محمد صلاح يكشف أسعد لحظة في حياته – إرم نيوز‬‎

محمد صلاح يكشف أسعد لحظة في حياته

محمد صلاح يكشف أسعد لحظة في حياته
FILE PHOTO: Soccer - Champions League: Mohamed Salah rounds Manchester City's Ederson to score Liverpool's first goal in the second leg of their Champions League quarter-final against Manchester City at the Etihad stadium, April 10, 2018. REUTERS/Andrew Yates/File Photo

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

أكد محمد صلاح، نجم نادي ليفربول الإنجليزي، أن لحظة تأهل منتخب مصر إلى بطولة كأس العالم 2018 بعد الغياب الطويل هي أسعد لحظة في حياته.

وأوضح صلاح في حوار تلفزيوني مع المذيع عمرو أديب أنه لمس حجم الفرحة العارمة بالتأهل لكأس العالم بعد متابعة مواقع التواصل الإعلامي ساخرًا: ”صورة مجدي عبدالغني صاحب هدف مصر في مونديال 1990 لم تفارقني“.

وأشار إلى أنه عاش اللحظة الأصعب في مشواره الكروي بعد لحظة استقبال منتخب مصر هدف التعادل في مباراة الكونغو في الجولة قبل الأخيرة بتصفيات كأس العالم 2018 قبل نهاية اللقاء بدقائق.

وتابع صلاح: ”تسديد ضربة الجزاء لم تكن الأصعب فخوفي من ضياع حلم المونديال بعد هدف الكونغو كان صعبًا بالنسبة لي، واتخذت قراري بسهولة في تسديد ضربة الجزاء لأنني تدربت عليها قبل المباراة بيوم مع الحارس عصام الحضري“.

وأوضح أن الجيل الحالي يقدم مستويات طيبة مع منتخب مصر، وكاد يفوز ببطولة كأس الأمم الأفريقية موضحًا أن ضياع التتويج أصابه بالحزن، ولكنه زاده إصرارًا على تحقيق التأهل للمونديال مدافعًا عن الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني لمنتخب مصر؛ خاصة أن نتائجه وأرقامه مع منتخب مصر رائعة.

المقارنة مع ميسي ورونالدو

كما أكد محمد صلاح أنه سعيد بالأجواء الرائعة في قلعة الريدز، ويستمتع بتفاعل الجماهير معه والأغاني الخاصة به موضحًا أنه يسعى لختام الموسم بشكل رائع.

وأوضح صلاح أن البعض حذره من خطوة الرحيل عن روما الإيطالي وعدم المغامرة مؤكدًا أنه يفكر في النادي الذي يحدث نقلة في مستواه

وأشار صلاح إلى أنه يعشق الدوري الإنجليزي لأن الكرة به سريعة والإيقاع رائع مؤكدًا أن الدوري الإيطالي أبطأ بالنسبة له رافضًا الحديث عن إمكانية فوزه بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم موضحاً أنه يفكر في كل مباراة على حدة ولا يفكر فيما هو أبعد لأن مواصلة تسجيل الأهداف والأرقام القياسية طريقه للمنافسة على الجوائز.

وأشار صلاح إلى أن فوزه بجائزة لاعب العام في إنجلترا أمر رائع وأصابه بالسعادة موضحًا أنه اختار العودة للدوري الإنجليزي من بوابة ليفربول لأنه كان يشعر بأنه سيحقق إنجازًا عظيمًا بعد تجربته مع تشيلسي.

وأضاف: ”منذ عودتي لإنجلترا وأخطط بكل قوة لأصبح أفضل لاعب في الدوري.. والموسم كان عظيماً بالنسبة لي بفضل مساعدة زملائي المستمرة ومدربي الألماني يورغن كلوب“.

وأشار إلى أن الأرقام القياسية تضعه تحت ضغط التطور المستمر وتقديم الأداء الأفضل موضحًا أنه لا يشغل باله بالأمور البعيدة عن كرة القدم مثل الثأر من تشيلسي فريقه السابق فهذه الأشياء خارج تفكيره.

وأضاف: “ أكثر تهنئة لي بعد فوزي بجائزة الأفضل في إنجلترا كانت من والدتي التي بكت من فرحتها بفوزي بالجائزة وهو أمر أسعدني كثيرًا“.

وأكد أن تغيير احتفاله جاء في مباراة مانشستر سيتي الإنجليزي بدوري أبطال أوروبا بالوقوف والنظر للجماهير ووجد عليها ردود فعل جيدة موضحًا أنه فضل عدم الاحتفال بالتزلج أرضًا خوفًا من الإصابات وفي ظل غضب الكثيرين منها، وأشار إلى أنه لا يفكر في احتفالية معينة بعد الهدف.

وأكد محمد صلاح أنه فخور بما يقدمه هذا الموسم موضحًا أن تطور أدائه ليس مفاجأة لأنه يتحسن من موسم لآخر، موضحًا أنه مطالب بالأداء بنفس القوة لأكثر من موسم وهو أمر طبيعي لأي لاعب.

وقال صلاح إن المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مدربه السابق في تشيلسي الإنجليزي الذي وافق على رحيله بعد مواجهة ليفربول ومانشستر يونايتد في أنفيلد بالدوري.

وأضاف: ”مورينيو أشاد بأدائي وشكرته، ولكن لم يحدث أي تفاصيل أخرى في حديثنا“.

وأشاد صلاح بدور الألماني يورغن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول موضحًا أنه بذل مجهودًا كبيرًا معه في الموسم الحالي بجانب زملائه مؤكدًا أن حديث أساطير ليفربول والساحرة المستديرة عنه وإشادتهم به أمر رائع ومهم بالنسبة له ويزيده سعادة وإصرارًا على تقديم أفضل ما لديه.

وأكمل: ”علاقتي رائعة بلاعبي ليفربول وخاصة لوفرين وإيمري كان وفيرجيل فان ديك، والأجواء مثالية هنا في ليفربول لتقديم أفضل ما لدي“.

وأشار صلاح إلى أنه ليس منشغلًا بالمقارنة مع الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم نادي برشلونة الإسباني، والبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد الإسباني، ولا يشغله الترتيب مع الثنائي والمقارنة بهما فخر كبير بالنسبة له، ولكنه يعمل ما عليه من مجهود داخل الملعب.

واعترف صلاح أن مواجهته ضد روما الإيطالي في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا كانت صعبة للغاية بالنسبة له لأنه منذ 6 شهور فقط كان يدافع عن هذا القميص، وكانت مشاعره مختلطة بعد التسجيل في شباك روما موضحًا أنه حرص على زيارة غرف خلع ملابس روما بعد مباراة الذهاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com