تشيلسي يلجأ لحيلة غريبة من أجل حرمان كونتي من تعويض 20 مليون جنيه إسترليني

تشيلسي يلجأ لحيلة غريبة من أجل حرمان كونتي من تعويض 20 مليون جنيه إسترليني

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

أشارت تقارير صحفية إلى أن فشل الإيطالي أنطونيو كونتي، المدير الفني السابق لتشيلسي، في إيقاف سيارته ”نيسان“ في المكان الصحيح في مرآب ملعب تدريب النادي اللندني أحد الأسباب التي جعلت النادي يرفض دفع تعويض لمدربه السابق.

ويخوض المدير الفني السابق ليوفنتوس ومنتخب إيطاليا معركة قضائية مع النادي اللندني، حيث يطالب بتعويض قدره 20 مليون جنيه إسترليني بعد إقالته في يوليو/تموز الماضي قبل عام كامل على نهاية عقده.

ويريد كونتي الحصول على 11.3 مليون جنيه إسترليني قيمة راتبه في العام المتبقي بالكامل فضلًا عن 8.7 مليون جنيه إسترليني إضافية نظير ما يصفه ”بالأضرار التي لحقت بسمعته“ جراء إقالته بعد فترة الإعداد للموسم الحالي.

وأنفق تشيلسي ملايين عدة في التعويضات للمدربين على مدار 15 عامًا منذ شراء الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش للنادي، بينها أكثر من 30 مليون جنيه إسترليني بسبب إقالته جوزيه مورينيو مرتين.

أخطاء كونتي

وفي الوقت الذي يستعد فيه تشيلسي لمواجهة باتي بوريسوف القادم من روسيا البيضاء، يوم الخميس، خارج أرضه في الدوري الأوروبي زعمت صحيفة ”غازيتا ديلو سبورت“ الإيطالية أن تشيلسي يرفض دفع المبلغ بسبب تعامل كونتي مع المهاجم دييغو كوستا قبل بيعه في يناير/تشرين الثاني إلى أتلتيكو مدريد.

وكذلك فشله في التعامل مع رعاة النادي وتأخر وصوله إلى المؤتمرات الصحفية بعد المباريات، وعدم وضع سيارته في الأماكن الصحيحة والخاصة بملعب التدريب في كوبهام.

ولم يتوصل كونتي لاتفاق مع تشيلسي رغم جلوس ممثليه مع إدارة تشيلسي مرتين في محاولة لإيجاد وسيلة للتسوية المالية بينهما؛ ما قد يرجح ذهابه للقضاء ورفع دعوى للمطالبة بما يراه حقه.

ويشعر كونتي بالغضب من إقالته المتأخرة بعد عودته إلى مركز كوبهام للتدريب وبدء الاستعداد للموسم الجديد ثم إقالته قبل بداية الموسم في الـ 13 من يوليو/تموز عندما انتهت الأندية الأوروبية الكبرى من اختيار مدربيها؛ ما فوَّت عليه فرصة التعاقد مع ناد كبير.

في المقابل دخل النادي اللندني في مفاوضات مع مواطنه ماوريتسيو ساري المدير الفني السابق لنابولي منذ مايو/ أيار أي قبل إقالة كونتي بشهرين.

ووجه كونتي في بيانه بعد رحيله الشكر للاعبيه والجماهير دون أي إشارة إلى أبراموفيتش أو مارينا غرانوفسكايا، الرئيس التنفيذي للنادي.

وقاد مدرب إيطاليا السابق البلوز إلى لقب الدوري الممتاز في موسمه الأول، بينما وصل أيضاً إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي وتم اختياره كأفضل مدرب في هذا العام لكن علاقته توترت مع النادي بسبب قلة التعاقدات الجديدة خلال الموسم الثاني فضلًا عن مشكلته مع كوستا.

وشعر كونتي بالإحباط لفشله في التعاقد مع مهاجم إيفرتون آنذاك روميلو لوكاكو الذي انتقل إلى مانشستر يونايتد، بينما واصل المدير الفني الإيطالي شكواه من نوعية لاعبيه الجدد.

وبدا أخيرًا أن كونتي في طريقه لتدريب ريال مدريد بعد إقالة يولين لوبتيغي لكن الصفقة فشلت وتم تعيين سانتياغو سولاري ”مؤقتًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة