العالم يدعم أليكس فيرغسون المدرب الأعظم على مر العصور

العالم يدعم أليكس فيرغسون المدرب الأعظم على مر العصور
FILE PHOTO: Soccer Football - Saint-Etienne v Manchester United - UEFA Europa League Round of 32 Second Leg - Stade Geoffroy-Guichard, Saint-Etienne, France - 22/2/17 Sir Alex Ferguson in the stands Action Images via Reuters/ Andrew Boyers Livepic/File Photo

المصدر: رويترز ونورالدين ميفراني - إرم نيوز

عبر المنتمون لكرة القدم حول العالم عن صدمتهم بعد سماع أنباء عن المرض الخطير للمدرب السابق أليكس فيرغسون، وهذا لأن الأب الروحي لنادي مانشستر يونايتد لطالما بدا رمزًا للقوة وعملاقًا لا يقهر.

وخضع فيرغسون، البالغ 76 عامًا، لجراحة عاجلة بعد إصابته بنزيف في المخ، أمس السبت، وذلك بعد أقل من أسبوع على ظهوره في ملعب أولد ترافورد في حالة جيدة لتكريم آرسين فينغر، مدرب آرسنال.

وخلال مزاحه مع غريمه السابق فينغر تجدد الشعور باشتياق كرة القدم له منذ اعتزاله في 2013 وأعاد للأذهان تأثيره الهائل وربما غير المسبوق في الكرة الحديثة.

وكلما جرى نقاش بين الجماهير حول أهم شخصية رياضية على الإطلاق فإن فيرغسون يفرض اسمه دائمًا بعدما ظهرت عظمته في الأندية التي دربها.

وارتبط النجاح دوما بمسيرة المدرب الأسكتلندي الذي أصبح أنجح مدرب في الكرة الإنجليزية وقد يكون من المقنع تصنيفه كأفضل مدرب في العالم على مر السنين.

ووسط تقلبات الكرة الحديثة حيث لا يمكن لأي مدرب الاطمئنان على منصبه ظل فيرغسون راسخًا في مكانه خلال أكثر من ربع قرن أعاد خلالها بناء يونايتد ثم حوله إلى أحد أكثر فرق العالم إبهارًا.

ولم يكتف فيرغسون بتحويل يونايتد لفريق ممتع مهما اختلفت التشكيلات بل أكسب كل فرد بالمنظومة صفات التميز والثقة بالنفس وعدم التخاذل أو الاستسلام.

* وقت فيرجي

وظل مسمى ”وقت فيرجي“ مرتبطا بالمدرب المخضرم ويشير إلى قتال فريقه حتى التسجيل في الدقائق الأخيرة، كما حول استاد أولد ترافورد إلى ”مسرح الأحلام“.

وفرض نفوذه ليصبح الرجل الأول في يونايتد ولم يكن هناك أي لاعب أكبر من النادي أو من فيرغسون حتى لو كان إيريك كانتونا أو روي كين أو ديفيد بيكهام.

وقد تتضح حقيقة أن فيرغسون لا يمكن تعويضه فبعد تقاعده ترك إرثًا يضم 38 لقبًا خلال 27 عامًا في أولد ترافورد منها 13 لقبًا في الدوري المحلي بجانب لقبين في دوري أبطال أوروبا ولقب في كأس أوروبا لأبطال الكؤوس وفي الواقع لم يبد يونايتد قادرًا على استرداد هذه الألقاب من بعده.

وطاردت أمجاد فيرغسون كل مدرب قاد يونايتد في السنوات الخمس الماضية، ومن بينهم المدرب الحالي جوزيه مورينيو صاحب النجاحات الكبيرة في مسيرته لكن لا يمكن وضعه في مقارنة مع فيرغسون حتى الآن في نظر جمهور يونايتد.

كما لا يمكن إغفال حقيقة أن نجاحات فيرغسون لم تقتصر على يونايتد فقط.

فقبل انتقاله إلى مانشستر قضى فيرجسون فترة رائعة مع أبردين في اسكتلندا وكسر المنافسة الثنائية بين رينغرز وسيلتيك ليحقق عشرة ألقاب منها كأس الاتحاد الأوروبي.

ويمكن أن يفخر فيرغسون بأنه حقق لقبًا أوروبيًا مع فريق صغير وفاز بالدوري في بلدين وهيمن على الألقاب خلال أربعة عقود.

وحقق ثلاثية فريدة في 1999 عندما فاز بالدوري الإنجليزي الممتاز وبكأس إنجلترا وبدوري الأبطال وفي نفس العام حصل على لقب ”فارس“ في بريطانيا.

ولأجل كل هذا أصيب العالم بالفزع فور سماع نبأ مرضه ويتمنى الجميع أن يمتد ”وقت فيرجي“ والشفاء التام لأحد أعظم الشخصيات الرياضية على مر العصور.

رونالدو

ووجه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد، رسالة دعم لمدربه السابق.

ونشر النجم البرتغالي صورة له برفقة فيرغسون حين كان لاعبًا في مانشستر يونايتد وكتب عليها: ”عقلي ودعواتي معك صديقي العزيز، كن قويًا أيها الرئيس“.

ويعتبر رونالدو، فيرغسون بمثابة والده الروحي لكونه كان وراء جلبه صغيرًا من سبورتينغ لشبونة في 2003 نحو مانشستر يونايتد وتحت قيادته تألق 6 مواسم ليفوز بالكرة الذهبية في 2008.

ولم يكن رونالدو الوحيد الذي وجه رسائل دعم للمدرب الأسكتلندي الأسطورة فعدة نجوم وفرق نشرت رسائل مساندة ودعم وأكدت وقوفها بجانب الأسرة، بما فيها فرق بينها وبين مانشستر يونايتد العداوة كآرسنال وليفربول ومانشستر سيتي.

كما نشرت فرق تشيلسي وبرشلونة وفرق الدوري الإنجليزي الممتاز ولاعبين كتيري هنري وفابريغاس وفان بيرسي وديفيد بيكهام رسائل دعم للمدرب.

وصدرت مختلف الصحف البريطانية تقريبًا بعنوان واحد ”فيرغسون يقاتل من أجل الحياة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com