مباراة مانشستر يونايتد وتوتنهام.. صراع على البطولة المتبقية للموسم الجاري

مباراة مانشستر يونايتد وتوتنهام.. صراع على البطولة المتبقية للموسم الجاري

المصدر: فريق التحرير

سيقوم ملعب ويمبلي بالعاصمة البريطانية لندن بلعب دور غير معتاد، عندما يحتضن مباراتي الدور نصف النهائي لبطولة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

ويلتقي غدًا السبت مانشستر يونايتد مع توتنهام هوتسبير، الذي يخوض مبارياته هذا الموسم بمختلف المسابقات على ملعب ويمبلي، فيما يلتقي تشيلسي مع ساوثهامبتون في اليوم التالي.

ويستضيف ملعب ويمبلي مباراتي الدور نصف النهائي في المسابقة العريقة منذ إعادة تشييده 2008 باعتباره ملعبًا محايدًا، لكن إدارة توتنهام قررت الاعتماد عليه كملعب مؤقت للفريق في الموسم الحالي، حتى يتم الانتهاء من بناء ملعب الفريق اللندني الجديد.

ويشعر الكثير من محبي توتنهام أن مواجهة مانشستر يونايتد على هذا الملعب العريق سوف تمنحهم ميزة جيدة.

ويبحث توتنهام عن التتويج بلقبه الأول في كأس الاتحاد منذ 1991، ويعتقد فيرتونخن أن الوقت حان للفريق المنطلق بقوة للبدء في الوقوف على منصات التتويج مرة أخرى.

وتعافى مانشستر يونايتد من خسارته المفاجئة 0-1 أمام ضيفه وست بروميتش ألبيون بالدوري، بعدما تغلب 2-0 على مضيفه بورنموث في البطولة ذاتها.

ويتطلع يونايتد الذي توّج بلقبه الأخير في كأس الاتحاد 2016، لمعادلة الرقم القياسي الذي يحمله آرسنال كأكثر الفرق فوزاً بالبطولة برصيد 13 لقبًا.

في المقابل، ستعيد مباراة تشيلسي وساوثهامبتون التي ستجرى بعد غد الأحد، إلى الأذهان اللقاء المثير الذي جرى بين الفريقين الأسبوع الماضي.

وكان الموسم الحالي مخيبًا للآمال بالنسبة لتشيلسي، الذي فقد لقب الدوري الإنجليزي ويحتل حاليًا المركز الخامس في ترتيب المسابقة، حيث تضاءلت حظوظه بشدة في التأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ويلعب تشيلسي الذي يسعى للصعود للمباراة النهائية للموسم الثاني على التوالي، مفتقدًا خدمات ظهيره الإسباني ماركوس ألونسو، الذي سيغيب عن اللقاء بسبب إيقافه ثلاث مباريات من قبل اتحاد الكرة الإنجليزي، على خلفية قيامه بالتحام عنيف ضد شين لونغ في مباراة الفريقين الأخيرة.

ويلعب ساوثهامبتون في الدور نصف النهائي لكأس الاتحاد للمرة الأولى منذ 2003، حيث يطمح الفريق لإعادة البسمة إلى جماهيره التي تشعر بالإحباط بسبب نتائج الفريق المخيبة طوال الموسم الحالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com