صحيفة تقارن بين دافيد دي خيا وهوغو لوريس بعد مباراة مانشستر يونايتد وتوتنهام

صحيفة تقارن بين دافيد دي خيا وهوغو لوريس بعد مباراة مانشستر يونايتد وتوتنهام

المصدر: فريق التحرير

قارنت صحيفة ”صن“ البريطانية بين الإسباني دافيد دي خيا، حارس مرمى مانشستر يونايتد، والفرنسي هوغو لوريس حارس توتنهام، بعد مباراة الفريقين، أمس الأحد، في قمة منافسات الجولة الـ 21 من الدوري الإنجليزي.

وانتهت المباراة بفوز مانشستر يونايتد 1/0، سجله ماركوس راشفورد في الدقيقة 28، بعد تمريرة طولية متقنة من بول بوغبا.

ونال دي خيا إشادة كبيرة بعدما تصدى لـ 11 كرة خطيرة من لاعبي توتنهام.

وقارنت ”صن“ بين دي خيا ولوريس، إذ رأت أن الحارس الإسباني تصدى لكرات خطرة جدًا، وكانت إحداها تشبه إلى حد بعيد كرة الهدف الذي سجله راشفورد على لوريس.

وقالت الصحيفة إن لوريس أغلق الزاوية على راشفورد، لكنه رغم ذلك فشل في التصدي للكرة التي سددها الدولي الإنجليزي على يمين لوريس.

على الجهة الأخرى، كان دي خيا سدًا منيعًا أمام هجمات توتنهام خاصة في الشوط الثاني، عندما غيّر ماوريسيو بوكيتينو طريقة لعب السبيرز، وكان أبرز التسديدات من المهاجم هاري كين.

وأشارت الصحيفة إلى أن دي خيا نجح في استخدام قدميه في التصدي لأكثر من فرصة خطيرة، وهي نقطة تفوق أخرى.

ونقلت ”صن“ عن الحارس السابق بن فوستر قوله: ”أرى الكثير من الناس يقولون إن جميع التسديدات كانت مباشرة على دي خيا، لكن من فضلكم لاحظوا أن الرجل لديه حسّ جنوني لمعرفة أين يجب أن يكون وفي الوقت المناسب، لا يمكنك تعليم ذلك، في هذا الموسم لم ينجح أي حارس مرمى في إنقاذ أكبر عدد من التسديدات مثل دي خيا“.

وبحسب موقع ”Transfermarkt“، فإن دي خيا شارك في 22 مباراة مع مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز، نجح في الحفاظ على شباكه في 4 مباريات، واستقبل 32 هدفًا.

وأشارت الصحيفة إلى اعتراف لاعبي مانشستر يونايتد بفضل دي خيا، بعدما سارعوا إلى الإشادة بتصديات الحارس الإسباني.