لقاء ليفربول وميدلسبره يفشل في تحطيم الرقم القياسي للتسجيل من ركلات الترجيح

لقاء ليفربول وميدلسبره يفشل في تحطيم الرقم القياسي للتسجيل من ركلات الترجيح

سجل ليفربول وميدلسبره رقماً قياسياً جديداً في كأس رابطة الأندية الإنكليزية لكرة القدم بتسجيلهما 27 ركلة جزاء الثلاثاء إلا أن الفريقين كانا بحاجة لتسجيل 13 ركلة أخرى ليحطما الرقم القياسي العالمي لأعلى معدل تسجيل من ركلات ترجيح.

وكان أعلى معدل تسجيل من ركلات الترجيح قد شهده اللقاء الذي فاز به أرجنتينوس جونيورز 20-19 على ريسنج كلوب في نوفمبر تشرين الثاني 1998 من بين 44 محاولة.

وكان يتم الاحتكام لركلات الترجيح في مباريات الدوري الأرجنتيني التي تنتهي بالتعادل في ذلك الوقت.

ومع ذلك فإن أطول مسيرة لتسديد ركلات الترجيح أقرتها موسوعة غينيس للأرقام القياسية عندما تم تسديد 48 ركلة في نهائي كأس ناميبيا عام 2005 عندما فاز كيه.كيه بالاس على سيفيكس 17-16 عقب إضاعة 15 ركلة.

وكان ليفربول ومنافسه ميدلسبره المتحمس أكثر دقة في تصويب الركلات حيث أضاع الفريقان ثلاث ضربات فيما بينهما عقب انتهاء المباراة التي جمعت بينهما على استاد انفيلد بالتعادل 2-2 بعد وقت إضافي.

وأضاع البرت ادوماه لاعب منتخب غانا ركلة الجزاء الحاسمة وهو ما دفع أصحاب الأرض للصعود للدور الرابع من المسابقة.

وامتدح بريندان رودجرز مدرب ليفربول فريقه قائلاً: ”أظهر لاعبونا مقاومة كبيرة واستطعوا المضي قدماً في البطولة“.

وأضاف: ”وفي النهاية وعندما احتاج الأمر أظهر الفريق قوة كبيرة مع تقدم مستوى بعض اللاعبين الشباب“.

وتخطت ركلات الترجيح التي سددت الرقم السابق في كأس الرابطة والذي كان 9-8 وعادلت الرقم القياسي المسجل بين أندية المحترفين في إنكلترا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com