بعد الفوز التاسع على التوالي.. ماذا تغير في آرسنال مع أوناي إيمري؟

بعد الفوز التاسع على التوالي.. ماذا تغير في آرسنال مع أوناي إيمري؟
Soccer Football - Premier League - Fulham v Arsenal - Craven Cottage, London, Britain - October 7, 2018 Arsenal's Alexandre Lacazette celebrates scoring their second goal with team mates REUTERS/Eddie Keogh EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details. TPX IMAGES OF THE DAY

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

يسير آرسنال بشكل رائع في حقبة ما بعد آرسين فينغر، حيث حقق تسعة انتصارات متتالية في كافة المسابقات، وتقدم للمركز الرابع في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز بعدما تلقى هزيمة في أول مباراتين بالمسابقة.

وأكد الإسباني إوناي إيمري بهذه النتيجة أن النادي اللندني لن يعاني من أزمة عقب رحيل فينغر، وسرعان ما ترك بصمته في ملعب الإمارات.

وأحدث المدير الفني السابق لإشبيلية، وباريس سان جيرمان، تغييرات كبيرة في الطريقة التي تتم بها الأمور منذ توليه مهام منصبه، وقاد الفريق للمركز الرابع، وأنعش آمال الجماهير للمنافسة على الألقاب هذا الموسم.

وقد تحقق كل هذا دون إجراء تعديل كبير على الفريق، حيث لا يزال تمويل الصفقات محدودًا في آرسنال، لكن صحيفة ”ميل“ تقول إن النظام الذي أدخله المدير الفني البالغ من العمر 46 عامًا يهدف لجعل الفريق منافسًا قويًا محليًا وأوروبيًا.

قوة في جميع الأوقات

أحد التغيّرات الرئيسة كان القوة التي يطلبها من لاعبيه في التدريبات، حيث تعتمد طريقة إيمري على الضغط المستمر على المنافس، وهذا يعني أن كافة اللاعبين يجب أن يكونوا في حالة بدنية عالية.

وبدأ إيمري مخططه بإقامة صالة ألعاب بدنية في الهواء الطلق إلى جوار ملعب التدريب، ما يعني أن اللاعبين يمكنهم التنقل بينها وبين الملعب بسهولة ويسر، مع الحفاظ على العمل الجاد، وهذا يؤدي في النهاية لزيادة اللياقة البدنية وقدرة الجسم على التحمل.

كما قام أيضًا بتغيير أوقات التدريب إلى فترة ما بعد الظهر، لذلك أصبحت أجسام اللاعبين أكثر اعتيادًا على الأداء في نفس توقيت المباريات تقريبًا، إلى جانب ذلك، يصرّ إيمري على تدريب فريقه في ملعب الإمارات في اليوم السابق للمباريات لتكرار الشعور ببيئة المباريات وخصائصها.

أما النظام الغذائي فهو قضية أخرى، لا سيما بعد حظر المشروبات السكرية على لاعبيه خلال التدريبات لضمان أفضل حالة فسيولوجية.

إيمري لم يعد لطيفًا

حدث تغيير كبير منذ عهد فينغر، حيث أصبح إيمري أكثر صرامة مع اللاعبين عندما يشعر أن هناك شيئًا يجب أن يُقال.

ويشير تقرير صحفية ”ميل“ إلى أنه خلافًا لسلفه السابق، فإن مدرب باريس سان جيرمان السابق لا يواجه مشاكل في الحديث إلى لاعبيه أمام الآخرين عندما يحتاج الأمر لذلك، وأدى ذلك إلى حالة استنفار تامة بين اللاعبين في كل تدريب.

تدفق معلوماتي

ساعد ذلك إيمري وطاقمه التدريبي على أن يكونا أكثر تفصيلًا من الناحية التكتيكية من آرسنال مقارنة بالماضي، مع وجود جلسات تدريب شاملة تعمل على كيفية مكافحة خطورة المنافسين.

ويتم إعطاء اللاعبين المزيد من المعلومات حول نقاط قوة المنافسين أكثر مما اعتادوا عليه، ولكن هذا بدأ تدريجيًا يظهر في المباريات عندما يتم الاستعداد لها بشكل جيد.

العثور على مصدر القوة

الأمر ليس مقتصرًا على المستوى البدني والجسدي فحسب، بل بدأ إيمري في إحداث تغيير مهم بكيفية الوصول إلى المرمى وهز شباك المنافسين.

وفي وجود بيير-إيميريك أوباميانغ، وألكسندر لاكازيت، بات آرسنال لديه اثنان من أكثر المهاجمين خطورة، ولكن لم تكن هناك غزارة تهديفية حقيقية في وجود فينغر.

ومع ذلك، فقد بدا هذا الموسم أكثر إنتاجًا، وأكثر قدرة على العمل معاً كثنائي هجومي، وساعده في ذلك وجود توازن أفضل للفريق في خط الوسط ما أدى لتسجيل أوباميانغ ولاكازيت 11 هدفًا لهما معًا حتى الآن.

تطوير الصداقات

شجّع إيمري اللاعبين على تطوير صداقاتهم خارج الملعب اعتقادًا منه أنه سيساعد على زيادة الانسجام والأداء داخل الملعب.

وبدا ذلك خلال التدريبات، حيث باتت هناك سعادة لدى اللاعبين خلال التدريبات، ووحدة الصفوف، والاستعداد للأداء بقوة من الجميع.

وكشف لاكازيت عقب تسجيله وكذلك أوباميانغ في مرمى فولهام في الفوز الكبير بخمسة أهداف مقابل واحد، عن علاقته القوية مع المهاجم الغابوني قائلًا:“هو مثل أخي، ونتحدث كل يوم، ونحب العمل معًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com