أسطورة ليفربول: محمد صلاح قد ينتقل إلى ريال مدريد أو برشلونة بهذا المقابل الضخم

أسطورة ليفربول: محمد صلاح قد ينتقل إلى ريال مدريد أو برشلونة بهذا المقابل الضخم

أكد أيان راش أسطورة نادي ليفربول الإنجليزي مخاوفه وتوقعاته من محاولة كل من قطبي كرة القدم الإسبانية، برشلونة وريال مدريد، ضم اللاعب المصري ونجم ليفربول “محمد صلاح” مقابل 200 مليون جنيه إسترليني.

ونقلت صحيفة “ميرور” البريطانية عن أيان راش قوله إن “محمد صلاح، الذي يعد بمثابة ليونيل ميسي البريميرليغ، قد يحطم رقماً قياسياً جديداً يصل إلى 200 مليون جنيه إسترليني بعرض كبير من أحد أكبر مراكز القوى المالية في كرة القدم الأوروبية”.

وقال صاحب أكبر رقم قياسي من الأهداف على مر العصور في ليفربول، إن هذا هو الوقت المناسب لناديه السابق للتأكد من أن اللاعب المصري لن يسير على درب فيليب كوتينيو، الذي غادر ليفربول في صفقة قيمتها 142 مليون جنيه إسترليني.

وبينما يستعد صلاح لمواجهة متصدر الدوري الإنجليزي مانشيستر سيتي على ملعب ميرسيسايد، يصر راش أنه: “وفقاً للياقته ومستواه الحالي فإنني أضع محمد صلاح في الصدارة قبل ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، فهو أفضل منهما حالياً”.

وأضاف أن “صلاح هو أفضل لاعب في أفريقيا، وبالنظر لمستوى لاعبيهم في أوروبا، فإن هذا يعد شرفاً كبيرًا له”.

وتابع راش: “هناك بالفعل كلام داخل ريال مدريد حول إمكانية ضمه إليهم، فمن يمكن أن يلومهم على ذلك؟ في ظل السوق المتضخم حالياً لن يدهشني إذا حصل النادي الأحمر ذات يوم على 200 مليون جنيه إسترليني مقابل صلاح”.

وأردف: “آمل أن يكون سعيداً مع ليفربول، فرغم كل شيء هو انضم للنادي في الصيف الماضي فحسب”.

وأشار راش: “هناك زمان ومكان مناسبان لبيع اللاعب في حال تحقيقه مكسباً مالياً كبيراً، ولكن بالنسبة لليفربول، فإن هذا الوقت لم يأت بعد. إذا كان قادة الفريق يفكرون في الحصول على لقب الدوري الإنجليزي في المستقبل القريب، فإنهم لن يمكنهم تحقيق ذلك إلا مع لاعبين مثل محمد صلاح. فلا يمكن للنادي عرضه للبيع”.

وبحسب الصحيفة، فإن راش مفتون بأداء صلاح، فذلك اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً حقق نتائج رائعة، وسجل أغلب أهداف الفريق هذا الموسم، لاسيما وأن ثنائيته الأخيرة أمام ليستر جعلته يصل للهدف الـ 23 في كل البطولات.

وأضاف راش: “لقد تجاوز كافة توقعات ليفربول هذا الموسم. ثمة أحد لم يتوقع أنه سيحرز كل هذا الكم من الأهداف. فهو يستطيع تجاوز المدافعين بسرعته الرهيبة. بصراحة، عندما يصل إلى خط الـ 18 بسرعته وتحركاته فإنني أرى أمامي ميسي”.

وتابع: ” أداؤه لا يصدق. فهو يجبرك على مشاهدته، ويجعلك تنهض من مقعدك في كل مرة تكون الكرة فيها تحت أقدامه. آمل أن يظل على ملعب آنفيلد لعدة مواسم قادمة، إذ إن مستواه في تطور مستمر”.

مثل نجم مانشيستر سيتي كيفن دي بروين، فإن الأمور لم تسر معه بشكل جيد في تشيلسي، ولكن راش يعتقد بأن الاثنين يستحقان الكثير من المديح، إذ إنهما حاربا من أجل العودة وتحقيق الشهر لأنفسهما.

وبحسب راش: “صلاح ودي بروين بذلا جهدًا رائعًا للتعلم من خبراتهما السابقة. وتشيلسي لا يعطي الشباب واللاعبين قليلي الخبرة الكثير من الفرص. عندما كان جوزيه مورينهو هناك، لم يكن يستغل أولئك الشباب الرائعين”.

وأضاف: “كل من صلاح ودي بروين كانا صغيرين في ستامفورد بريدج. ولم يحصلا على الفرصة للتألق. وكذلك الحال مع دانيال ستريدج”.

وتابع: “الكثير من اللاعبين كانوا سيستسلمون. ولكن صلاح ودي بروين لم يفعلا ذلك، وقد حصلا على المكافأة الكبيرة بسبب الجهد الكبير والعناد”.

وبينما ذهب دي بروين لكل من ويردير بريمين وولفسبيرج قبيل الوصول إلى مانشيستر سيتي، فقد استمرت مرحلة تعلم صلاح في روما قبيل الانتقال لملعب آنفيلد مقابل 34 مليون جنيه إسترليني.

ولفت راش إلى أن “صلاح الآن اقتحم البريميرليغ كالعاصفة”.

وأضاف: “أن المخاوف الكبيرة تأتي من نادي كبير مثل ريال مدريد. ومصير كوتنيو لا مفر منه، فقد لعب لصالح ليفربول لمدة 5 مواسم، حتى تحقق حلم اللعب في برشلونة أو ريال مدريد”.

وتابع: “هم دائماً ما يظهرون وكأنهم في المنزل بإسبانيا أكثر من إنجلترا. فلا أحد يمكنه إنكار أن ذلك هو حلم انتقال أي لاعب”.

وأضاف: “أشعر الآن أن حلم صلاح هو الاستمرار في اللعب لليفربول ومساعدة النادي في تحقيق شيء ما”.

صحيح أن كوتينيو قد ذهب ولكن المدافع الهولندي فيرجيل فان دييك وصل، وذلك لأجل إسعاد راش.

وكشف راش: “إنني أرفع القبعة ليورغن كلوب وفان ديك لأنني أعلم أن كل من مانشستر سيتي وتشيلسي يريدانه. ولكنه ما كان ليذهب لأي ناد؛ لأن قلبه معلق بليفربول”.

وأردف قائلاً: “الطريقة التي روج لها كلوب للنادي معه كانت رائعة. وذلك في الوقت الذي كان يتردد فيه أن جوزيه مورينهو كان يتحدث دوماً كم أنه يحتاج للمال لأجل تحقيق لقب البريميرليغ”.

وأضاف “بدلا من الشكوى من ذلك، فإن نوادي مثل: مانشيستر يونايتد وليفربول يمكنهما استغلال تاريخهما الكبير للترويج للنادي لدى أي لاعب. وفي النهاية، فإن التاريخ دائماً ما ينتصر لجعل اللاعب يعتقد أنه يمكنه أن يكون جزءًا من ذلك الصرح الكبير”.

وتابع: “ليفربول يمكنه القول للاعب مثل فان دييك إنه إذا ساعدهم على الفوز بالدوري، سيتم اعتباره أسطورة”.

وأضاف: “إن مشجعي ليفربول يعرفون أن فان ديك يريد فقط أن ينضم لناديهم، رغم أنه كان في طريقه للانضمام لسيتي أو تشيلسي، الذي لديه الآن فرصة أكبر في الفوز بالبطولات”.

واستطرد قائلاً: “بدلاَ من ذلك، هو اختار ليفربول ولهذا السبب يحبه المشجعون. إن الأمر ليس مجرد تسجيل الفوز بالكأس أمام إيفرتون، ولكن لأنه يريد فقط أن يلعب لليفربول، رغم عروض الأموال التي تتدفق عليه من كل صوب وحدب”.

وأضاف: “ليفربول لديه المعدات اللازمة لاجتياز مانشيستر سيتي”، مشيراً إلى أنه حضر المباراة أمام سيتي في وقت سابق هذا الموسم، وأنه حتى طرد ساديو ماني كان يعتقد أن ليفربول هو الفريق الأفضل.

وتابع، أن “صلاح كان لديه فرصتان لتسجيل هدف التقدم، وهكذا هم أظهروا نموذجاً لما يمكنهم فعله لسيتي”.

واختتم بقوله: “إنهم لديهم إصرار داخلي على الفوز، ومشجعو ليفربول ينتظرون ذلك”.