3 أسباب تجعل الكفة متوازنة في ”ديربي“ مانشستر

3 أسباب تجعل الكفة متوازنة في ”ديربي“ مانشستر

المصدر: إرم- من أحمد نبيل

كعادته الدوري الإنجليزي مليء بمباريات القمة المثيرة، وكل أسبوع نجد مباراة تحظى باهتمام عشاق ”البريميرليغ“ في جميع أنحاء العالم، لكن هذه المباراة المرتقبة لها طابع خاص، إنها ديربي مانشستر.

ففي قمة المرحلة العاشرة من المسابقة يستضيف مانشستر سيتي حامل لقب البطولة مرتين في أخر ثلاثة مواسم، غريمه العريق مانشستر يونايتد في مواجهة شرسة الأحد المقبل، تشهد غياب العديد من النجوم للإصابة.

النجوم يحسمون الموقعة

في الوقت الذي يعود فيه القائد واين روني لتشكيلة يونايتد في مباراة الديربي بعد انقضاء عقوبة الإيقاف، نجد أن النمر الكولومبي، راداميل فالكاو، سيغيب بسبب الإصابة.

كما سيعود أنطونيو فالنسيا للمشاركة مجددا. وسيكون مروان فيلايني أمام فرصة كبيرة للمحافظة على مكانه في تشكيلة يونايتد بعد العروض المتميزة التي قدمها أخيرا.

على الجانب الآخر، يفتقد سيتي لاعب الوسط الإسباني الدولي، ديفيد سيلفا، لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل بداية من الديربي بسبب إصابة في الركبة، التي اضطرته لمغادرة الملعب خلال مباراة فريقه التي خسرها أمام نيوكاسل الأربعاء الماضي في مسابقة كأس رابطة الأندية المحترفة (كأس كابيتال وان).

ظروف متشابهة إلى حد كبير

رغم أن يونايتد يمر بموسم صعب يتذبذب فيه الأداء بين صعود وهبوط مع مدرب جديد هو الهولندي لويس فان غال، إلا أن الديربي خارج التوقعات تماما، خاصة بعد وداع سيتي لبطولة (كاس كابيتال وان)، وتراجع نتائجه في الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا.

كما أن اللاعبين الذين سيحسمون القمة، لا يتأثرون بالأجواء التي تسبق المباريات المصيرية، حيث أن المباريات الكبيرة لها حساباتها الخاصة.

وفي الوقت الذي ربما تأتي فيه الصفقات الجديدة في يونايتد ثمارها، يمنح ثبات تشكيلة مانويل بيليغريني لاعبي ”السيتي“ ثقة قبل هذه المباراة التي يدخلها يونايتد بمعنويات أقل نسبيا من حامل اللقب الذي يتمتع بعاملي الأرض والجمهور.

قمة بين مدربين كبيرين

يعتبر فان غال وبيليغريني مدربين من العيار الثقيل، فكل منهما له تجاربه الناجحة، خاصة الأخير الذي يحمل لقب الموسم الماضي مع سيتي، كما أن فان غال يريد النجاح في البريميرليغ مثلما نجح في هولندا وألمانيا وإسبانيا، وقد حققت إدارة يونايتد كل طلباته.

ويريد فان غال خلال الديربي الذي سيقام على ملعب الاتحاد، إثبات أن فريقه لا يخشى الفرق الكبرى خاصة سيتي، وقد راهن على هزيمة تشيلسي ثم سيتي، لكنه تعادل في الثواني الأخيرة على ملعبه أمام تشيلسي، وتبقى أمامه سيتي حتى يحقق رهانه، وإلا سيكون حينها وضع يونايتد صعباً للغاية، خاصة أنه يحتل المركز الثامن حالياً، بينما يحتل سيتي المركز الثالث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com