ليفربول يواجه اختبارًا خطيرًا في أنفيلد

ليفربول يواجه اختبارًا خطيرًا في أنفيلد

المصدر: رويترز

ربما يواجه محمد صلاح هداف ليفربول مقاومة من قِبل أكبر لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم عندما يلتقي المتصدر ليفربول مع ضيفه كريستال بالاس على استاد أنفيلد يوم السبت.

ومن المتوقع أن يعتمد الزوار على الحارس الأرجنتيني البديل جوليان سبيروني (39 عامًا) والذي خاض آخر مباراة مع بالاس في 2017 بعد أن عرقلت الإصابات مسيرته.

وتعرَّض الحارس فيسنتي جوايتا لإصابة بربلة الساق خلال الهزيمة من واتفورد السبت الماضي، كما شكّكت وسائل اعلام في الجاهزية البدنية للويلزي ”وين هينيسي“ بديل الحارس الاسباني.

وسيكون سبيروني، الذي قضى نحو عشر سنوات مع بالاس، وسيتم من العمر 40 عامًا في مايو/ آيار المقبل، خيارًا متاحًا أمام المدرب روي هودجسون. وتتبقى معرفة كيف سيتمكن سبيروني، أو هودجسون، من منع صلاح، وكذلك روبرتو فيرمينو، من هز الشباك في أنفيلد.

وخاض ليفربول 31 مباراة بلا هزيمة في الدوري، وفي حال فاز يوم السبت، سيبتعد فريق المدرب يورغن كلوب مؤقتًا بفارق سبع نقاط عن مانشستر سيتي حامل اللقب.

وستكون هذه المباراة هي الأولى لليفربول في أنفيلد في 2019، وسيكون المصري صلاح، هداف الدوري برصيد 14 هدفًا بالتساوي مع هاري كين مهاجم توتنهام، وهوتسبير، وبيير-إيمريك أوباميانج، لاعب آرسنال، حريصًا على زيادة غلته.

ولا يعتبر كلوب الفوز مضمونًا أمام منافس قادر على أن يحوّل المباراة إلى كابوس في أنفيلد.

وكان بالاس آخر فريق هزم ليفربول على ملعبه في الدوري حين تفوَّق 2-1 في أبريل/ نيسان 2017 بفضل ثنائية كريستيان بنتيكي في شباك فريقه السابق رغم أن ليفربول كان البادئ بالتسجيل. وتبدو نتائج بالاس، صاحب المركز الـ 14 بفارق أربع نقاط عن منطقة الخطر، أفضل خارج ملعبه، ونجح هذا الموسم في الفوز 3-2 على مانشستر سيتي على استاد الاتحاد الشهر الماضي.

وأفسد بالاس احتفالية وداع ستيفن جيرارد في أنفيلد حين تفوَّق 3-1 في 2015، ويبدو أن زيارة أنفيلد تجلب له الخير دائمًا إذ يستعيد هذه المرة خدمات بنتيكي مهاجم بلجيكا العائد من إصابة.

ويظل فريق كلوب الأوفر حظًا للفوز، خاصة أنه استقبل ثلاثة أهداف فقط على ملعبه في الدوري طيلة الموسم الجاري.

* طرف واحد

وسيحل سيتي صاحب المركز الثاني ضيفًا على هدرسفيلد تاون المرشح للهبوط يوم الأحد في مواجهة قد تكون من طرف واحد لصالح فريق المدرب بيب جوارديولا.

وسيكون هدرسفيلد، متذيل الترتيب، تحت قيادة مؤقتة للمدرب مارك هودسون بعد إنهاء الارتباط مع المدرب ديفيد فاجنر يوم الاثنين الماضي.

ويغيب هاري كين هداف توتنهام هوتسبير عن مواجهة الجار فولهام يوم الأحد، ومن المنتظر استمرار غيابه حتى مارس /آذار بعد تعرّضه لإصابة بالكاحل خلال الهزيمة من مانشستر يونايتد في المباراة السابقة.

وخسر توتنهام، صاحب المركز الثالث بفارق تسع نقاط عن ليفربول، جهود ثاني هدَّافيه سون هيونج-مين بعد التحاقه بمنتخب كوريا الجنوبية في كأس آسيا.

وقال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام:“نعرف ما يعنيه تمتع هاري كين بلياقة بدنية وجاهزية للعب، فهو يساعدنا على الفوز لكننا نملك تشكيلة ولا يمكن اعتبار غيابه عذرًا“.

وسيلتقي تشيلسي صاحب المركز الرابع مع آرسنال خامس الترتيب، وقد ينصبُّ التعادل في مصلحة مانشستر يونايتد.

ويتساوى يونايتد المتألق مؤخرًا مع آرسنال في رصيد النقاط، لكنه يتأخر بفارق الأهداف.

وسيلعب يونايتد ضد ضيفه برايتون أند هوف ألبيون، ومن الممكن أن يمدد المدرب المؤقت أولي جونار سولشار سلسلته المثالية ليحقق الانتصار السابع على التوالي منذ أن تولَّى القيادة بعد إقالة جوزيه مورينيو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com