكن الجانب الآخر الذي يتم التغاضي عنه في أسلوب لعب أغويرو هو طلب غوارديولا بالعودة والضغط.

وبالمزج بين هذا المعدل من العمل وفاعليته داخل منطقة الجزاء وتوقيته المذهل في الركض والتسجيل فهو المهاجم الحديث المثالي.

وظهرت في بداية فترة غوارديولا مع سيتي تكهنات بشأن عدم شعوره بملاءمة أغويرو مع أسلوبه، لكن المدرب الإسباني أوضح تقديره لهدافه.

وقال: ”كنت راضيًا عنه منذ البداية. منذ أول موسم، البعض كان يتحدث عن أنني لا أحبه لكني كنت دائمًا سعيدًا بوجوده.

”أنا صادق في بعض الأحيان أشرك غابرييل (جيسوس) أو رحيم (سترلينغ) في مركز المهاجم. (أغويرو) كافح (ضد آرسنال) وفعل كل شيء من أجل الفريق“.

وأضاف: ”أنا أحكم على النوايا. نية سيرجيو كانت مثالية منذ اليوم الأول“.

وهذا هو الموسم السادس على التوالي الذي يحرز فيه أغويرو، هداف سيتي عبر العصور، 20 هدفًا على الأقل، وهو أمر فشل فيه مرة واحدة فقط في آخر 12 موسمًا مع سيتي وأتليتيكو مدريد.

وبينما يملك غوارديولا المهاجم البرازيلي جيسوس كبديل فلا يوجد أي شك في أن أغويرو، الفائز بثلاثة ألقاب في الدوري مع سيتي، هو المهاجم رقم واحد والذي يبحث عنه الفريق في سعيه للحفاظ على لقبه.

وتلقى أغويرو تحية الجماهير في استاد الاتحاد عند استبداله قبل تسع دقائق من النهاية ومشاركة جيسوس بدلاً منه.

ومع مواصلة سيتي السعي وراء لقب دوري أبطال أوروبا والألقاب المحلية، فهذه الجماهير تعلم أن أغويرو ربما يكون هو من يصنع الفارق.