لاعبو مانشستر يونايتد القدامى يستنكرون الحروب والفوضى داخل النادي

لاعبو مانشستر يونايتد القدامى يستنكرون الحروب والفوضى داخل النادي
Soccer Football - Premier League - West Ham United v Manchester United - London Stadium, London, Britain - September 29, 2018 Manchester United manager Jose Mourinho looks dejected as West Ham players celebrate their third goal Action Images via Reuters/Matthew Childs EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: رويترز

تحسر اثنان من اللاعبين القدامى البارزين في مانشستر يونايتد على حال الفريق، الذي ربما يخوض أحد أسوأ مواسمه في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد الخسارة 3-1 من وست هام يونايتد، أمس السبت.

وتعني هذه الخسارة أن يونايتد يمر بأسوأ انطلاقة موسم له في دوري الأضواء منذ 29 عامًا، ما فرض على ريو فرديناند وبول سكولز انتقاد الفريق بشكل لاذع خلال تحليل المباراة بمحطة ”بي.تي سبورت“.

وقال سكولز بعد الخسارة في استاد لندن: ”في الوقت الحالي أرى أن الفريق يعيش في فوضى“.

وأضاف: ”هناك حرب داخل النادي كما يبدو بين إد وودوارد (الرئيس التنفيذي) ومورينيو وبين مورينيو واللاعبين، ولا يبدو أن الوضع مستقر.

”يبدو أن هناك أخطاء كبيرة تحدث. هل هذه نهاية بعض اللاعبين أم نهاية المدرب؟ لا نعرف لكن هناك شعور بوجود خلل“.

وأشار فرديناند، قائد يونايتد ومنتخب إنجلترا السابق، إلى صعوبة تعامل النادي سواء مع مسألة إنهاء فترة مورينيو أو حسم مستقبل اللاعبين أصحاب الأداء المنخفض؛ لكنه قال إن النادي مجبر على اتخاذ قرارات صارمة.

وتابع: ”لا يمكن استمرار الوضع بهذا الشكل. كل الأمور مكشوفة أمام وسائل الإعلام وهناك حرب داخل غرف الملابس، وربما يحتشد اللاعبون في صف واحد ضد مورينيو وجهازه.

”إذا استمر الوضع هكذا سيقضي النادي أحد أسوأ المواسم في تاريخه“.

واتبع مورينيو خطة جديدة بالاعتماد على ثلاثة مدافعين، وأعاد لاعب الوسط سكوت مكتوميناي إلى قلب الدفاع؛ لكنه استقبل هدفًا في أول خمس دقائق عبر فيليبي أندرسون.

واستقبل يونايتد هدفًا ثانيًا سجله المدافع فيكتور ليندلوف بالخطأ في مرماه؛ لكنه أظهر بعض المقاومة في الشوط الثاني وقلص الفارق بهدف ماركوس راشفورد غير أن سوء الدفاع تسبب في استقبال الهدف الثالث عبر ماركو أرناوتوفيتش.

وظهر بول بوغبا، الذي جرده مورينيو من مهام نائب القائد خلال أسبوع شهد الخروج من كأس الرابطة أمام ديربي كاونتي المنتمي لدوري الدرجة الثانية، بأداء محبط مجددًا واستبدل في الدقيقة 70.

* قلة جودة

وتحدث مورينيو عن قلة جودة اللاعبين واتفق معه فرديناند في هذا الأمر.

وقال فرديناند: ”يفتقر الفريق للجودة بالتأكيد، وأتشكك في تمتع اللاعبين بجودة كافية وبالحد الأدنى من الكفاءة“.

وتشكك سكولز في إمكانية الاستغناء عن بوغبا، قائلًا: ”رغم الحرب التي يخوضها مورينيو الآن ضد بوغبا يظل بوغبا أفضل لاعب بفريقه. فهل يمكنه الاستغناء عنه؟ لا اعتقد أنه قادر على ذلك“.

وطالب فرديناند باتخاذ إجراءات عاجلة.

وقال: ”أي فريق كرة قدم يحتاج لاستقرار؛ لكن يبدو أن هناك حروبًا داخل غرف الملابس، وربما أكبر من ذلك.

”يجب وضع حد لهذا الأمر، ويتوجب على شخص ما داخل النادي التدخل لحل الخلافات، ولو كان أليكس فيرغسون موجودًا لحسم الأمور“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة