مباراة ليفربول وإيفرتون.. غموض موقف صلاح و3 عوامل أخرى تشعل ديربي الميرسيسايد

مباراة ليفربول وإيفرتون.. غموض موقف صلاح و3 عوامل أخرى تشعل ديربي الميرسيسايد

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يتابع عشاق الكرة الإنجليزية مواجهة ساخنة وديربي مثير يجمع بين إيفرتون وضيفه ليفربول اليوم السبت، على ملعب ”غوديسون بارك“ في واحدة من أهم مباريات الجولة الثالثة والثلاثين للدوري الإنجليزي.

ولا يبدو ديربي ”الميرسيسايد“ اللقاء العنيف المثير لطموحات الجماهير في السنوات الأخيرة؛ إلا أن المواجهة هذه المرة تبدو لها وضعية خاصة وعوامل تعيد بريق هذا الديربي المشتعل بين الأحمر والأزرق في مدينة ليفربول.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز العوامل التي تجعل ديربي الميرسيسايد لا يفوتك متابعته، فإلى السطور التالية:

غموض موقف صلاح
تؤكد كل المؤشرات أن محمد صلاح هداف ليفربول سيكون خارج الحسابات في ديربي الميرسيسايد، بعدما غادر لقاء مانشستر سيتي يوم الأربعاء الماضي في دوري أبطال أوروبا مصابًا بآلام في العضلة الضامة.

ورغم ذلك فإن الألماني يورغن كلوب المدير الفني للريدز مازال يحتفظ بالغموض بخصوص حول مشاركة صلاح ويأمل جاهزيته حتى اللحظات الأخيرة قبل المباراة.

ويدرك كلوب جيدًا أن غياب صلاح ضربة موجعة لهجومه خاصة أن اللاعب المصري سجل 29 هدفًا اعتلي بها صدارة هدافي البريميرليغ، وبالتالي يبقى صلاح ورقة هجومية لا تعوض بالنسبة لكلوب.

وتبدو حسابات كلوب أيضًا باحثة عن تأمين وجود صلاح في مباراة مانشستر سيتي في إياب ربع نهائي دوري الأبطال، وعدم المجازفة به في لقاء إيفرتون.

صراع الوصافة
يسعى ليفربول إلى تحقيق الفوز، خاصة أن الفريق يأمل الحصول على وصافة البريمييرليغ الذي اقترب مانشستر سيتي من حسم لقبه.

ويبحث الريدز صاحب المركز الثالث برصيد 66 نقطة عن حصد الفوز من أجل اعتلاء المركز الثاني، أملاً في سقوط مانشستر يونايتد أمام جاره وغريمه مانشستر سيتي مساء السبت.

إيفرتون والفوز الغائب
لم يعرف إيفرتون طعم الفوز على حساب ليفربول منذ 19 مواجهة، وبالتحديد حين فاز يوم 4 فبراير 2009 بهدف دان جوسلينج في دور الـ32 ببطولة كأس الاتحاد الإنجليزي.

ويتفوق ليفربول في مجمل مبارياته في ديربي الميرسيسايد، إذ فاز في 92 مباراة من 230 لقاء في مختلف البطولات مقابل 66 انتصارًا لصالح إيفرتون.

ويضع المدرب القدير سام آلاردايس المدير الفني لإيفرتون رهانه على خبرات بعض لاعبيه، خاصة المهاجم المخضرم وين روني والجناح السريع ثيو والكوت مع موهة يانيك بولاسي.

ويعاني إيفرتون دفاعيًا هذا الموسم، فهو خامس أسوأ دفاع بالبريمييرليغ باستقبال 53 هدفًا في 32 مباراة، وبالتالي فالرهان على الرباعي أشلي ويليامز وميشيل كين وسيموس كولمان ولايتون باينس، يبدو محفوفًا بالمخاطر في مواجهة سرعات هجوم ليفربول حتى في غياب صلاح.

موقعة السيتي
تنصب حسابات كلوب على ضرورة حسم الأمور مبكرًا في ديربي الميرسيسايد، سواء شارك صلاح أم غاب عن اللقاء من أجل توفير المجهود البدني لموقعة السيتي بدوري أبطال أوروبا.

ويعتمد كلوب على سرعة وتجانس الثنائي ساديو ماني وروبرتو فيرمينو، مع إمكانية الدفع باللاعب دومينيك سولانكي كرأس حربة صريح، أو أوكسليد تشامبرلين كجناح تعويضًا لغياب صلاح.

وسجل صلاح أكثر من ثلث أهداف ليفربول؛ إلا أن هجوم الريدز يبدو قويًا في وجود ماني وفيرمينو أيضًا، مع وجود ثلاثي الوسط جيمس ميلنر وجوردان هندرسون وجورحينهو فاينالدوم.

وقال محمد جدو، مهاجم هال سيتي الإنجليزي الأسبق، لشبكة ”إرم نيوز“ إن ليفربول فريق ممتع هجوميًا، ويبحث خلال ديربي الميرسيسايد عن حصد الفوز كدفعة قوية قبل مباراة الإياب أمام السيتي، ولتعزيز تواجده في المربع الذهبي.

وأضاف: ”ليفربول يستطيع أن يفوز على إيفرتون حتى في غياب صلاح، خاصة أن الفريق لديه عامل السرعة والقدرات البدنية والتفاهم والهجوم المميز الذي يجعله صاحب الكفة الأرجح للفوز“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com