كيف يمكن تخيّل تشيلسي لو استمر دي بروين وصلاح؟

كيف يمكن تخيّل تشيلسي لو استمر دي بروين وصلاح؟
Soccer Football - Premier League - Manchester City vs Arsenal - Etihad Stadium, Manchester, Britain - November 5, 2017 Manchester City's Kevin De Bruyne in action with Arsenal's Aaron Ramsey REUTERS/Phil Noble EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: رويترز

تفصل تشيلسي 9 نقاط عن متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم مانشستر سيتي وربما يسأل حامل اللقب نفسه الآن كيف كان حاله لو احتفظ بالثنائي كيفن دي بروين ومحمد صلاح؟

وتألق الثنائي هذا الموسم بعد فترة مخيبة في ستامفورد بريدج تحت قيادة المدرب جوزيه مورينيو الذي اعترف بفشله في استغلال قدراتهما.

وسطعت موهبة دي بروين وصلاح في أوروبا قبل العودة مجددًا للدوري الإنجليزي الممتاز والتألق مع مانشستر سيتي وليفربول على الترتيب.

ولعب دي بروين دورًا محوريًا في انطلاقة مانشستر سيتي الرائعة بعدما سجل فريقه 52 هدفًا بجميع المسابقات.

ولا يبدو اللاعب البلجيكي ممن يكتفون بالتألق في موسم واحد ففي السنوات الخمس الأخيرة لم يتفوق عليه سوى ليونيل ميسي نجم برشلونة في صناعة الأهداف بمسابقات الدوري الخمس الكبرى. وازداد بريقه مع تولي المدرب بيب غوارديولا قيادة مانشستر سيتي.

ويثير تألق دي بروين، الذي سجل الهدف الأول في فوز مانشستر سيتي 3/1 على آرسنال يوم السبت الماضي، التساؤلات حول قرار مورينيو بالاستغناء عنه بعد 33 مباراة فقط خلال عامين مع تشيلسي لكن المدرب البرتغالي يصر على أن لديه أسبابه الخاصة.

وقال مورينيو: ”لم يكن يتدرب بشكل جيد وكان يقول (لا يمكنني القيام بالمزيد وهذه هي طريقتي وحسب)“.

وحصل صلاح على فرص أقل بعد انضمامه لتشيلسي من بازل بعد وقت قصير من رحيل دي بروين عن النادي اللندني لينتقل إلى فولفسبورغ في يناير 2014.

وعجز اللاعب المصري عن ترك بصمة مؤثرة في 12 شهرًا تحت قيادة مورينيو لينتقل إلى فيورنتينا على سبيل الإعارة في صفقة تبادلية مع خوان كوادرادو وهو موهوب آخر فقده تشيلسي.

وأظهر صلاح (25 عامًا) براعته في إيطاليا وترك أثرًا رائعًا في ليفربول بعد انضمامه من روما. وسجل هدفه الـ 12 في 17 مباراة وهو أفضل رصيد لمهاجم في ليفربول منذ مايكل أوين في موسم 2001/22 ويتميز صلاح في أنه وصل لهذا الرقم في مرحلة مبكرة من الموسم.

قدرات عظيمة

ولم يندهش يورغن كلوب مدرب ليفربول من براعة صلاح في التهديف.

وقال المدرب الألماني: ”لم أفكر في أنه سيسجل 12 هدفًا في 17 مباراة لكن أتمنى ألا يتوقف عن التسجيل“.

وأحرز أوين 28 هدفًا في 43 مباراة في 2002 بينما يحتاج صلاح لـ 3 أهداف أخرى ليعادل آخر هداف للفريق في موسم واحد وهو فيليب كوتينيو.

وقد يطمح صلاح لبلوغ رقم لاعب عظيم آخر في تاريخ ليفربول وهو لويس سواريز وهو من القلائل الذين نجحوا في إحراز 30 هدفًا في موسم واحد.

وربما لا يشكك كثيرون في أن نتائج تشيلسي كانت ستتحسن هذا الموسم إذا كان صلاح ودي بروين في تشكيلته.

لكن ربما احتاج الاثنان للشعور بالإحباط في تشيلسي من أجل الوصول لمكانتهما الحالية.

وانتقل ناتانييل كالوبا من تشيلسي هذا العام أيضًا إلى واتفورد ونال مكافأة على تألقه بالانضمام لتشكيلة منتخب إنجلترا وكذلك تامي أبراهام المعار إلى سوانزي سيتي بعد الفشل في خطف الأنظار في ستامفورد بريدج.

ويصر أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي الحالي على إعطاء فرص للشبان بتشكيلته وسبق له أن تبنى موهبة بول بوغبا في يوفنتوس قبل أن ينتقل لمانشستر يونايتد في صفقة قياسية. وربما سيدفع تشيلسي ثمن التفريط في دي بروين وصلاح بشكل غير مباشر إذا فشل في الدفاع عن لقبه في الدوري الممتاز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com