دي خيا يتصدى بشكل مبهر لتصويبتين في مباراة مانشستر يونايتد وسوانزي سيتي (فيديو)

دي خيا يتصدى بشكل مبهر لتصويبتين في مباراة مانشستر يونايتد وسوانزي سيتي (فيديو)

المصدر: فريق التحرير ونورالدين ميفراني - إرم نيوز

تألق الإسباني دي خيا، حارس مرمى مانشستر يونايتد، في مباراة فريقه، اليوم السبت، ضد سوانزي سيتي، وتصدى لتصويبتين رائعتين في دقيقة واحدة.

ففي الدقيقة 58 تلقى لاعب سوانزي الكرة داخل منطقة جزاء المانيو وهيأها لنفسه ببراعة، لكن دي خيا كان لها بالمرصاد، أعقبها لاعب سوانزي بتصويبة قوية ليخرجها الحارس الإسباني لركلة ركنية.

وانتهى الشوط الأول بين فريق مانشستر يونايتد ونظيره سوانزي سيتي بتقدم يونايتد بهدفين دون رد، في المباراة المقامة بينهما حاليًا على ملعب ”أولد ترافورد“ بالجولة الـ32 في الدوري الإنجليزي.

https://twitter.com/S8R_HD38/status/980103241580077056

افتتح البلجيكي روميلو لوكاكو هدف يونايتد الأول، في الدقيقة 5، وعزز التشيلي ألكسيس سانشيز تقدم الشياطين الحمر بالهدف الثاني في الدقيقة 20.

وبهدفه اليوم أصبح لوكاكو أول بلجيكي يسجل 100 هدف في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، وأحرز لوكاكو 17 هدفًا خلال فترة إعارته من تشيلسي إلى وست بروميتش، قبل أن يحقق الانطلاقة الكبيرة له في سباق الأهداف مع إيفرتون محرزًا 68 هدفًا، وسجل 15 هدفًا بقميص الشياطين الحمر في مسابقة الدوري.

وبات الدولي البلجيكي خامس أصغر لاعب يصل لهذا العدد من الأهداف في البريميرليغ، بعد كل من مايكل أوين، وروبي فاولر نجمي ليفربول السابقين، وواين روني، مهاجم إيفرتون الحالي، وهاري كين مهاجم توتنهام.

إلى ذلك، منح البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب مانشستر يونايتد، مايكل كاريك، قائد الفريق المخضرم، فرصة خطواته الأولى كمدرب خلال اللقاء بعدما وضعه في دكة البدلاء كأحد مساعديه.

وسيعتزل كاريك، البالغ 36 عاما، في نهاية الموسم ويبدأ مشواره كمدرب رفقة فريق مانشستر يونايتد تحث 21 عاما، لكن المدرب البرتغالي رغب في أن يبدأ تعلم حياته الجديدة من دكة البدلاء مبكرا.

وقال مورينيو: ”ليس في الموسم المقبل، لكن في الموسم الحالي شاركنا كثيرا دكة البدلاء، وهو ليس هنا لتعلم كرة القدم لكن الجانب الأخر من حياته الجديدة، إنها تجربة جيدة بالنسبة له من هنا حتى نهاية الموسم“.

وأضاف: ”فتحنا له الباب ليكون الانتقال سهلا الموسم المقبل، وأمامه 3 أو 4 لقاءات ليعيش تجربة جديدة من دكة البدلاء لكن من وضعية مختلفة من لاعب لمدرب“.

ويعتبر كاريك القائد الأول لمانشستر يونايتد منذ رحيل واين روني، لكنه غاب طويلا بسبب الإصابات، وقررالاعتزال في نهاية الموسم والتحول لعالم التدريب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com