رابطة الدوري الإسباني تلوح باللجوء للاتحاد الأوروبي ضد مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان

رابطة الدوري الإسباني تلوح باللجوء للاتحاد الأوروبي ضد مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان
Soccer Football - Champions League - Paris St Germain Training - Ooredoo Training Centre, Saint-Germain-en-Laye, France - November 5, 2018 PSG players during training REUTERS/Gonzalo Fuentes

المصدر: رويترز

قال متحدث باسم رابطة أندية دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم اليوم الثلاثاء، إن الرابطة مستعدة للجوء إلى الاتحاد الأوروبي إذا أخفق الاتحاد القاري للعبة في تطبيق قواعد اللعب المالي النظيف، على ناديي مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان.

وأظهرت ”تسريبات كرة القدم“، التي حصلت عليها صحيفة ”دير شبيغل“ الألمانية واطلعت عليها رويترز في إطار شراكة مع كونسورتيوم التعاون الاستقصائي الأوروبي، وهي شبكة من وسائل إعلام دولية، أن الناديين بالغا في تقدير قيمة إيرادات عقود الرعاية لإظهار الالتزام بهذه القواعد.

وتتضمن التسريبات، التي تغطي كثيرًا من الأحداث خلال السنوات العشر الماضية، تفاصيل لم يكشف عنها من قبل بشأن تحقيقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، عن المعاملات المالية للناديين وشروط التسويات المتعلقة بقواعد اللعب المالي النظيف التي يطبقها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

وقال يوريس إيفرز، المتحدث باسم الرابطة لـ“رويترز“: ”يبدو أن التسريبات تؤكد ما كنا نقوله منذ سنوات“ مضيفًا أنه يجب خضوع باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي لعقوبة.

وأضاف أن الرابطة لا ”تثق بنسبة 100%: ”في قدرة الاتحاد القاري للعبة على فرض قواعد اللعب المالي النظيف“.

وقال: ”حال فشل الاتحاد في التصرف سنفعل ما لوحنا به من قبل، وهو التقدم بشكوى إلى سلطات المنافسة في الاتحاد الأوروبي“.

ولم يرد سيتي حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز وباريس سان جيرمان بطل فرنسا، على طلب للتعقيب على بيان رابطة الدوري الإسباني. ونشر سيتي الأسبوع الماضي بيانًا قال فيه إنه ”لن يصدر أي تعليق بشأن معلومات انتزعت من سياقها، ربما تم الحصول عليها بالسرقة أو بالقرصنة من مجموعة سيتي لكرة القدم، أو بعض العاملين أو الأشخاص المرتبطين بالنادي“.

وتحدث النادي أيضًا عمّا سماه محاولات لتشويه صورته، وقال النادي الفرنسي في بيان صدر يوم الجمعة الماضي، إن ”باريس سان جيرمان تصرف دائمًا في إطار الالتزام الكامل بالقوانين واللوائح التي تسنها المؤسسات الرياضية“، ونفى النادي هذه المزاعم بشدة.

وبموجب قواعد ”اللعب المالي النظيف“ في الاتحاد القاري للعبة، يجب أن تتمتع الأندية بالشفافية في الإيرادات وفي التوازن بشكل عام في النفقات، وتم وضع هذه القواعد لحث الأندية على التكيف مع إمكانياتها المالية ومنع كبار الأثرياء من مالكي الأندية من سحق منافسيهم.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من المفوضية الأوروبية.

وأحال الاتحاد القاري للعبة بيانًا إلى رويترز، صدر يوم الجمعة الماضي، قال فيه: ”لا يمكننا التعليق على حالات محددة بسبب التزامات السرية التي يتعين على الاتحاد الأوروبي لكرة القدم احترامها“.

وتحدث خافيير تيباس، رئيس رابطة الدوي الإسباني، كثيرًا عن نهج ناديي مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان في هذا الصدد.

وقال إيفرز إن الرابطة ستنتظر لترى كيفية تجاوب الاتحاد القاري للعبة مع التسريبات قبل اتخاذ أي قرار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com