4 فرق إنجليزية تنافس على 3 مراكز مؤهلة لدوري أبطال أوروبا

4 فرق إنجليزية تنافس على 3 مراكز مؤهلة لدوري أبطال أوروبا

المصدر: رويترز

فاز مانشستر سيتي 3-صفر على آرسنال ليتوج بلقب كأس رابطة الأندية الإنجليزي، أمس الأحد، في استاد ويمبلي لكن عندما تتجدد المواجهة يوم الخميس المقبل لن يكون للنتيجة أي تأثير على الأرجح في حسابات المسابقة المحلية.

ولم يتوقع أكثر المتفائلين من مشجعي سيتي تفوق الفريق في صدارة الدوري بفارق 13 نقطة مع تبقي عشر جولات على النهاية.

وإذا حقق آرسنال نتيجة مختلفة عن نهائي الكأس وانتصر في استاد الإمارات فإنه سيبقى على بعد سبع نقاط من غريمه توتنهام هوتسبير صاحب المركز الرابع آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

وربما يكون فوز آرسنال ببطولة الدوري الأوروبي، التي يواجه فيها ميلانو في دور 16، السبيل الوحيد لفريق المدرب آرسين فينغر للعودة لدوري الأبطال في الموسم المقبل.

وتتبقى لآرسنال مباراة مؤجلة في الدوري، لكنه يملك 45 نقطة بفارق ثماني نقاط خلف تشيلسي خامس الترتيب وعشر نقاط خلف توتنهام.

وعلى الأرجح ستنحصر المنافسة بين تشيلسي وتوتنهام ومانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني وليفربول ثالث الترتيب لحجز ثلاثة أماكن في دوري الأبطال بعد فريق المدرب بيب غوارديولا.

وتنافس هذه الأندية الخمسة في دوري الأبطال هذا الموسم، حيث يشارك يونايتد بصفته بطلاً للدوري الأوروبي، ولكن على الأرجح سيغيب أحدها عن النسخة المقبلة.

وكان توتنهام الرابح الأكبر هذا الأسبوع بفوزه 1-صفر على كريستال بالاس في قمة لندنية أمس الأحد بفضل هدف متأخر من هاري كين الذي لا يتوقف عن هز الشباك.

وبهذا الانتصار عاد توتنهام للمراكز المؤهلة لدوري الأبطال وظل في المربع الذهبي بعد خسارة تشيلسي 2-1 من مانشستر يونايتد.

واستعاد فريق المدرب جوزيه مورينيو المركز الثاني لكنه لا يزال بعيدًا عن أي فرصة واقعية لانتزاع الصدارة من سيتي قبل قمة مانشستر في أبريل نيسان المقبل.

ويتفوق يونايتد بفارق نقطتين على ليفربول صاحب القوة الهجومية الهائلة وستكون له الأفضلية بعض الشيء لتوسيع الفارق عند استضافة فريق المدرب يورغن كلوب في العاشر من مارس آذار المقبل.

ويبدو أن آرسنال سيلعب لحفظ ماء الوجه ولتحديد مستقبل المدرب آرسين فينغر، الذي يقود الفريق منذ 22 عامًا ويستمر عقده حتى نهاية الموسم المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com