مباراة آرسنال ومانشستر سيتي.. من يقتل أحلام الآخر غوارديولا أم فينغر؟ – إرم نيوز‬‎

مباراة آرسنال ومانشستر سيتي.. من يقتل أحلام الآخر غوارديولا أم فينغر؟

مباراة آرسنال ومانشستر سيتي.. من يقتل أحلام الآخر غوارديولا أم فينغر؟
Soccer Football - Premier League - Manchester City vs Arsenal - Etihad Stadium, Manchester, Britain - November 5, 2017 Arsenal's Mesut Ozil in action with Manchester City's Kyle Walker Action Images via Reuters/Lee Smith EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

تتجه الأنظار مساء الأحد إلى ملعب ”ويمبلي“ الذي يستضيف المواجهة النارية بين آرسنال ومانشستر سيتي في نهائي بطولة كأس رابطة الأندية الإنجليزية.

ويبدو صراع اللقب مشتعلاً بين الإسباني بيب غوارديولا المدير الفني للسيتزينز والفرنسي آرسين فينغر المدير الفني للغانرز، وهو ما يرسم ملامح مواجهة تكتيكية ساخنة خارج الخطوط بجانب العديد من الصراعات الفنية بين اللاعبين داخل المستطيل الأخضر.

ويستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي أبرز ملامح مواجهة جوارديولا ضد فينغر فإلى السطور المقبلة:

صراع اللقب

يبدو الصراع ساخناً ومشتعلاً على اللقب، خاصة أن آرسنال لم يفز بهذه البطولة منذ عام 1993 أي قبل 25 عاماً كاملة، بخلاف أن الجانرز حصدوا اللقب في الأساس مرتين عامي 1987 و1993 ولم يسبق أن فاز آرسين فينغر بهذه البطولة تحديداً.

واحتل آرسنال الوصافة 5 مرات أعوام 1968 و1969 و1988 و2007 و2011 وبالتالي الفوز بهذا اللقب يعني العودة لبطولة غائبة منذ ربع قرن عن أحضان الجانرز.

ويأمل السيتي الفوز أيضاً باللقب، الذي حصده من قبل 4 مرات أعوام 1970 و1976 و2014 و2016 وحل وصيفاً مرة وحيدة عام 1974.. ولكن الأمر يبدو مختلفاً للمدرب الإسباني بيب غوارديولا من أجل تحقيق لقبه الأول مع السيتي بعد تجربة بدأت في مطلع الموسم الماضي وبالتالي يسعى لتكليل تطور فريقه هذا الموسم بالفوز بالبطولة.

مواجهات فينغر ضد غوارديولا

دائماً تبدو مواجهات غوارديولا ضد فينغر في غاية القوة والإثارة، خاصة أن كلا المدربين تقابلا 12 مرة من قبل فاز غوارديولا في 6 مناسبات وخسر 3 مرات وتعادل مثلها.

وواجه غوارديولا مع مانشستر سيتي نظيره فينغر مع آرسنال 4 مرات في الموسمين الماضي والحالي وفاز مرتين وخسر مرة وتعادل مرة.

ولعب غوارديولا أمام آرسنال 12 مرة كلها في عهد فينغر، الذي واجه السيتي 38 مرة فاز في 20 مناسبة وتلقى 10 هزائم وتعادل 8 مرات.

السيتي المرعب

يبدو مانشستر سيتي هذا الموسم فريقاً مرعباً لمنافسيه، خاصة أنه يسير بخطى ثابتة في مشواره بالدوري الإنجليزي.

وظهرت البصمات التكتيكية لغوارديولا بوضوح على أداء السيتي هذا الموسم، بعد ترميم الصفوف ببضع صفقات وتطور أداء بعض اللاعبين؛ ما دفع الفريق لصدارة البريميرليغ بفارق مريح عن منافسيه، والتقدم في دوري أبطال أوروبا والاقتراب بشدة من دور الثمانية.

يعتمد غوارديولا على أسلوبه الهجومي الضاغط منذ البداية والسيطرة على الكرة والتنويع بين اللعب في العمق والتحركات على الأطراف؛ ما يجعل الأداء ممتعاً وسهلاً كما أن الفريق هذا الموسم بدأ تصحيح أخطائه الدفاعية مع صفقات ضخمة لتقوية الخط الخلفي.

يراهن غوارديولا على الهداف الأرجنتيني المخضرم سيرجيو أغويرو في طريقة 4-3-2-1 التي يلعب بها المدرب الإسباني، خاصة أن أغويرو انتفض واستعاد بريقه الذي خفت في بداية الموسم بأداء مهزوز بعض الشيء وسجل اللاعب الأرجنتيني 29 هدفاً.

ويلمع دور اللاعب البلجيكي كيفين دي بروين مايسترو السيتي هذا الموسم خاصة أنه صنع 19 هدفاً بجانب تسجيل 11 هدفاً ويقدم مستويات مهمة، ويبدو ركيزة أساسية لتنفيذ أفكار جوارديولا، كما يبدو اللاعب الآخر دافيد سيلفا من العناصر المتميزة في بناء الهجمات مع دي بروين وصنع هذا الثنائي 30 هدفاً.

ويلعب غوارديولا على قوة الجناحين وخاصة رحيم سترلينغ والألماني ليروي ساني، وصنع هذا الثنائي 24 هدفاً، كما أن سترلينج سجل 20 هدفاً وأحرز ساني 11 هدفاً وبالتالي فالهجوم مرعب في وجود هذا المثلث في الأمام ساني وأغويرو وسترلينغ.

وتبدأ منظومة دفاع السيتي بوجود اللاعب البرازيلي فرناندينهو صاحب المجهود الوافر الذي شارك في 38 مباراة، وهو من أهم اللاعبين في إفساد الهجمات بالنسبة للسيتي ومن عناصر بداية الهجمة أيضاً.

ويعتمد غوارديولا على دفاع أفضل حالاً من الموسم الماضي بعد حالة الانسجام بين الثنائي نيكولاس أوتاميندي مع خبرات المدافع البلجيكي فينسنت كومباني والظهيرين كايل والكر وزينكهو الذي يشارك في ظل غياب فابيان ديلف للطرد أمام ويجان.

وأكد محمد شوقي، لاعب وسط ميدلسبره الإنجليزي الأسبق، لإرم نيوز أن غوارديولا يقدم موسماً مبهراً وإيقاف منظومته يأتي بالضغط المكثف على قلب الدفاع وعمق الخط الخلفي خاصة فرناندينهو وأيضاً تضييق المساحات على دي بروين وسيلفا بخلاف ساني وسترلينغ.

وأضاف: ”غوارديولا يلعب بشكل متميز في الجانب الهجومي، وكانت لديه مشاكل دفاعية في الموسم الماضي، ولكنه تحسن بعض الشيء في الموسم الحالي، ولن يهتز إلا بأداء ضاغط وسريع هجومياً“.

آرسنال والرهان الصعب

يبقى آرسنال أمام رهان صعب في مواجهة السيتي بحثاً عن اللقب، خاصة أن آرسنال لا يملك المنظومة الدفاعية القوية، ويعاني مشاكل في الخط الخلفي كما أنه متراجع بالدوري خارج المربع الذهبي وتأهل لدور الستة عشر بالدوري الأوروبي.

يعتمد آرسنال على طريقة 4-3-3 وخاصة الثلاثي الهجومي الغابوني بيير أوباميانغ والألماني مسعود أوزيل والويلزي آرون رامسي من أجل تأمين وسط الملعب دفاعياً بشكل كبير.

ويأمل آرسنال الاستفادة من صناعة الألعاب عن طريق أوزيل ورامسي وكلاهما صنع 15 هدفاً بواقع 8 أهداف لرامسي و7 أهداف لأوزيل مع قدرات أوباميانج وسرعته في خط الأمام.

ويعتمد آرسنال على مثلث الوسط الأكثر قدرة دفاعية بوجود المصري محمد النني والسويسري جرانيت تشاكا والإنجليزي جاك ويلشير من أجل غلق المساحات والضغط في وسط الملعب.

ويعتمد فينغر في خط الدفاع على قلب الدفاع كوتشليني وشكودران موستافي وهيكتور بيلرين وناتشو مونريال وهو الأمر الذي يسعى لتأمينه فينجر في المباراة.

وأكد محمد شوقي أن آرسنال لا يجيد الدفاع بالشكل الكبير ولكنه سيضطر لمباراة دفاعية لمواجهة مانشستر سيتي الذي يلعب بشكل ممتاز هجومياً.

وأضاف: ”آرسنال يعتمد على سرعات أوباميانغ وتمريرات أوزيل ورامسي الحاسمة وأيضاً غلق مناطق الدفاع بمثلث الوسط صاحب المجهود الوفير“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com