فان غال سعيد بأداء مدافعي مانشستر يونايتد

فان غال سعيد بأداء مدافعي مانشستر ي...

نادي الشياطين الحمر يحقق فوزا مهما على ريال مدريد في كأس الأبطال الودية ويضرب موعدا مع ليفربول في المباراة النهائية في ميامي بالولايات المتحدة الأمريكية.

نيويورك – أشاد لويس فان غال المدرب الجديد لمانشستر يونايتد بأداء مدافعيه خلال مسيرتهم الخالية من الهزيمة في دورة ودية دولية لكرة القدم بالولايات المتحدة بعد أن نجح الخط الخلفي في التكيف مع الطريقة الجديدة التي أدخلها المدرب الهولندي اثر التحاقه بالنادي في الشهر الماضي.

وفاز مانشستر يونايتد على ريال مدريد الإسباني بطل أوروبا 3-1 الليلة الماضية ليتأهل لنهائي البطولة التي يشارك فيها ثمانية فرق وسيواجه مواطنه ليفربول في ميامي على اللقب الإثنين.

وحقق يونايتد الذي فاز بلقب دوري انجلترا 20 مرة نتائج لافتة خلال الدورة وهزم روما وإنتر الإيطاليين، بينما يستعد لانطلاق الموسم الجديد تحت قيادة فان غال (62 عاما) مدرب منتخب هولندا السابق.

وخاض يونايتد مبارياته في البطولة الودية بثلاثة لاعبين في قلب الدفاع والتي ربما تكون الطريقة المفضلة للمدرب المخضرم خلال الموسم الحالي.

وقال فان غال في المؤتمر الصحفي بعد المباراة ”من الرائع أنهم نجحوا في نظام جديد هكذا لأن الطريقة ليست جديدة على خوان ماتا على سبيل المثال لأنه يلعب في هذا المركز ولا على وين روني وداني ويلبيك أو على لاعبي خط الوسط.“

وأضاف المدرب الهولندي قوله ”الأثر الأعظم للطريقة الجديدة كان على خط الدفاع لكننا أهدرنا فرصة واحدة في الشوط الأول وفرصتين في الشوط الثاني.“

وسجل أشلي يانج هدفين ليونايتد في الشوط الأول وأضاف زميله البديل خافيير هرنانديز الهدف الثالث في الدقيقة 80 بينما أحرز جاريث بيل أغلى لاعب في العالم هدفا من ركلة جزاء لريال مدريد في الدقيقة 27 بعد أن عرقله مايكل كين مدافع يونايتد.

وقال فان غال إن أداء كين وزميله المدافع تايلر بلاكيت سيتحسن مع الوقت ”لكن ركلة الجزاء اليوم لم تكن تتسم بالذكاء.. عليه (كين)التعلم من هذه الأخطاء.“

وقال فان غال إن الفوز على ريال سيعزز ثقة الفريق في نفسه بعد أن احتل المركز السابع بين فرق البطولة الانجليزية العشرين في الموسم الماضي تحت قيادة مدربه السابق ديفيد مويز ليغيب عن المنافسات الأوروبية.

وأضاف ”إنها نتيجة طيبة للغاية لنا وهي تمنح اللاعبين الثقة في النفس.. لم تكن مباراة ودية.. فقد شعرت أن ريال لم يكن يريد أن يخسر وهذا هو سبب مشاركة كريستيانو رونالدو (رغم أن ريال قال إنه لن يشارك في المباراة).. إلا أننا حققنا فوزا مستحقا.“

وشهدت المباراة التي اقيمت في استاد جامعة ميشيجان رقما قياسيا من المتفرجين غير مسبوق في إحدى مباريات كرة القدم بالولايات المتحدة إذ بلغ عدد جماهيرها 109318 متفرجا.

وكان الرقم القياسي السابق للجماهير في إحدى مباريات كرة القدم بالولايات المتحدة 101799 متفرجا وكان في المباراة النهائية لأولمبياد لوس انجليس 1984 بين فرنسا والبرازيل في كاليفورنيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com