غوارديولا: من المستحيل على مانشستر سيتي إنهاء الموسم بلا هزيمة – إرم نيوز‬‎

غوارديولا: من المستحيل على مانشستر سيتي إنهاء الموسم بلا هزيمة

غوارديولا: من المستحيل على مانشستر سيتي إنهاء الموسم بلا هزيمة

المصدر: رويترز

قال بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي، إن من ”المستحيل“ على فريقه الحفاظ على سجله خاليًا من الهزائم طيلة الموسم بعد فوزه 2-1 خارج ملعبه على هدرسفيلد تاون، أمس الأحد، وهي نتيجة منحته أفضل بداية في تاريخه للدوري الإنجليزي الممتاز.

ويمر سيتي بفترة رائعة، وجمع 37 نقطة من أصل 39 هذا الموسم، ولم يخسر في 26 مباراة بجميع المسابقات في مسيرة ممتدة منذ الموسم الماضي.

وما يثير إحباط منافسيه أن فريق غوارديولا لم يظهر أي علامات على إبطاء تقدمه؛ رغم أن المدرب الإسباني تحرك سريعًا للتقليل مما يتردد بأن سيتي قد يسير على خطى آرسنال، وهو الفريق الوحيد الذي أنهى موسمًا في الدوري الممتاز بلا هزيمة.

وأبلغ غوارديولا الصحافيين، أمس الأحد: ”سنخسر مباراة.. اليوم كانت المواجهة متكافئة جدًا.. في وجود مباراة واحدة في الأسبوع، يصبح احتمال فقدان النقاط أقل.. لكن مع ثلاث مباريات كل أسبوع وأربع بطولات فالأمر مستحيل“.

وأضاف: ”عندما يحدث ذلك.. أريد أن أرى كيف سيكون رد الفعل. 18 فوزًا على التوالي أمر رائع.. بينها 11 انتصارًا متتاليًا في الدوري الممتاز. نحن في فترة جيدة. كان انتصارًا كبيرًا في مباراة قوية بالدوري الممتاز“.

وتُصنف تشكيلة آرسنال التي لا تقهر في موسم 2003-،2004 وتشيلسي بقيادة جوزيه مورينيو، الذي فاز بالدوري الممتاز بحصيلة قياسية بلغت 95 نقطة في الموسم التالي، ومانشستر يونايتد بقيادة كريستيانو رونالدو في 2007-2008 ضمن أعظم فرق الدوري.

لكن سيتي الآن يرسخ أقدامه حاليًا في هذه المناظرة، ووضع مستوى من الأداء لا سابق له في الدوري الممتاز بتقدمه بفارق ثماني نقاط على أقرب ملاحقيه بعد 13 مباراة.

* أداء مرن

وبينما بنى تقدمه، الذي يبدو أنه لا يمكن إيقافه، على هجومه الفتاك؛ فإن مرونته هي التي قادته لتجاوز هدرسفيلد الوافد الجديد محققًا انتصاره الـ18 على التوالي.

ويمتلك آرسنال ترسانة هجومية يمكن لقليلين فقط في كرة القدم العالمية مجاراتها؛ لكن مستوى رحيم سترلينغ، جناح منتخب إنجلترا، هو أكثر ما يسعد غوارديولا على الأرجح.

وواجه سترلينغ، البالغ عمره 22 عامًا، صعوبات منذ انتقاله في صفقة ضخمة من ليفربول في 2015؛ لكنه أحرز الآن 12 هدفًا في 18 مباراة بجميع المسابقات، وهي أفضل مسيرة له في أي موسم.

وفي مباراة الأحد كان في قلب أخطر هجمات سيتي، وحصل على ركلة الجزاء، التي عادل منها سيرجيو أغويرو النتيجة قبل أن يسجل هدف الفوز في الدقيقة الـ84.

وقال غوارديولا: ”الأمر لا يتعلق فقط بعدد الأهداف التي يسجلها أو عدد الفرص التي يصنعها“.

”إنه يتعلق أيضًا بكيف يحتفظ بالكرة وتحركاته.. لا يزال صغيرًا، ويستطيع التحسن؛ ليصبح لاعبًا أفضل. أنا سعيد للغاية بمستواه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com