دفاع مانشستر يونايتد “قليل الخبرة” يصمد بوجه مدافع لندن

دفاع مانشستر يونايتد “قليل الخبرة” يصمد بوجه مدافع لندن

صمد دفاع مانشستر يونايتد الشاب الذي تعرض لانتقادات حادة ليقود الفريق للفوز 2-1 خارج ملعبه على آرسنال في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم السبت، وهو أول انتصار للبطل السابق خارج ملعبه تحت قيادة المدرب لويس فان غال.

وبدأ بادي مكنير ولوك شو اللذان يبلغ عمرهما 19 عاما بالإضافة لتايلر بلاكيت (20 عاما) في خط دفاع اضراري ليونايتد باستاد الإمارات وبعد الصمود أمام هجوم شرس من آرسنال نجحوا في تشكيل منصة لانطلاق الفريق نحو الانتصار.

وبقي شو في الملعب لمدة 16 دقيقة فقط قبل تعرضه لإصابة أخرى وبدا أن اشتراك الجناح الانجليزي الدولي آشلي يانج منح المزيد من الشجاعة لمهاجمي آرسنال.

لكن مع تألق ديفيد دي خيا في حراسة المرمى وقيادة كريس سمولينج لخط الدفاع بعد عودته من الإيقاف نفدت الحلول من آرسنال وسجل يونايتد ليرتقي للمركز الرابع في الترتيب.

وقال فان غال في مؤتمر صحفي “المدافعون قدموا أداء رائعا. كم يبلغ عمر بلاكيت ومكنير؟ اللعب أمام فريق كبير مثل آرسنال في غاية الصعوبة.”

وأضاف “لكني أمتلك العديد من اللاعبين المصابين ومن الصعب للغاية وجود استقرار في الفريق.”

وقام دي خيا – الذي أصيب في إصبعه أثناء وجوده مع منتخب إسبانيا الأسبوع الماضي – بالكثير من العمل في أول 20 دقيقة وحرم داني ويلبيك مهاجم يونايتد السابق مرتين من التسجيل وتصدى جيدا لمحاولات جاك ويلشير وأليكس أوكسليد تشامبرلين.

وقال فان غال “لحسن الحظ نمتلك حارسا جيدا وأنا اعتدت على تألقه. إنه ممتاز في حراسة المرمى.”

ورغم تحقيقه لأول انتصار في الدوري بعيدا عن ملعبه كمدرب ليونايتد في سادس محاولة، إلا أن فان غال لم يكن سعيدا ببداية فريقه.

وقال المدرب الهولندي “لم أكن سعيدا بالطريقة التي لعبنا بها في الشوط الأول. فقدنا الكرة بسهولة بالغة.”

وأضاف “قلت بين الشوطين عندما نستحوذ على الكرة ونظهر ثقة سنصنع الفرص وفعلنا ذلك في الشوط الثاني.”

وتقدم يونايتد عندما اصطدمت تسديدة انطونيو فالنسيا القوية بمدافع آرسنال كيران جيبز وسكنت مرمى فريقه وأضاف وين روني هدفا ثانيا متأخرا بلمسة جيدة بعد هجمة مرتدة قادها آنخيل دي ماريا.

وكان يجب أن يضيف اللاعب الأرجنتيني هدفا ثالثا، لكنه سدد خارج المرمى من فوق الحارس وهو في وضع انفراد قبل أن يمنح هدف أوليفييه جيرو في الوقت المحتسب بدل الضائع بعض الأمل لآرسنال.

وقال فان غال “كانت هذه اللحظة المناسبة للفوز وأنا سعيد جدا بذلك.”