”سيتي“ يفشل في فك شفرة دوري أبطال أوروبا – إرم نيوز‬‎

”سيتي“ يفشل في فك شفرة دوري أبطال أوروبا

”سيتي“ يفشل في فك شفرة دوري أبطال أوروبا

لندن- لم يعد مانشستر سيتي الإنجليزي جديدا على دوري أبطال أوروبا لكرة القدم لكن مع بداية ظهوره الرابع على التوالي في المسابقة يبقى الفريق لا يشعر بالراحة ولا يقدم أفضل مستوياته.

ويبدو أن هذا الأمر لم يعد مفاجئا لمشجعي سيتي بعدما حضر 37509 أشخاص فقط لمشاهدة المباراة الأولى للفريق على ملعبه ضمن منافسات المجموعة الخامسة أمام روما أمس الثلاثاء وهو أقل عدد من المشجعين لحضور مباراة في دوري الأبطال على استاد الاتحاد.

ويبدو هذا الرقم أقل كثيرا من متوسط حضور مشجعي سيتي في استاد الاتحاد بدوري الأبطال والبالغ 43551 مشجعا. وهناك اعتقاد أيضا من المشجعين بأن الفريق الإيطالي سيطر على الكرة لفترات طويلة.

وبالتعادل 1-1 أخفق سيتي مرة أخرى في الفوز بمباراته الأولى على أرضه في دوري الأبطال بعدما تعادل مع نابولي في 2011 وبروسيا دورتموند في 2012 وخسر أمام بايرن ميونيخ الموسم الماضي.

وفي الموسم الماضي جمع سيتي ثلاث نقاط من أول مباراتين واحتل في النهاية المركز الثاني في المجموعة ليبلغ دور الستة عشر قبل أن يخسر 2-صفر على أرضه أمام برشلونة ثم يتعثر 2-1 في نوكامب.

وما يثير الدهشة أن تشكيلة سيتي مليئة باللاعبين الدوليين أصحاب الخبرة وبقيادة المدرب مانويل بيلجريني الذي بلغ الدور قبل النهائي للمسابقة في 2006 مع فياريال الأقل قوة.

ولا يجد معظم النقاد تفسيرا واضحا لسبب تعثر سيتي بهذا الشكل في دوري الأبطال لأنه من الناحية النظرية على الأقل يملك الفريق تشكيلة رائعة مثل باقي فرق القمة في أوروبا كما أنه بطل الدوري الإنجليزي.

واعترف بيلجريني بعد المباراة أن سيتي سيواجه مهمة صعبة لبلوغ دور الستة عشر بينما يرى البرازيلي فرناندينيو لاعب وسط سيتي أن الفريق في حاجة إلى التعامل مع مباريات دوري الأبطال بشكل مختلف.

وقال فرناندينيو ”لا نعرف مدى صعوبة التأهل وهذا سيعتمد على أسلوب لعبنا في المباراة المقبلة“.

وأضاف لشبكة سكاي سبورتس: ”دوري أبطال اوروبا مختلف فنحن نلعب مع فرق كبيرة تضم مجموعة من اللاعبين الرائعين ويجب أن نتعلم كيفية اللعب في دوري الأبطال بشكل مختلف“.

ولم يكن من الممكن أن يحلم سيتي ببداية أفضل من الأمس إذ تقدم 1- صفر على روما عن طريق ركلة جزاء نفذها سيرجيو اجويرو في الدقيقة الرابعة.

لكن الفريق تعرض صدمة بعد ذلك عندما أدرك فرانشيسكو توتي التعادل بعد 19 دقيقة ليصبح أكبر لاعب يسجل هدفا في تاريخ دوري الأبطال وعمره 38 عاما وثلاثة أيام.

وهذا الهدف رقم 300 لتوتي في مشواره لكنه الأول له في عشر مباريات في انجلترا التي شهدت ظهوره الأول في مباراة روما أمام ليدز يونايتد في كأس الاتحاد الأوروبي في 1998.

وسينعش سيتي آماله في التأهل إذا فاز في المباراتين المقبلتين على تشسكا موسكو في 21 أكتوبر تشرين الأول والخامس من نوفمبر تشرين الثاني قبل أن يستضيف بايرن في مباراة صعبة في 25 نوفمبر تشرين الثاني ويختتم مشواره في ضيافة روما في العاشر من ديسمبر كانون الأول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com