كأس العالم 2018.. المنتخب الإنجليزي يتلقّى إشادة كبيرة رغم الخسارة أمام كرواتيا

كأس العالم 2018.. المنتخب الإنجليزي يتلقّى إشادة كبيرة رغم الخسارة أمام كرواتيا
Soccer Football - World Cup - Semi Final - Croatia v England - Luzhniki Stadium, Moscow, Russia - July 11, 2018 England manager Gareth Southgate and his player applaud fans after the match REUTERS/Kai Pfaffenbach TPX IMAGES OF THE DAY

المصدر: رويترز

وصفت وسائل إعلام بريطانية لاعبي منتخب إنجلترا بقيادة مدربه غاريث ساوثغيت بالأبطال، وأشادت بالإنجاز الذي حققه  المنتخب بدلًا من الانغماس في الإحباط عقب وداع مؤلم لكأس العالم لكرة القدم أمس الأربعاء.

وأنهت كرواتيا آمال إنجلترا في بلوغ نهائي كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها عندما سجل ماريو مانزوكيتش الهدف الحاسم في فوز فريق المدرب زلاتكو داليتش 2/1 بعد وقت إضافي.

ورغم فشل المنتخب الإنجليزي في الاستفادة مما تعد تقريبًا أفضل فرصة أُتيحت له للوصول إلى النهائي منذ العام 1966، كالت وسائل الإعلام البريطانية المديح للفريق، ووصفت اللاعبين بالأبطال. وقالت صحيفة “ميرور سبورت” عن اللاعبين إنهم”كنوز وطنية”، بينما أثنت صحيفة “ديلي ميل” على الجهد الذي بذله الفريق.

ودعت صحيفة “تليغراف” في صفحتها الأولى إنجلترا لأن “تظل مرفوعة الرأس” بينما عكست صحيفة “الغارديان” مزاج الجمهور بعنوان:”الألم يستمر”.

وتتناقض هذه الأجواء مع رد الفعل عندما خرجت إنجلترا من بطولة أوروبا 2016 حين تعرض المدرب روي هودجسون لانتقادات شديدة بسبب مستواه المتواضع في البطولة.

واجتذبت العروض الإنجليزية الشجاعة إشادة الأمير البريطاني وليام الذي قال إن أداء الفريق منح المشجعين “شيئًا يؤمنون به”.

وتلقى الفريق دعمًا من العديد من النقاد، والمشاهير، واللاعبين السابقين، ومن بينهم: غاري نيفيل، وجيمي كاراغر، وجيرمين ديفو.

وقال نيفيل وهو ناقد في قناة “آي.تي.في” التلفزيونية:”أخذنا هذا الفريق إلى مكان لم نكن نتخيل أبدًا أننا سنصل إليه، وقبل 3 أسابيع فقط لم يكن هناك أي تواصل مع الفريق، ونظر الناس إليه بنوع من اليأس، والآن أصبح الجميع يحبون الأسابيع الثلاثة الماضية، ويفتخرون بها”.

وأشاد جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد أيضًا بمنتخب إنجلترا.

وأبلغ المدرب البرتغالي قناة “روسيا اليوم” التلفزيونية، قائلًا:”إنه فريق شاب، وسيلعب معظم لاعبي هذه التشكيلة في كأس العالم المقبلة بخبرة أكبر سيكتسبونها على مستوى الأندية”.

وأضاف:”إذا كنت مسؤولًا عن الاتحاد الانجليزي لكرة القدم كنت سأُبقي بلا تردد على غاريث ساوثغيت، وستيف هولاند، لمنحهما فرصة قيادة الفريق في بطولة أوروبا المقبلة، وكأس العالم 2022″.

وأثنى المهاجم ماركوس راشفورد على مدربه ساوثغيت بحرارة.

وقال اللاعب البالغ من العمر 20 عامًا على “تويتر” مع صورة له وهو يحتضن المدرب:”أعاد لنا الإيمان، وحب كرة القدم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع