توتنهام يسعى لتوجيه ضربة أخرى إلى مانشستر يونايتد

توتنهام يسعى لتوجيه ضربة أخرى إلى مانشستر يونايتد

المصدر: رويترز

ربما لا يزال الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في أكتوبر/ تشرين الأول، لكن المواجهة يوم السبت بين مانشستر يونايتد وتوتنهام هوتسبير باستاد اولد ترافورد، سترسم ملامح منافس مانشستر سيتي المتصدر على اللقب.

ورغم اللعب على ملعبه والتفوق بفارق الأهداف عن توتنهام، فإن يونايتد صاحب المركز الثاني سيكون حذرًا تمامًا في مواجهة منافسه المتألق.

وسحق توتنهام ضيفه ليفربول 4-1 في الأسبوع الماضي بعد أيام من تعادل يونايتد دون أهداف، في انفيلد وهو ما يعني أن الفريق الزائر سيدخل المباراة بثقة كبيرة، رغم هزيمته المفاجئة 3-2 أمام وست هام يونايتد، في كأس رابطة الأندية الإنجليزية أمس الأربعاء.

وقال مايك فيلان المدرب المساعد السابق في يونايتد لشبكة سكاي سبورتس التلفزيونية ”توتنهام يعلم أن اللعب هنا سيكون بمثابة مقياس له، لكني أعتقد أن (النتيجتين) لن يكون لهما تاثير على عقلية جوزيه مورينيو؛ التوقعات في اولد ترافورد هي دائما تحقيق الفوز“.

لكن هذا لن يكون سهلا أمام فريق يملك العديد من الحلول، فأمام ريال مدريد لعب فرناندو يورنتي في مركز المهاجم وضد ليفربول شارك سون هيونج-مين بجانب هاري كين.

وبوجود كين يملك توتنهام مهاجمًا متألقًا، أكثر من روميلو لوكاكو مهاجم يونايتد إذ أحرز تسعة أهداف في ست مباريات، بينما يبدو الدفاع أكثر تماسكًا من دفاع يونايتد في ظل استمرار غياب ايريك بيلي عنه.

وربما تمنح عودة فيل جونز المحتملة فرصة عدم تكرار الأخطاء الكارثية في الهزيمة 2-1 أمام هدرسفيلد تاون الأسبوع الماضي، فإن انتقادات مورينيو الحادة أظهرت أن الأمور ليست على ما يرام في أروقة يونايتد، وأن غياب بول بوجبا حرم الفريق من مواصلة الأداء الجيد.

وافتقر مانشستر سيتي لشيء في مباراة رابطة الأندية وسط الأسبوع وعلى الرغم من عدم تسجيله لمدة 120 دقيقة ضد ولفرهامبتون واندرارز فإنه نجح في التأهل بركلات الترجيح.

ويبحث سيرجيو أغويرو عن هدف واحد ليصبح الهداف التاريخي للفريق وسيحاول فعل ذلك في مواجهة وست بروميتش البيون يوم السبت لو قرر المدرب بيب جوارديولا إشراكه في المباراة.

وفاز سيتي على وست بروميتش هذا الموسم 2-1 في كأس رابطة الأندية ويعود إلى استاد هوثورنز لمواجهة فريق لم يفز في آخر ثماني مباريات، وسيواجه ثلاثا من أول أربع فرق في الترتيب في المباريات الأربع المقبلة.

ويؤمن المدرب توني بوليس أن الفرق الصاعدة هذا الموسم ستنافس بقوة على تفادي الهبوط، وهو ما سيشكل خطرًا على استمرار فريقه في الدوري الممتاز للعام العاشر.

* صداقة قوية

ويشعر يورغن كلوب مدرب ليفربول بالضغط لكن لأسباب مختلفة، وبعد الهزيمة المذلة باستاد ويمبلي الأسبوع الماضي يحتاج المدرب الألماني للرد سريعًا ضد هدرسفيلد المنتعش بفوزه على يونايتد، والذي يدربه ديفيد فاجنر، الذي كان مرافقه في حفل زفافه.

ويرتبط الاثنان بعلاقة صداقة قوية، لكن الأمور العاطفية لن يكون لها مكان يوم السبت؛ إذ لا يملك كلوب رفاهية التعرض لمشكلة أخرى.

وربما يضع ثقته في جو غوميز للعب في الدفاع بدلا من ديان لوفرين الذي أخرجه بعد نصف ساعة فقط ضد توتنهام.

وسيقود ديفيد انسورث مدرب ايفرتون المؤقت فريقه يوم الأحد ضد ليستر سيتي الذي تعاقد مع المدرب كلود بويل.

ومن المفترض أن يملك آرسنال القدرة على تجاوز سوانزي سيتي بينما يسعى واتفورد لمواصلة موسمه الرائع على ملعبه عندما يواجه ستوك سيتي المتعثر.

ويخرج تشيلسي لمواجهة بورنموث، فيما يلعب كريستال بالاس ضد ضيفه وست هام يونايتد، ويلعب برايتون اند هوف البيون في مواجهة ساوثامبتون يوم الأحد، بينما يحل نيوكاسل يونايتد ضيفًا على بيرنلي في آخر مباريات الجولة يوم الاثنين.