4 تحديات تنتظر محمد النني بعد تجديد عقده مع آرسنال

4 تحديات تنتظر محمد النني بعد تجديد عقده مع آرسنال
Soccer Football - Premier League - Arsenal vs Watford - Emirates Stadium, London, Britain - March 11, 2018 Arsenal's Mohamed Elneny REUTERS/Eddie Keogh EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

أعلن نادي آرسنال الإنجليزي تجديد عقد لاعبه المصري محمد النني لـ 4 أعوام قادمة في خطوة أثارت جدلًا واسعًا بين جماهير النادي اللندني، خاصة أن نجم منتخب الفراعنة لم يقدم المستوى المنتظر منه مع الفريق.

وانضم النني إلى آرسنال قادمًا من بازل السويسري في يناير 2016، ولكن اللاعب المصري لم يظهر بالصورة التي ترقبها عشاق الغانرز.

وترصد شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز التحديات التي يواجهها النني مع آرسنال بعد تجديد عقده بشكل رسمي.. فإلى السطور القادمة:

المشاركة أساسيًا
يبقى التحدي الأبرز أمام النني مع آرسنال بعد تجديد عقده مع الفريق، أن يتحول اللاعب المصري إلى ركيزة أساسية مع الفريق وهو ما لم يحدث خلال العامين الماضيين.

وفي الموسم الحالي شارك النني مع آرسنال خلال 26 مباراة بواقع 1905 دقيقة، شارك منها 5 مرات بديلًا، وقد تم استبداله 4 مرات، بينما لعب أساسيًا 17 مرة.

وتؤكد الأرقام أن الموسم الحالي يشهد مشاركات أكبر للنني خاصة بصفته لاعبًا أساسيًا؛ بدليل أنه لعب 24 مباراة في الموسم الماضي وشارك فيها 1043 دقيقة، من بينها 4 مباريات فقط أساسيًا بعكس الشهور الست الأولى التي قضاها مع الغانرز.

ويحظى النني بمنافسة شرسة في مركز الوسط المدافع مع قناعة تامة من جانب المدرب الفرنسي آرسين فينغر المدير الفني لآرسنال بقدرات لاعبه السويسري غرانيت تشاكا، الأكثر مشاركة مع الغانرز بواقع 3206 دقيقة بجانب جاك ويلشير.

شبح فييرا.. وبناء الهجمات
يعاني النني بشكل مستمر من المقارنة المستمرة من جماهير آرسنال بين لاعبي الوسط، ونجم الكرة الفرنسية الشهير باتريك فييرا، أحد أبرز نجوم الجيل الذهبي في الغانرز.

لم يكن فييرا لاعبًا عاديًا في وسط الملعب ولكنه استطاع أن يقوم بدور ”الدفندر“ قاطع الكرات ومفسد هجمات المنافسين، كما أنه صاحب قدرات خاصة لبناء الهجمات.

وخاض فييرا مع آرسنال 383 مباراة سجل خلال 34 مباراة وصنع 27 هدفًا، وهو ما يؤكد الدور الهجومي والاستفادة من قدرات فييرا.

ولم يستطع النني خلال مشاركته أن يصنع 5 أهداف، وهو ما يحتاج النني لتطويره في المرحلة القادمة.

ذكرى كامب نو
على مدار 66 مباراة لعبها النني مع آرسنال سجل اللاعب هدفين فقط، أحدهما في مرمى برشلونة الإسباني بدوري أبطال أوروبا عام 2016 من تسديدة صاروخية.

ولم يستطع النني أن يكرر تسديداته الصاروخية، وهو أمر أفقده الكثير خاصة أن النني بحاجة لتطوير هذا الجانب والقضاء على الرهبة في التقدم للأمام.

وأكد محمد شوقي لاعب ميدلسبره الإنجليزي الأسبق لشبكة ”إرم نيوز“، أن النني يملك تسديدات صاروخية وبحاجة للجرأة باستمرار والتقدم خلف المهاجمين.

وأضاف: ”النني سجل من قبل في مرمى برشلونة في عقر داره في كامب نو في بداية تجربته، ولكن الأمر اختلف مع الهجوم الذي يتعرض له فريقه، ويتعرض له النني أيضًا في بعض الأحيان“.

الضغط والالتحامات
أصبح النني بحاجة أيضًا إلى تطوير عملية الضغط والالتحامات بصورة أكبر.

ويعاني النني بشكل واضح في استخلاص الكرات دون خطأ، وهو يضطر في أغلب الأحيان إلى التمرير للخلف، ما يؤثر على بناء الهجمات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة