مورينيو يسعى للثأر من ريال مدريد عبر برشلونة

مورينيو يسعى للثأر من ريال مدريد عبر برشلونة

المصدر: إرم - معاذ مصطفى

فجرت صحيفة ”دايلي إكسبرس“ الإنجليزية مفاجأة من العيار الثقيل، عندما أعلنت عن أن رئيس برشلونة السابق خوان لابورتا كشف لبعض المقربين منه أنه يعتزم التعاقد مع البرتغالي جوزيه مورينيو في حال عودته إلى رئاسة النادي في 2016.

حيث يسعى لاستخدام ورقة المدرب البرتغالي لكسب الأغلبية الساحقة في الجمعية العامة الإنتخابية التي ستعقد صيف 2016، وذلك على طريقة رئيس ريال مدريد فلورونتينو بيريز الذي كلما يترشح للرئاسيات يعد بنجوم جدد لإعادة الروح للنادي الملكي، وسيحاول لابورتا الاستثمار في فشل الإدارة الحالية في جلب مدرب كبير يمكنه إعادة أمجاد الفريق التي عاشها مع غوارديولا.

ومما يغذي هذه الأخبار التي نشرتها الصحيفة الإنجليزية تلك العلاقة القوية التي تربط المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو ورئيس برشلونة السابق خوان لابورتا، وذلك لأن البرتغالي كان يشغل منصب المترجم للمدرب الإنجليزي بوبي روبسون وبعده الهولندي لويس فان غال، حينها كان لابورتا عضوا فاعلا في مجلس الإدارة قبل أن يستلم الرئاسة في 2003، كما سبق للرجلان أن تركا إنطباعا حسنا فيما بينهما خلال كل المناسبات الرسمية التي كانوا يلتقون فيها، إلى درجة أن بعض وسائل الإعلام الكتالونية انتقدت لابورتا عندما كان يلتقي مورينيو مع أنه كان مدربا لريال مدريد، لكن هذه العلاقة قد تثمر انضمامه إلى برشلونة.

من جانب آخر، تطرقت الصحيفة الإنجليزية إلى توتر العلاقة بين جوزيه مورينيو وأنصار نادي تشيلسي في الفترة الأخيرة، بعد مباراة كوينز بارك رينجرز في الدوري، إلى درجة أن البرتغالي أدلى بتصريحات مثيرة، قال فيها إنه عاد إلى ”البلوز“ حبا في هذا النادي، ما يعني أنه مستعد للرحيل إن كان غير مرغوبا فيه.

كما أكدت الصحيفة أن جوزيه مورينيو قد لا يرفض فكرة الإشراف على برشلونة في حال تلقيه لهذا العرض من لابورتا، لأنها ستكون فرصة ذهبية أمامه للثأر من رئيس ريال مدريد فلورونتينو بيريز وكل الصحافة المدريدية التي أخرجته من الباب الضيق، من خلال قيادة غريمهم برشلونة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة