صفقات مورينيو لم تنجح في إحداث الفارق في مانشستر يونايتد

صفقات مورينيو لم تنجح في إحداث الفارق في مانشستر يونايتد

المصدر: رويترز

‬‬حين كان يتولى تدريب مانشستر يونايتد، ظل جوزيه مورينيو يدعي بانتظام أن النادي غير قادر على مواكبة الأندية المنافسة، في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، في إبرام صفقات ضم لاعبين جدد.

لكن الأمر الأكثر أهمية هو طبيعة تلك الصفقات التي أبرمها المدرب البرتغالي، والتي بلغت قيمتها 400 مليون جنيه إسترليني (506 مليون دولار) منذ وصوله في 2016.

فيما يلي قائمة بأبرز صفقات مورينيو وتأثيرها على مانشستر يونايتد:

– ايريك بيلي منتقلًا من فياريال مقابل 30 مليون جنيه إسترليني في يونيو حزيران 2016

كان ضم قلب الدفاع القادم من ساحل العاج إلى صفوف يونايتد أولى صفقات مورينيو، وظهر بيلي في البداية بشكل جيد، لكنه تعرض لإصابات الموسم الماضي، وشارك هذا الموسم أساسيًا في خمس مباريات فقط في الدوري الانجليزي الممتاز، بعد أن أجرى مورينيو تعديلات على تشكيلة الفريق.

– زلاتان إبراهيموفيتش منتقلًا من باريس سان جيرمان في صفقة انتقال مجانية – يوليو تموز 2016

خدم اللاعب السويدي صاحب الشخصية القوية أهداف مورينيو بشكل جيد في موسمه الأول مع الفريق، ومنح يونايتد معادلة ”اللاعب النجم“ الذي اعتاد الجمهور على مشاهدته على ملعب أولد ترافورد، إذ هز إبراهيموفيتش الشباك 28 مرة في موسمه الأول، وساعد يونايتد في العودة إلى منافسات دوري أبطال أوروبا.

– هنريخ مخيتاريان منتقلًا من بروسيا دورتموند الألماني مقابل 27 مليون جنيه إسترليني في يوليو تموز 2016

لم يقدم اللاعب الأرميني أداء بارزًا في موسمه الكامل الوحيد، الذي قضاه في يونايتد رغم أنه تألق في الدوري الأوروبي، وهز شباك أياكس إمستردام في المباراة النهائية بالبطولة.

وانتهى المطاف باللاعب بالانتقال إلى آرسنال منتصف الموسم التالي، كجزء من صفقة تبادلية انتقل بمقتضاها اليكسيس سانشيز إلى أولد ترافورد.

– بول بوغبا منتقلًا من يوفنتوس الإيطالي مقابل 89 مليون جنيه إسترليني – أغسطس آب 2016

لم تحول كبرى الصفقات التي أبرمها مورينيو مانشستر يونايتد أبدًا لقوة مهيمنة في الدوري الإنجليزي الممتاز، بل ساءت علاقة المهاجم الفرنسي مع مدربه هذا الموسم بعد أن عبر بوغبا عن وجهة نظره إزاء طريقة اللعب التي يتبعها مورينيو مع يونايتد.

واتهم المدرب البرتغالي بوغبا بفقدان التركيز هذا الموسم وأجلسه بين البدلاء في آخر ثلاث مباريات بالدوري الإنجليزي الممتاز.

– فيكتور ليندلوف منتقلًا من بنفيكا البرتغالي مقابل 31 مليون جنيه إسترليني – يونيو حزيران 2017

بدأ السويدي يثبت نفسه بخطوات بطيئة في دفاع يونايتد، لكن لم يساعده التغيير المستمر في خط الظهر مع محاولات مورينيو الفاشلة في الحد من اهتزاز شباكه، وهي المشكلة التي لا تزال قائمة إلى الآن.

– روميلو لوكاكو منتقلًا من إيفرتون الإنجليزي مقابل 75 مليون جنيه إسترليني في يوليو تموز 2017

بدأ مهاجم إيفرتون السابق مشواره بقوة في يونايتد، وظل يهز الشباك باستمرار في الأشهر الأولى، عقب انتقاله قبل أن يصاب بتراجع في لياقته البدنية، وأحرز لوكاكو 24 هدفًا في موسمه الأول، لكنه واجه صعوبات هذا الموسم لتكرار إنجاز الموسم الماضي، لكن الخطط الدفاعية التي كان يطبقها مورينيو لم تساعده في تحقيق ذلك.

– نيمانيا ماتيتش منتقلًا من تشيلسي الإنجليزي مقابل 40 مليون جنيه إسترليني – يوليو تموز 2017

تمثلت المفاجأة في سماح تشيلسي بانتقال لاعب الوسط الصربي لصفوف يونايتد منافسه في الدوري الانجليزي الممتاز.

قدم أداء جيدًا مع يونايتد الموسم الماضي وظل مورينيو يسانده هذا الموسم رغم تراجع مستواه. ارتكب بعض الأخطاء في هذا الدور، وظهر في صورة اللاعب العملي الذي يقدم مجهودًا يناسب المباراة أكثر من تحويل مجرياتها.

– اليكسيس سانشيز منتقلًا من أرسنال الإنجليزي في صفقة تبادلية في يناير كانون الثاني 2018

كان سانشيز محط أنظار الجميع في أوروبا حين كان يلعب في صفوف أرسنال، لكن مستواه شهد انقلابًا كبيرًا حين انضم لصفوف مانشستر يونايتد، بسبب الإصابات وتراجع المستوى في قلة عدد مشاركات اللاعب القادم من تشيلسي هذا الموسم، بعد أن شارك أساسيًا في خمس مباريات فقط في الدوري الإنجليزي الممتاز وأحرز هدفًا واحدًا.

– ديوجو دالوت منتقلًا من بورتو البرتغالي مقابل 19 مليون جنيه إسترليني في يونيو حزيران 2018

كان على اللاعب الشاب الذي يلعب في الناحية اليمنى أن ينتظر فرصته، لكنه أثار الإعجاب منذ أن شارك لأول مرة في الدوري الإنجليزي الممتاز كبديل في مواجهة ساوثامبتون في الفترة الأخيرة.

وينظر لدالوت على أنه خليفة للمدافع أنطونيو فالنسيا وينتظره مستقبل واعد.

– فريد منتقلًا من شاختار دونيتسك الأوكراني مقابل 52 مليون جنيه إسترليني في يونيو حزيران 2018

حتى الآن يبدو اللاعب البرازيلي على أنه صفقة باهظة إذ يبدو مورينيو غير مقتنع بوجود مكان له في التشكيلة، حتى أنه لم يدفع به بين البدلاء في الخسارة أمام ليفربول الأحد الماضي، وربما يحصل على فرصة للظهور والتألق مع تولي المدرب المؤقت مسؤولية الفريق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com