فضيحة سرقة التاكسي تضع رأس مدرب وست بروميتش الإنجليزي تحت المقصلة

فضيحة سرقة التاكسي تضع رأس مدرب وست بروميتش الإنجليزي تحت المقصلة

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

أصبح مستقبل المدرب الإنجليزي، ألان باردو، على كف عفريت، بعد فضيحة سرقة التاكسي التي تورط فيها 4 من لاعبي فريق وست بروميتش ألبيون في برشلونة، أثناء معسكر إعدادي للفريق.

وحسب تقارير إعلامية بريطانية، فمالك الفريق الصيني، غوشان لي، غاضب من الفضيحة التي سببت حرجًا كبيرًا للمجموعة الاقتصادية التي يديرها والتي تملك الفريق الإنجليزي.

وأصبحت الفضيحة محط اهتمام الصحافة البريطانية والعالمية، رغم كون الفريق يحتل المركز الأخير في الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 20 نقطة بعد 27 لقاءً وعلى بعد 7 نقاط من مراكز البقاء.

وأكّدت ”صن“ أن باردو يشعر بأن اللاعبين الأربعة، وهم جاك ليفرمور وغاريث باري وجوني إيفانز وبواز مايهيل خذلوه، رغم أنهم من اللاعبين المخضرمين أصحاب الخبرة.

وقال مصدر للصحيفة: ”السيد لي غاضب، في الصين الأخلاق مهمة وسلوك أساس للنجاح في أي مهنة أو مسؤولية“.

وأضاف المصدر: ”لا يستطيع التصور أن مجموعة من اللاعبين من المفروض أن يركزوا على تجنب الهبوط في الدوري الإنجليزي الممتاز لا يستطعون التحكم في سلوكهم خارج الملعب“.

وأصبح مصير المدرب مرتبطًا باللقاءين المقبلين في الدوري الإنجليزي الممتاز، أمام هيديرسفيلد وواتفورد لتجنب الإقالة.

وقال المصدر نفسه للصحيفة: ”هذه المشاكل أدت لشكوك حقيقية حول مستقبل المدرب باردو، لكونه الشخص الذي كان عليه أن يكون القدوة، ومن غير المنطقي أن يسمح لـ4 لاعبين كبار بالتصرف بذلك الشكل“.

وأضاف: ”السيد لي لم يعد صبورًا وينتظر نتائج، وإقالة باردو لن تكون فقط بسبب فضيحة التاكسي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com