كيف تحولت عودة واين روني الحالمة إلى إيفرتون لكابوس؟ – إرم نيوز‬‎

كيف تحولت عودة واين روني الحالمة إلى إيفرتون لكابوس؟

كيف تحولت عودة واين روني الحالمة إلى إيفرتون لكابوس؟
Soccer Football - Premier League - Huddersfield Town v Everton - John Smith's Stadium, Huddersfield, Britain - April 28, 2018 Everton's Wayne Rooney in action with Huddersfield Town's Florent Hadergjonaj and Jonathan Hogg Action Images via Reuters/Ed Sykes EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: رويترز

عند عودته إلى نادي طفولته العام الماضي كشف واين روني أنه مشجع متعصب حتى أنه ارتدى قميص إيفرتون عند النوم كل ليلة لمدة 13 عامًا.

لكن العودة الحالمة لروني تحولت إلى كابوس خلال عام واحد ما اضطره لتوقيع ”اتفاق مبدئي“ مع دي سي يونايتد بالدوري الأمريكي كما ذكرت تقارير صحفية.

ولم يدم طويلًا شعور روني بالفرحة بالعودة إلى غوديسون بارك بعد مسيرة رائعة مع مانشستر يونايتد، خاصة بعد وصول المدرب سام ألاردايس في نوفمبر الماضي.

وواجه المدرب الصريح نفس المشكلة التي واجهها مع روني في فترته القصيرة في تدريب إنجلترا، فلم يعد يرى أن روني هو نفس اللاعب المحارب كما كان في مانشستر يونايتد أو الموهوب الواعد كما كان عندما ترك إيفرتون.

وفي رحلته نحو استرداد هويته أبدى روني مرونة للعب في أي مركز سواء رأس حربة أو مهاجم ثانٍ أو لاعب وسط مهاجم أو جناح أيمن أو أيسر ورغم ذلك واجه إحباطًا متزايدًا.

وتجلى شعوره بالإحباط الشهر الماضي عند استبداله بعد نصف الوقت تقريبًا في مباراتين متتاليتين أمام مانشستر سيتي وليفربول واتضحت على وجهه ملامح الغضب لعدم شعوره بثقة المدرب في قدرته على صنع الفارق.

ورغم ذلك تصدر روني ترتيب الهدافين داخل إيفرتون هذا الموسم برصيد 11 هدفًا غير أن آخر أهدافه كان في ديسمبر الماضي.

وألمح آلاردايس إلى عدم قدرة روني على اللعب بجوار جيلفي سيغوردسون المنضم هذا الموسم في صفقة بارزة، كما اشتكى من عدم دخول روني داخل منطقة الجزاء بشكل كافٍ.

ومزج آلاردايس بين انتقاد ومدح روني لكنه أقرّ هذا الأسبوع أن النادي ربما يبيعه إذا وصله أي ”عرض ضخم“.

ويبلغ روني (32 عامًا)، وهو أصغر بـ 6 أشهر من زميله السابق كريستيانو رونالدو الذي سيخوض نهائي دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد هذا الشهر، لذا يبدو نظريًا أنه لا يزال قادرًا على العطاء سواء في الولايات المتحدة أو في مكان آخر.

ولطالما قال أليكس فيرغسون مدرب يونايتد التاريخي إن روني، الذي كان فتاه الذهبي في وقت سابق، لن يتوقف عن اللعب حتى سن 40 مثل رايان غيغز.

وبدا أن روني قرر الرحيل عن غوديسون بارك بالفعل رغم التكهنات برحيل آلاردايس واستقدام مدرب جديد في الصيف.

ولن يتم إعلان أي قرار رسمي بشأن مستقبل روني حتى يوم العاشر من يوليو عند فتح باب الانتقالات بالدوري الأمريكي.

ولن تكون هناك مفاجأة عند حدوث هذا لكن ستيفن جيرارد قائد ليفربول السابق حذّر روني من أن الدوري الأمريكي ليس مكانًا مريحًا للتقاعد، إذ يتعين عليه بذل جهد كبير وخوض تحديات جديدة وهذا ما كان ينوي روني فعله قبل عام عند عودته لإيفرتون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com