6 أغسطس

لماذا حققت الشرطة الإسبانية مع بيب غوارديولا؟

لماذا حققت الشرطة الإسبانية مع بيب...

بيب غوارديولا يخضع للتحقيق بواسطة الشرطة الإسبانية بداعي تأييد انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا.

ذكرت تقارير صحفية كتالونية أن الشرطة الإسبانية أخضعت بيب غوارديولا، المدير الفني لمانشستر سيتي، للتحقيق؛ بسبب ”تمرده“ خلال الانتخابات البرلمانية في إقليم كتالونيا، يوم الخميس.

وتدفق الناخبون في إقليم كتالونيا على صناديق الاقتراع، يوم الخميس، وسط احتدام المنافسة بين المعسكر الداعي لانفصال الإقليم عن إسبانيا، وذلك المنادي بضرورة بقائه داخلها، مما يجعل فرص انتهاء أسوأ أزمة سياسية تشهدها البلاد ضئيلة على ما يبدو.

وأظهرت استطلاعات نهائية للرأي قبيل الانتخابات، نُشرت الأسبوع الماضي، أن الأحزاب التي تدعم مسعى الإقليم نحو الاستقلال، والتي تلقت دفعة من استفتاء في الخريف، قد تفقد السيطرة المطلقة على برلمانه، لكن ربما لا يزال بإمكانها تشكيل حكومة أقلية.

ومن المعروف أن المدير الفني السابق لبايرن ميونخ وبرشلونة من أقوى المؤيدين لانفصال الإقليم عن إسبانيا، وأعلن عقب الاستفتاء على الانفصال في الأول من أكتوبر الماضي عن انزعاجه الشديد من التعامل بعنف مع المؤيدين للاستقلال خلال التصويت على الانفصال.

وقالت صحيفة ”ناسيونال“ الكتالونية: إن غوارديولا كان ضمن مجموعة من الأسماء حققت معها الشرطة المركزية، نظرًا لأنه قرأ بيانًا مؤيدًا لاستقلال الإقليم خلال مسيرة في برشلونة يوم 11 يونيو الماضي.

وجاء في بيان رسمي أن ”البيان قرأه جوسيب غوارديولا؛ من أجل حشد وتعبئة المؤيدين لاستقلال الإقليم وانفصاله عن إسبانيا“.

ومنعت الشرطة الإسبانية المؤيدين لانفصال كتالونيا من التصويت في الاستفتاء على الاستقلال، في أكتوبر الماضي، واعتبر التصويت غير قانوني.

وفي اليوم ذاته، اضطر برشلونة لمواجهة لاس بالماس في الدوري في ملعبه كامب نو من دون جماهير، خشية وقوع أعمال عنف، لكن الفريق الكتالوني انتصر حينها بثلاثية نظيفة، لكن الضيوف خاضوا المباراة بقمصان تحمل علم إسبانيا.