قبل مباراة تشيلسي وبيرنلي.. جو هارت يتحدث عن مستواه وتفكيره في المنتخب الإنجليزي – إرم نيوز‬‎

قبل مباراة تشيلسي وبيرنلي.. جو هارت يتحدث عن مستواه وتفكيره في المنتخب الإنجليزي

قبل مباراة تشيلسي وبيرنلي.. جو هارت يتحدث عن مستواه وتفكيره في المنتخب الإنجليزي
FILE PHOTO: Soccer Football - Europa League - Play-Off First Leg - Olympiacos v Burnley - Karaiskakis Stadium, Piraeus, Greece - August 23, 2018 Burnley's Joe Hart during the warm up REUTERS/Alkis Konstantinidis/File Photo

المصدر: رويترز

بعد تذبذب مستواه نسبيًا على مدار عامين، وجد الحارس الأول السابق لمنتخب إنجلترا جو هارت ضالته أخيرًا في بيرنلي، وتمكن من العودة لسابق عهده وبات يأمل في الانضمام للمنتخب الإنجليزي مجددًا.

وقال هارت في مقابلة مع صحيفة ”التايمز“، اليوم السبت: ”لم أعد أشعر بقلق. لا قلق بشأن ما هو آت“.

وأقر اللاعب الذي شارك في 75 مباراة دولية بأنه افتقر للشعور بالانتماء في الفترة الأخيرة، خاصة بعدما قضى الموسمين الماضيين معارًا من مانشستر سيتي إلى تورينو الإيطالي، ثم إلى وست هام يونايتد.

وقال هارت: ”كانا عامين غريبين. الشيء الوحيد الذي عانيت معه نفسيًا هو أن يقال لي ‭’‬ماذا بعد ذلك؟‭’‬ من أسرتي وأصدقائي ومجتمع كرة القدم. ولا أحب أن أقول ‭’‬لا أعرف‭’‬“.

وقبل مواسم قليلة مضت، كان هارت واحدًا من أفضل حراس المرمى في أوروبا والحارس الأساسي لمنتخب بلاده وكذلك مانشستر سيتي.

لكن وصول بيب غوارديولا لتدريب سيتي في عام 2016 وضع نهاية لهيمنة هارت على مركز الحارس الأساسي للفريق على مدار ثمانية أعوام.

واتجه هارت إلى تورينو ليقف خلف رابع أضعف دفاع في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، ثم أعير بعدها إلى وست هام المتعثر ليشارك في 19 مباراة فقط بالدوري.

وقال هارت: ”أحببت أن أكون جزءًا من الفريق.. كانت مجموعة جيدة حقًا. لكن الأمر لم يفلح معي“.

وأضاف: ”جاء ديفيد مويز ومن المستحيل أن تشعر باستقرار وأنت ترتبط بعقد لنهاية الموسم فقط. ولم أنل أعجابه في مركز حراسة المرمى“.

وأوضح: ”بذلت كل ما في وسعي لكنني لم أشعر باستقرار مطلقًا.. لم يكن موسمًا جيدًا بالنسبة لي، وانتهى بعدم مشاركتي في كأس العالم وهو ما كان صعبًا عليّ. كان مؤلمًا حقًا“.

لكن الحارس الذي فاز بالدوري الإنجليزي الممتاز مرتين وجد طوق النجاة في بيرنلي، وهو أحد الفرق التي تتسم بالشجاعة بالدوري.

وتحت قيادة المدرب المتميز شون دايك، تمكن هارت (31 عامًا) من العودة لمستواه وأنقذ مرماه من أكبر عدد من الفرص المؤكدة، مقارنةً بغيره من الحراس، ويتطلع الآن للعودة للمنتخب من جديد.

وأضاف: ”إنني في مستوى جيد بدرجة كافية.

”أمتلك خبرة كبيرة وحصلت على ميداليات وخضت 75 مباراة دولية، وتعاملت مع مواقف صعبة للغاية من قبل.

”أحتاج فقط للتركيز في بيرنلي.. وأود اللعب بقميص إنجلترا مجددًا“.

ويحل تشيلسي ضيفًا على بيرنلي، يوم الأحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com