مانشستر سيتي ضد تشيلسي.. صراع الفلاسفة غوارديولا وساري يسرق الأضواء

مانشستر سيتي ضد تشيلسي.. صراع الفلاسفة غوارديولا وساري يسرق الأضواء

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

تتجه الأنظار، اليوم الأحد، إلى ملعب ”ويمبلي“ بالعاصمة البريطانية لندن لمتابعة المباراة المرتقبة، التي تجمع بين مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي وتشيلسي بطل كأس الاتحاد في مباراة كأس الدرع الخيرية.

وينتظر عشاق الساحرة المستديرة صراعًا مثيرًا خاصة أن تشيلسي يخوض اختباره الأول مع مدربه الجديد الإيطالي ماوريسيو ساري ضد المدرب الإسباني بيب غوارديولا المدير الفني للسيتي، الذي قدم أداءً مبهرًا في الدوري الإنجليزي خلال الموسم الماضي.

ويبدو أن صراع الفلاسفة ساري وغوارديولا خارج الخطوط يسرق الأضواء في هذه المواجهة النارية، وهو ما تستعرض بعض ملامحه ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

استعادة كأس الدرع الخيرية

يبحث كل فريق عن استعادة لقب كأس الدرع الخيرية، ويحمل مانشستر سيتي اللقب مرة وحيدة عام 2012 قبل 6 أعوام، ويسعى السيتزينز لتحقيق اللقب بعد هذا الغياب الطويل.

وفاز تشيلسي باللقب 3 مرات أعوام 2000 و2005 و2009، ولم يحصل على هذه البطولة منذ 9 أعوام كاملة، وهو ما يبحث عنه البلوز لتحقيقه.

ويعدّ مانشستر يونايتد أكثر الأندية فوزًا بهذه البطولة برصيد 11 لقبًا بينما يبقى نادي ليدز يونايتد أول من فاز باللقب عام 1992.

تفوق غوارديولا

تقابل غوارديولا ضد ساري مرتين فقط من قبل فاز بهما بيب غوارديولا.

وواجه مانشستر سيتي الإنجليزي نظيره نابولي الإيطالي في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا موسم 2017 – 2018، وفاز السيتي بنتيجة 4-2 و2-1.

غياب القوة الضاربة

بالطبع سيتأثر اللقاء بغياب القوة الضاربة نظرًا لإقامة المباراة بعد 20 يومًا من إسدال الستار على بطولة كأس العالم.

ومن المرجح أن يمنح تشيلسي راحة للاعبيه المؤثرين بعد نهاية المونديال، وعلى رأسهم البلجيكي إدين هازارد، والفرنسي نغولو كانتي، والحارس البلجيكي تيبو كورتوا، كما أن السيتي لن يجازف بإشراك القوة الضاربة مثل كيفين دي بروين وفيسنت كومباني ثنائي منتخب بلجيكا بجانب عدم جاهزية الجزائري رياض محرز بالصورة التامة.

ساري والبداية المنتظرة

يحلم ساري بافتتاح مشواره مع تشيلسي ببطولة تمنح جماهيره الثقة في عهد جديد بعد رحيل الإيطالي الآخر أنتونيو كونتي، ويعتمد ساري على تغيير طريقة اللعب، والعودة إلى اللعب بأربعة مدافعين بدلًا من ثلاثة مع نزعة هجومية أكبر، مثلما كان يفعل في نابولي.

تتجه الأنظار إلى لاعب الوسط المنضم حديثًا جورجينهو من أجل صناعة الفارق في خط الوسط بعد انضمامه من نابولي بأكثر من 50 مليون يورو، ويعدّ جورجينهو أحد أهم أسلحة ساري لنقل الهجمة بسرعة من خط الوسط للهجوم ويعاونه في التشكيلة المنتظرة للبلوز الإسباني سيسك فابريغاس وروس باركلي.

ويعتمد تشيلسي على الرباعي الدفاعي أنتونيو رودريغير وأندرياس كريستينسين وسيزار ازابيلكويتا وماركوس ألونسو، بينما يعول ساري على قدرات مهاجمه الإسباني ألفارو موراتا ومواطنه بيدرو، مع إمكانية ظهور الجناح الإنجليزي الواعد كالوم هيدسون صاحب الـ17 عامًا، الذي ساهم في قيادة إنجلترا للتتويج بلقب العالم للناشئين.

غوارديولا وطوفان السيتي

يراهن غوارديولا على استمرار طريقته التي تعتمد على الطوفان الهجومي أيضًا مع اللعب بثلاثي الدفاع إيمريك لابورت وجاسون ديناير العائد من الإعارة إلى جالاتا سراي التركي وأوليكسندر زينتشينكو.

ويعول البيب على رباعي الوسط فيل فودين وبراهيم دياز والجناح الأيمن الواعد لوكي بولتون وكلاوديو غوميز مع ثلاثي الهجوم ليروي ساني وبيرناردو سيلفا ولوكاس نيميشا مع إمكانية تواجد جابريل خيسوس في قيادة الخط الهجومي.

وأكد محمد شوقي، لاعب وسط ميدلسبره الإنجليزي السابق لـ“إرم نيوز“ أن المباراة تأتي في توقيت صعب بعد فترة وجيزة من نهاية المونديال، موضحًا أن اللقاء سيكون مسرحًا لظهور بعض المواهب الواعدة.

وأضاف: ”أتوقع مباراة مثيرة في وجود مدربَين يجيدان العمل الهجومي، والحلول داخل الملعب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com