3 أندية مغربية تبحث عن بداية مثالية على المستوى الأفريقي

3 أندية مغربية تبحث عن بداية مثالية على المستوى الأفريقي

المصدر: الرباط - إرم نيوز

ستبحث 3 فرق مغربية عن بداية مثالية عندما تشارك في الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا وكأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم غدًا السبت.

بينما أُعفي فريق الوداد البيضاوي من هذا الدور نظرًا لأنه بلغ الدور قبل النهائي في العام الماضي وسينتظر المتأهل من مباراة مونانا من الغابون وفيتا من بوروندي.

وسيكون فريق الفتح الرباطي بطل المغرب مطالبًا بنسيان تعثر رحلة دفاعه عن اللقب بعدما تراجع إلى المركز الثاني عشر في دوري المحترفين المغربي برصيد ١٧ نقطة على بعد 3 نقاط فقط من منطقة الهبوط عندما يحل ضيفًا على فريق يوهانسن من سيراليون غدًا السبت في ذهاب الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا.

ويغيب عن تشكيل الفتح الرباطي المدافعان السنغالي أس مانداو والمغربي المهدي الباسل ولاعبا الوسط بدر بولهرود ويوسف الكناوي والمهاجمان إبراهيم البحري وآدم النفاتي إما لعدم التعافي من الإصابة أو بقرار المدرب.

ويجري فريق الفتح الرباطي عصر اليوم تدريبه الأخير بالملعب الذي سيحتضن المباراة بعد أن تدرب أمس الخميس في أحد الملاعب الفرعية بفريتاون بعد وصوله مقر إقامته في أولى ساعات صباح أمس الخميس.

وكان ممثلون عن المشجعين ورئيس النادي اجتمعوا باللاعبين الأربعاء الماضي بأكاديمية النادي قبيل السفر لحث الفريق على تقديم أفضل ما لديه وإظهار عدم رضاهم عن المستوى الذي يقدم في الدوري والمطالبة برد فعل على المستوى الأفريقي والتأهل لدور المجموعتين.

واعترف المدرب وليد الركراكي بأن فريقه يمر بمرحلة صعبة وقال: ”نحينا الدوري المحلي جانبًا حيث يغيب عنا التوفيق ونحن مطالبون هذه المرة بتشريف كرة القدم المغربية وبعد أن فرضت علينا القرعة البدء من الدور التمهيدي حيث لا تتوافر لدينا معلومات عن الفريق المنافس في ظل غياب منافسات محلية منتظمة لكننا تعلمنا من المشاركة في كأس الاتحاد الأفريقي حين وصلنا إلى الدور قبل النهائي حيث أدينا ضريبة عدم تسجيل أي هدف في مرمى بجاية ذهابًا“.

وفي ذهاب الدور قبل النهائي من النسخة الماضية من كأس الاتحاد تعادل الفتح سلبيًا خارج ملعبه أمام مولودية بجاية قبل أن يتعادل 1/1 على ملعبه في مباراة الإياب ويتقدم الفريق الجزائري إلى الدور النهائي حيث خسر أمام مازيمبي.

وأضاف: ”لذا طلبت من اللاعبين أن يسجلوا هدفًا أو هدفين وأن يحافظوا على نظافة الشباك من أجل حسم المواجهة في الإياب علمًا أن الدور القادم لن يكون سهلًا نظرًا لمشاركة أهلي طرابلس الليبي وأول ستارز الغاني“.

وعلى مستوى كأس الاتحاد الأفريقي يشارك فريق اتحاد طنجة لأول مرة في هذه المسابقة عندما يلعب غدًا في ضيافة فريق دوان نيامي من النيجر وهو ما جعل تركيز الجزائري عبدالحق بنشيخة مدرب اتحاد طنجة ينصب على تحضير لاعبيه جيدًا مستغلًا خبرته مع فرق أخرى بالقارة.

وقال عبدالحق بنشيخة: ”طوينا صفحة الخسارة القاسية أمام الدفاع الحسني الجديدي برباعية بالتحضير على أعلى مستوى لمباراتنا مع دوان من النيجر الذي يبقى فريقًا صعبًا حيث كان في الموسم الماضي قريبًا من إقصاء فريق الوداد البيضاوي وهو معتاد على المشاركات الخارجية مما سيجعل المهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة“.

وعلى عكس الفتح الرباطي واتحاد طنجة فإن فريق المغرب الفاسي بطل نسخة ٢٠١١ والذي ينافس هذا الموسم في الدرجة الثانية سيخوض مباراة الذهاب بالملعب الكبير بفاس عندما يستضيف رونيسانس إيغلون برازافيل من الكونغو.

وعلق طارق السكتيوي مدرب المغرب الفاسي على المباراة بقوله: ”كنا نود أن نلعب الإياب بملعبنا وأمام جمهورنا لكننا مطالبون بحسم المواجهة في الذهاب بتحقيق فوز مريح خاصة تفادي استقبال أي هدف وننتظر دعم الأنصار والمشجعين لكي نحقق الأهم في الذهاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com