أوزيل يصدر بيانًا توضيحيًا بشأن الجدل على صورته مع أردوغان

أوزيل يصدر بيانًا توضيحيًا بشأن الجدل على صورته مع أردوغان

المصدر: فريق التحرير

حرص مسعود أوزيل، نجم المنتخب الألماني، على عدم السكوت كثيرًا على الانتقادات التي طالته الفترة الماضية، ليصدر، اليوم الأحد، بيانًا توضيحيًا حول أزمته مع جماهير الماكينات؛ بسبب صورته مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التي أثارت الكثير من الانتقادات ضد اللاعب ذي الأصول التركية.

ونشر أوزيل، بيانًا عبر حسابه الرسمي على ”تويتر“، قال فيه: ”لقد حصلت بالأسبوعين الماضيين على بعض الوقت للتفكير، في أحداث الأشهر القليلة الماضية، وبالتالي، أريد أن أشارك أفكاري ومشاعري حول ما حدث“.

وأضاف: ”مثل العديد من الناس، تعود أصولي إلى أكثر من بلد واحد، بينما ترعرعت في ألمانيا، تعود جذور عائلتي إلى تركيا، ولدي قلبان أحدهما ألماني والآخر تركي“.

وتابع ”خلال طفولتي، علمتني والدتي أن أكون دائمًا محترمًاـ ولا أنسى أبدًا من أين أتيت، وما زالت تلك القيم التي أفكر بها حتى يومنا هذا“.

وأوضح: ”في مايو، التقيت الرئيس أردوغان في لندن، خلال حدث خيري وتعليمي. التقينا لأول مرة العام 2010، بعد أن شاهد هو وأنجيلا ميركل مباراة ألمانيا ضد تركيا في برلين“.

وأردف: ”أدرك أن الصورة تسببت في جدل هائل في وسائل الإعلام الألمانية، وبينما قد يتهمني بعض الناس بالكذب، أو الخداع، فإن الصورة التي أخذناها لم تكن لها نوايا سياسية“.

واستكمل: ”كما قلت، لم تدعني أمي أغفل عن أصولي وتراثها وتقاليد عائلتي. بالنسبة لي، لم يكن لدي صورة مع الرئيس التركي خاصة بالسياسة أو الانتخابات، بل كان يتعلق بي وباحترام أعلى منصب في بلد عائلتي“.

وتابع: ”عملي هو لاعب كرة قدم، وليس سياسيًا، ولم يكن اجتماعنا بمثابة تأييد لأي سياسات. في الواقع، تحدثنا عن نفس الموضوع الذي نقوم به في كل مرة نجتمع فيها.. كرة القدم، كما كان هو نفسه لاعبًا في شبابه، على الرغم من أن وسائل الإعلام الألمانية صوّرت شيئًا مختلفًا، إلا أن الحقيقة هي أن عدم مقابلة الرئيس أمر كان سيؤدي إلى عدم احترام جذور أجدادي، الذين أعرف أنهم سيفخرون بما أنا عليه اليوم“.

وواصل: ”بالنسبة لي، لم يكن يهم من هو الرئيس، ولكن احترام المنصب السياسي هو وجهة نظر، حيث أؤكّد أن كل من الملكة ورئيسة الوزراء تيريزا، ربما يتشاركان عند استضافتهما أردوغان في لندن. سواء كان ذلك تركيا أو الرئيس الألماني، فإن أفعالي لم تكن مختلفة“.

وأتم: ”أعتقد أن هذا قد يكون من الصعب فهمه؛ لأنه في معظم الثقافات لا يمكن اعتبار المنصب السياسي منفصلًا عن الشخص. لكن في هذه الحالة، الأمر مختلف، ومهما كانت النتيجة في هذه الانتخابات السابقة، أو الانتخابات التي سبقت ذلك، كنت قد التقطت الصورة“.

وفشل المنتخب الألماني حامل لقب نسخة 2014 من الوصول للدور الثاني في روسيا 2018، وتذيل فرق مجموعته برصيد 3 نقاط.

ويستعد أوزيل لموسم جديد مع آرسنال، تحت قيادة جديدة للإسباني أوناي إيمري خليفة آرسين فينغر في ملعب الإمارات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com