5 نقاط بارزة تلخص مباراة مانشستر يونايتد وليستر سيتي في افتتاح الدوري الإنجليزي

5 نقاط بارزة تلخص مباراة مانشستر يونايتد وليستر سيتي في افتتاح الدوري الإنجليزي

المصدر: عبد الجواد فوزى - إرم نيوز

لم ينتظر النجم الفرنسي، بول بوغبا، الفائز ببطولة كأس العالم منذ أسابيع قليلة إلا ثواني معدودة لتسجيل هدفه الأول خلال الموسم الجديد، عبر ضربة جزاء استطاع أن يترجمها بنجاح قبل أن يعود المدافع الإنجليزي لوك شاو، ويؤمن الفوز للشياطين الحمر من خلال هدف هو الأول له في مسيرته خلال الأمتار الأخيرة من عمر اللقاء.

واستطاع الحارس الإسباني المتميز ديفيد دي خيا الظهور بشكل لافت خلال أحداث الشوط الأول من اللقاء بعد التصدى لهجمات، ليستر الخطيرة بقيادة الوافد الجديد جيمس ماديسون قبل أن ينجح فاردي في تسجيل هدفه الأول بالموسم الجديد، في الوقت بدل الضائع للمباراة، وبشكل عام استطاع اليونايتد الظهور بصورة جيدة طوال أحداث اللقاء على الرغم من افتقاد المتعة بالمباراة.

ووفقًا لتقرير صحيفة “ميرور” البريطانية نستعرض فيما يلي أهم خمس نقاط من المباراة الافتتاحية للبريميرليغ:

1- بول بوغبا يتمتع بجراءة كبيرة:

لم يهرب النجم الفرنسي من مواجهة حارس مرمى الخصم وجماهير فريقه بعد ثوان من بداية المباراة الافتتاحية للموسم الجديد في أعقاب فترة من تكاثر الأقاويل والتقارير التي تتحدث عن إمكانية رحيله عن صفوف الفريق، لينفذ الكرة بأسلوب فريد ويعلن التقدم لصالح الشياطين الحمر.

ويعد الموسم الجاري من أهم مواسم النجم الفرنسي بعد قراره بالبقاء مع الفريق، لعدم الظهور بصورة جيدة خلال فترة لعبه تحت قيادة جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد.

ولو فشل بوغبا في تسجيل ضربة الجزاء ضد ليستر، لكان اللاعب الفرنسي محل الانتقادات اللاذعة التي كادت أن تعود به إلى ضغوطات الدوري الإنجليزي المعتادة بعد صيف استثنائى مع المنتخب الفرنسي.

2- بداية غير سهلة لفريد مع اليونايتد:

يعد اللاعب البرازيلي الجديد في صفوف اليونايد محظوظًا لعدم الخروج بعد الشوط الأول له في الدوري الأنجليزي، ووضع فريد نفسه في تحدٍ صعب في أول دقائق المباراة بعد عرقلة لاعب ليستر ديماراي غراي، وكان حكم اللقاء رحيمًا لعدم إشهاره البطاقة الحمراء في وجه صفقة اليونايتد الجديدة في أول مبارياته بالبريميرليغ.

واستطاع البرازيلي الظهور بشكل جيد مع مرور أحداث اللقاء، إذ أظهر فريد قدرته على تمرير الكرات الطويلة بشكل متقن، ما ترك انطباعًا جيدًا عن اللاعب لجماهير اليونايتد.

3- جيمس ماديسون أفضل من جاء من نورتش منذ آلان بارتريدج:

بعد القليل من اللمسات والكرات الخطيرة التي تصدى لها العملاق الإسباني ديفيد دي خيا، نستطيع أن نقول الكثير عن المهاجم الإنجليزي الشاب.

ظهر اللاعب صاحب الـ21 عامًا بصورة لافته خلال اللقاء، ما جعل الكثير من المتابعين يعقدون عليه الأمال لقيادة هجوم المنتخب الإنجليزي في اليورو القادم، إذ اعتبره العديد من المتابعين بمثابة اكتشاف حقيقي لليستر وللبريميرليغ بصورة عامة.

4- الإبقاء على دي خيا أفضل صفقات اليونايتد:

قد لا يكون موسم انتقالات اليونايتد هو الأفضل بالمقارنة بالمواسم السابقة، ولكن يعد التمسك ببقاء دي خيا هو أفضل ما يميز موسم الانتقالات الجارية للشياطين الحمر.

منذ فترة بعيدة ويحاول ريال مدريد جاهدًا التعاقد مع حارس جديد، ولا تخفى على أحد محاولات الريال مع حارس اليونايتد الإسباني للتعاقد معه في الفترات السابقة.

ولكن نجح اليونايتد في إيقاف سعى ريال مدريد للتعاقد مع دي خيا خلال موسم الانتقالات الجارية، والحفاظ على اللاعب داخل صفوف الفريق، وهذا يعد أمرًا رائعًا.

وتشير بعض الاحصائيات إلى إن عدد الكرات التي استطاع الدولي الإسباني التصدي لها خلال أحداث الشوط الأول من اللقاء، أكثر من عدد الكرات التي تصدي لها خلال أربع مباريات، خاضها مع المنتخب الإسباني في فعاليات بطولة كأس العالم الماضية في روسيا.

ربما لم يستطع جوزيه مورينيو التعاقد على لاعب جديد في مركز قلب الدفاع خلال موسم الانتقالات، ولكنه يمتلك أفضل حارس بالعالم في الفترة الأخيرة وهذا يعد أمرًا جيدًا للغاية.

5- لوك شو يفك العقدة:

أفصح مدافع اليونايتد قبل بداية الدوري الإنجليزي عن رغبته في أن يصبح أول الأسماء في قائمة الشياطين الحمر بالموسم الجديد.

وبعد تمريرة ساحرة من النجم الإسباني خوان ماتا استطاع شو استلام الكرة من خلف مدافع ليستر، ثم لمس الكرة من جديد ليضعها داخل شباك الثعالب ليؤمن نتيجة اللقاء.

ويعد هذا الهدف هو الأول للاعب في مسيرته الاحترافيه بعد 144 مباراة، في مسيرة النجم البالغ 23 عامًا بواقع 134 مباراة مع الأندية، وسبع مباريات دولية مع منتخب الأسود الثلاثة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع