مباراة تشيلسي ومانشستر يونايتد.. هل يكتب مورينيو كلمة النهاية في رحلة كونتي؟

مباراة تشيلسي ومانشستر يونايتد.. هل يكتب مورينيو كلمة النهاية في رحلة كونتي؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار، مساء اليوم الأحد، إلى ملعب ”ستامفورد بريدج“ لمتابعة اللقاء المرتقب الذي يجمع بين تشيلسي وضيفه مانشستر يونايتد في إحدى مواجهات القمة بالجولة الحادية عشرة لمسابقة الدوري الإنجليزي.

ويبدو هذا اللقاء بمثابة صراع تكتيكي مثير بين البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لمانشستر يونايتد، والذي سبق وقاد تشيلسي لسنوات أمام الإيطالي أنتونيو كونتي، المدير الفني للبلوز.

ويعاني كونتي من ضربات قوية؛ نتيجة تراجع النتائج والهزيمة القاسية أمام روما الإيطالي بثلاثية دون رد، في دوري أبطال أوروبا؛ ليبقى العنوان الأبرز في اللقاء هل يكتب مورينيو نهاية رحلة كونتي؟ وهو ما يرصده ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي:

كونتي وشبح الإقالة

يعاني كونتي شبح الإقالة الذي يهدده في الفترة الأخيرة، بعدما تراجعت نتائج حامل لقب البريميرليغ بشكل لافت.

ويحتل تشيلسي المركز الرابع في جدول الترتيب برصيد 19 نقطة، وتلقى البلوز 3 هزائم في 10 جولات؛ وهو معدل سيئ بالنسبة لكتيبة كونتي التي عانت أخيرًا من غيابات مؤثرة.

وأصبحت الأنباء المتداولة تتردد بأن كونتي لن يستكمل عقده مع تشيلسي حال خسارة الفريق أمام مانشستر يونايتد في ستامفورد بريدج، خاصة أن الهزيمة ستكون هذه المرة أمام البرتغالي جوزيه مورينيو، المدرب السابق للفريق.

وأكد محمد شوقي، لاعب وسط ميدلسبره الإنجليزي الأسبق، لـ“إرم نيوز“، أنه يتوقع رحيل كونتي حال هزيمة الفريق أمام مانشستر يونايتد.

وأضاف: ”الأمر سيكون له حسابات أخرى حال خسر الفريق أمام مانشستر يونايتد، وأمام مورينيو تحديداً؛ الذي رحل عن منصبه بعد صدام مع رومان إبراموفيتش رجل الأعمال الروسي ومالك النادي“.

مورينيو وتأكيد الصحوة

يأمل مورينيو هو الآخر استعادة التوازن بعد أن تعرّض لهزة في نتائج الفريق أخيراً، ويسعى لتأكيد صحوته بعد الفوز الأخير على توتنهام بالدوري، بعد أن تعادل مع ليفربول، وخسر أمام هيديرسفيلد تاون.

ويسعى مانشستر يونايتد لمواصلة مشوار المنافسة مع مانشستر سيتي على الصدارة خاصة أن الريد ديفلز يحتلون المركز الثاني برصيد 23 نقطة بفارق 5 نقاط عن السيتي.

لوكاكو والقوة الضاربة

يراهن مانشستر يونايتد على القوة الضاربة في تشكيلته وبالتأكيد المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو هو نجم الشباك في تشكيلة ”الريد ديفلز“.

وسجل لوكاكو 7 أهداف في 10 مباريات وقدم مستويات مبهرة ويعد أحد أفراد القوة الضاربة في مانشستر يونايتد التي يعتمد عليها مورينيو بشكل لافت.

ويراهن مورينيو -أيضاً- على الثنائي ميختاريان وراشفورد لنقل الهجمات سريعاً إلى النصف الأمامي لتشيلسي بجانب الأداء الدفاعي الحديدي للثنائي ماتيتش وهيريرا.

موراتا فرس الرهان

يعتمد تشيلسي على نجمه الإسباني ألفارو موراتا ليكون فرس الرهان في تشكيلة البلوز في الخط الأمامي خاصة أن موراتا سجل 6 أهداف رغم غيابه للإصابة في بعض المباريات.

وما زال الفريق ينتظر عودة أهداف البلجيكي إدين هازارد الذي بدأ استعادة جزء من مستواه في الفترة الماضية، ويعتمد الفريق على أداء فابريغاس وبيدرو في وسط الملعب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com