5 أسباب وراء تألق الفيل العجوز “دروغبا”

5 أسباب وراء تألق الفيل العجوز “دروغبا”

عاد اللاعب الإيفواري ديدييه دروغبا، بقوة للركض على أرضية “ستامفورد بريدج” ، فهاهو يقود فريقه تشيلسي لفوز مهم، على توتنهام بثلاثية نظيفة في قمة الجولة الـ14 من الدوري الإنكليزي الممتاز الأربعاء الماضي.

فقد صنع دروغبا هدفا وسجل آخر، وهي المرة الأولى التي يفعل فيها هذا منذ عام 2010 بالدوري الإنكليزي، وذلك بعد عودته إلى البريميرليغ.

كان دروغبا البالغ من العمر 36 عامًا قد عاد لصفوف تشيلسي في الانتقالات الصيفية الأخيرة، بعد انتهاء عقده مع جالطة سراي التركي، في صفقة انتقال حر تُمهد لتوليه منصبا إداريا أو فنيا، عقب نهاية الموسم بين صفوف الجهاز الفني.

لكن خلال هذا الموسم تألق دروغبا، ليثبت أنه بديل كفء للإسباني دييغو كوستا، وربما يعتبر أساسياً خلال الفترة المقبلة، وذلك لأسباب كثيرة أهمها ما يلي:

وجود مورينيو

مع وجود البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لفريق تشيلسي الذي تربطه علاقة قوية بدروغبا، ساعد ذلك على تألق قائد كوت ديفوار التاريخي، الذي شارك في مونديال البرازيل 2014، نصائح مورينيو لدروغبا ساعدت الأخير على التألق.

بقائه في تشيلسي

تصريحات مورينيو عن بقاء دروغبا في تشيلسي حتى بعد اعتزاله تعتبر عاملاً إضافياً، يزيد من عنصر الاستقرار والراحة النفسية لدى دروغبا، ما يساعده على التألق أكثر.

استقرار دروغبا

دروغبا مستقر فنياً ونفسياً في النادي اللندني، فهو يعشق تشيلسي الذي حقق معه كل الألقاب الممكنة، وأهمها بالطبع دوري أبطال أوروبا، كما أنه يسعى بقوة للتتويج بألقاب جديدة.

الطموح اللا محدود

رغم أنه اعتزل دوليا، لكن دروغبا مازال لديه رغبة كبيرة في النجاح والتألق مع تشيلسي، خاصة بعد اعتزاله اللعب الدولي مع أفيال كوت ديفوار.

دروغبا يريد الفوز ببطولة كبيرة قبل اعتزاله لا سيما لو كان الدوري الإنكليزي أو دوري أبطال أوروبا، لذا فهو يسعى بقوة للمحافظة على مستواه الفني والبدني من أجل تحقيق هذا الهدف.

عدم اللعب أساسياً

دروغبا ومورينيو كذلك يدركان أن النجم الأسمر لا يمكنه الأداء بنفس القوة طيلة 90 دقيقة، في ظل وجود كوستا وريمي ومن خلفهما هازار وويليان وفابريغاس الأصغر من دروغبا بنحو 10 أعوام.

لذا فنزول الفيل الإيفواري لبعض الوقت خلال المباريات يساعده على الأداء بقوة خلال وقت قصير، فضلا عن تمتعه بلياقة بدنية استثائية كباقي اللاعبين الأفارقة، الذين تعودوا على الأداء البدني القوي منذ الصغر، لذا فهو يتألق في وقت قصير.