ليفربول يسقط في فخ التعادل ومانشستر يونايتد في صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي

ليفربول يسقط في فخ التعادل ومانشستر يونايتد في صدارة ترتيب الدوري الإنجليزي

تسابق لاعبو ليفربول في إهدار الفرص الثمينة التي سنحت لهم أمام مرمى المنافس، ليسقط الفريق في فخ التعادل السلبي مع مانشستر يونايتد، اليوم السبت، في افتتاح مباريات المرحلة الثامنة من الدوري الإنجليزي.

وأضاع ليفربول فرصة ثمينة للتقدم خطوة جيدة في جدول المسابقة، حيث رفع الفريق رصيده إلى 13 نقطة، ليتقدم فقط من المركز السابع إلى السادس انتظارًا لباقي مباريات المرحلة.

وانفرد مانشستر يونايتد بصدارة جدول المسابقة مؤقتًا، حيث رفع رصيده إلى 20 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام جاره مانشستر سيتي، الذي يستضيف ستوك سيتي في مباراة أخرى اليوم بنفس المرحلة.

ورغم التفوق الواضح لليفربول في المباراة، فشل الفريق في ترجمة الفرص التي سنحت له إلى أهداف.

في المقابل، فشل البلجيكي روميلو لوكاكو مهاجم مانشستر يونايتد في هز شباك مواطنه سيمون مينوليه، حارس مرمى ليفربول، ليهدر فرصة تحقيق رقم قياسي لمانشستر يونايتد.

وسجل لوكاكو سبعة أهداف في المباريات السبع الأولى له مع الفريق في الدوري هذا الموسم، معادلًا بهذا سجل المهاجم الهولندي رود فان نيستلروي الذي سبق له تسجيل سبعة أهداف لمانشستر يونايتد في أول سبع مباريات بالموسم.

شهدت بداية المباراة ضغطًا هجوميًا من مانشستر يونايتد، ولكنه لم ينجح في كسر دفاع ليفربول المنظم.

ورد ليفربول بهجمة سريعة في الدقيقة السابعة انتهت بتمريرة لعبها روبرتو فيرمينو من الناحية اليسرى، وقابلها جورجينيو فاينالدوم بتسديدة مباشرة من وسط منطقة الجزاء تحت ضغط الدفاع، لتذهب الكرة في متناول الحارس الإسباني ديفيد دي خيا.

بمرور الوقت، تخلى ليفربول عن انكماشه الدفاعي وبدأ في الضغط على مانشستر يونايتد تدريجيًا في وسط الملعب، مع محاولة شن بعض الهجمات ومنها الفرصة التي سنحت للفريق في الدقيقة 14 إثر هجمة سريعة مرر منها المصري محمد صلاح الكرة إلى فاينالدوم الذي سددها من خارج منطقة الجزاء لتذهب في متناول الحارس مجددًا.

بعدها، أصبح ليفربول هو الأكثر سيطرة على مجريات اللعب والأفضل هجومًا، وسدد روبرتو فيرمينو كرة زاحفة من خارج منطقة الجزاء ولكنها ذهبت ضعيفة في يد الحارس.

وأتبعها ليفربول بهجمة منظمة مرر منها فيرمينو الكرة من الناحية اليمنى، لكنها ارتطمت بقدم أحد المدافعين لتغير اتجاهها قليلًا وتمر أمام صلاح الذي حاول تسديدها داخل المرمى دون جدوى.

وواصل ليفربول استحواذه على الكرة وسيطرته على مجريات اللعب ولكن دون ترجمة هذا إلى أهداف.

ورد مانشستر بهجمة سريعة منظمة في الدقيقة 30، وأبعد الدفاع الكرة من أمام المرمى إثر تمريرة عرضية من الناحية اليمنى لتصل الكرة إلى نيمانيا ماتيتش أمام منطقة الجزاء حيث سددها قوية ولكنها مرت فوق الزاوية العليا على يمين الحارس.

شهدت الدقيقة 34 أخطر فرصة في المباراة إثر هجمة منظمة لليفربول مرر منها فيرمينو الكرة من الناحية اليسرى، وسددها جويل ماتيب قوية من وسط منطقة الجزاء، لكن دي خيا تصدى لها وتنقلت الكرة بين أكثر من لاعب لتصل في النهاية إلى صلاح الذي سددها مجددًا، لكن الكرة مرت خارج القائم الأيمن مباشرة.

وكثف الفريقان من محاولاتهما الهجومية في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، وسدد صلاح كرة تصدى لها دي خيا ورد عليها البلجيكي روميلو لوكاكو بتسديدة قوية في الدقيقة 43 تصدى لها مواطنه سيمون مينوليه حارس مرمى ليفربول لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني، لم يختلف الحال كثيرًا، حيث واصل الفريقان محاولاتهما الهجومية وظل ليفربول هو الأفضل من حيث الاستحواذ على الكرة والهجوم، لكن إيمري كان فشل في استغلال الفرصة الذهبية التي سنحت له عندما وصلت إليه الكرة وهو على بعد خطوات من المرمى ليطيح بها عاليًا بغرابة شديدة.

أجرى البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لمانشستر يونايتد، تغييره الأول في المباراة بنزول جيسي لينجارد في الدقيقة 63 بدلًا من هنريك ميختاريان.

ورغم هذا، ظل ليفربول هو الأفضل والأخطر، ولكن الحظ عاند لاعبيه وخاصة صلاح في أكثر من كرة خطيرة.

ودفع الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لليفربول، باللاعب أليكس شامبرلين في الدقيقة 78 بديلًا لصلاح.

ورغم التغييرات في صفوف الفريق، أهدر ليفربول كل الفرص التي سنحت له في الدقائق الأخيرة ليخرج اللقاء بنتيجة التعادل السلبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع