الدوري الإنجليزي ينتظر أكبر صراع مفتوح على اللقب

الدوري الإنجليزي ينتظر أكبر صراع مفتوح على اللقب

لندن – مع انطلاق فعاليات الموسم الجديد للدوري الإنجليزي لكرة القدم السبت، يتوقع أبرز مدربي الفرق الكبيرة المشاركة في البطولة أن يشهد هذا الموسم أقوى صراع على لقب المسابقة.

وبعد المنافسة الثلاثية الشرسة على لقب المسابقة في الموسم الماضي والتي استمرت حتى اليوم الأخير من الموسم الذي حسم فيه مانشستر سيتي اللقب لصالحه متفوقا على ليفربول وتشيلسي، يرى التشيلي مانويل بيليجريني المدير الفني لمانشستر سيتي أن الدفاع عن اللقب لن يكون سهلا على الإطلاق لأن المنافسة ستكون أكثر قوة من الموسم الماضي.

وقال بيليجريني، الذي دعم صفوف فريقه بخمس أو ست صفقات هذا الصيف، ”خمسة أو ستة فرق لديها فرصة الفوز باللقب… ولكننا نمتلك فريقا أقوى. نأمل في تكرار الإنجاز ولكن علينا أن نبرهن على هذا في الملعب“.

وخسر مانشستر سيتي أمام آرسنال صفر-3 في مباراة الدرع الخيرية يوم الأحد الماضي ليرفع الفريقان الستار عن فعاليات الموسم الجديد في إنجلترا.

ورغم الهزيمة الكبيرة، يرى الإيفواري الدولي يايا توريه نجم خط وسط مانشستر سيتي أن فريقه تحسن كثيرا عن الموسم الماضي وأنه يستطيع الدفاع عن لقبه في الموسم الجديد ليكون الثالث له في آخر أربعة مواسم.

وأوضح ”من الجيد أن نعود للمنافسة.. أتطلع الآن فعليا للموسم الجديد. سيكون موسما صعبا وقويا للغاية ولكنني أعتقد أنه سيكون أيضا موسما مثيرا للغاية.. أول خمس أو ست مباريات لنا في الموسم تبدو صعبة بالفعل ولكن هذا يجعل المنافسة مثيرة ، كما يعني هذا أننا نحتاج لبذل جهد كبير من أجل تقديم بداية قوية“.

وأنفق تشيلسي ببذخ، كالمتوقع، على تدعيم صفوفه كما يتصدر الفريق حاليا قائمة المرشحين من قبل مكاتب المراهنات للفوز باللقب في ثاني مواسمه تحت قيادة المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو الذي عاد لتدريب الفريق في بداية الموسم الماضي.

ومع انضمام كل من اللاعبين الإسبانيين سيسك فابريغاس ودييغو كوستا إلى صفوف الفريق هذا الصيف، تزايدت الخيارات الهجومية للفريق مما يجعل مورينيو يرى أن الفريق يستطيع تحقيق النجاح.

وقال مورينيو بعدما حل فابريغاس في صفوف الفريق بديلا للإنجليزي المخضرم فرانك لامبارد، الذي ترك تشيلسي بنهاية الموسم الماضي، ”فابريغاس هو المستقبل.. التاريخ تاريخ ولكن المستقبل هو الأهم حاليا. رأيي ورأي لاعبي فريقي هو أن فابريغاس هو اللاعب المناسب بشغل هذا المكان في وسط الملعب“.

ومع تولي الهولندي لويس فان غال المنصب الملتهب وهو منصب المدير الفني لمانشستر يونايتد، يترقب الجميع مزيدا من المتعة في المسابقة.

ويأمل فان غال، الذي قاد المنتخب الهولندي للفوز بالمركز الثالث في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، في إعادة مانشستر يونايتد إلى القمة بعد موسم صادم لجماهير الفريق حيث خرج فيه النادي العريق من جميع البطولات صفر اليدين بقيادة المدرب الاسكتلندي ديفيد مويس بل وأنهى الموسم في المركز السابع ليفشل في حجز مكان له بأي من بطولتي الأندية الأوروبية.

وأشار فان جال إلى سجله الرائع في كل البلدان التي تولى فيها التدريب كما قال مساعده رايان غيغز النجم السابق لفريق مانشستر يونايتد إن فان غال ترك بالفعل أثرا إيجابيا في الفريق.

وقال غيغز في تصريحات إعلامية ”إنه (فان غال) شخصية رائعة.. إنه قائد يستحق التقدير ويطالب بالالتزام والعمل في إطار له تفاصيل موضحة جيدا.. وفي داخل هذا الإطار، هناك حرية واضحة. اللاعبون استمتعوا بأسلوبه حتى الآن“.

ويرى بريندان رودجرز المدير الفني لليفربول أن خسارة فريقه للقب بفارق ضئيل وفي اليوم الأخير من منافسات الموسم الماضي سيكون دافعا للفريق على البحث مجددا عن اللقب في الموسم الحالي.

وقال رودجرز: ”الموسم الماضي كان خطوة رائعة إلى الأمام. والآن، يجب أن نرى أننا قادرون على التقدم خطوة أثر للأمام.. إذا لم يحدث هذا في العام الحالي، سيحدث قريبا. أرى هذا بالفعل في ظل ما نبنيه في النادي“.

وأنفق الفرنسي آرسين فينغر المدير الفني لآرسنال ببذخ على ضم المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز من برشلونة الإسباني ونال المكافأة سريعا على هذا من خلال الفوز بلقب الدرع الخيرية.

وقال فينغر: ”في العام الماضي، كنا متماسكين للغاية أمام الفرق الست الأخيرة في جدول المسابقة ولكننا افتقدنا التماسك أمام الفرق الست الأولى في جدول المسابقة.. في الموسم الذي سبقه، كان العكس صحيحا. أتمنى أن نبدو متماسكين أمام فرق المقدمة والمؤخرة هذا الموسم“.

وينتظر أن تكون الفرق الثلاثة العائدة لدوري الدرجة الممتازة، وهي ليستر سيتي وكوينز بارك رينجرز وبيرنلي، ضمن معركة البقاء في مؤخرة الجدول ولكن مارك ألبريتون المنضم حديثا لفريق ليستر يرى أن الفريق يمكنه الدخول بمنطقة الأمان هذا الموسم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com