المشجع الذي ألقى الموز على أوباميانغ يدافع عن نفسه: لست عنصريًا

المشجع الذي ألقى الموز على أوباميانغ يدافع عن نفسه: لست عنصريًا

المصدر: فريق التحرير

دافع غرانداد أفيرف بانتيلي، مشجع نادي توتنهام الذي ألقى قشرة موز على المهاجم الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ لاعب آرسنال، في مباراة الفريقين، الأحد، في الجولة الرابعة عشرة من الدوري الإنجليزي، دافع عن نفسه، وقال إنه ليس عنصريًا.

وبعدما سجل أوباميانغ الهدف الأول لآرسنال من ركلة جزاء في الدقيقة 10، ألقى أحد مشجعي توتنهام قشرة موز عليه في تصرف عنصري ضد أوباميانغ صاحب البشرة السوداء، وذهبت الشرطة إلى جماهير الضيوف لإلقاء القبض عليه؛ لإلقائه جسمًا في الملعب

ونقلت صحيفة ”صن“ عن غراندداد قوله: ”“لست عنصريًا“.

وأضاف الرجل الذي ييلغ من العمر 57 عامًا أنه ”يقسم على حياة أبنائه“ بأنه ليس عنصريًا“.

وقال: ”أنا لست عنصريًا على الإطلاق، أنا في الواقع قبرصي يوناني، أنا 100% لست عنصريًا. أقسم بحياة أطفالي بأنني لست هذا النوع من الرجال“.

وقال متحدث باسم توتنهام ”إن سلوكًا كهذا غير مقبول تمامًا، وسيصدر حظرًا على المشجع المذكور، وحرمانه من حضور المباريات“.

”واعتذر غراندداد عن فعلته وأوضح ”كان الأمر جنونًا لم أكن لأفعله أبدًا لإهانة أي شخص بأي شكل من الأشكال، لم أكن أقصد أي شيء به“.

وقال غراندداد إنه يعتزم الاعتراف بأنه مذنب بإلقاء شيء على أرض الملعب، عندما يمثل أمام محكمة قضاة هايبورير كورنر في 18 ديسمبر.

وأضاف: ”كانت الشرطة سعيدة بالقول إنه ليس عنصريًا، لقد كنت صديقًا مع السود طوال حياتيي، ليس لدي سجل جنائي ولم أواجه أي مشاكل في القانون في حياتي“.