بعد قرار إعادة اللقاء رسميًا.. هل يصدر ”كاف“ عقوبات جديدة في أزمة مباراة الزمالك وجينيراسيون فوت؟

بعد قرار إعادة اللقاء رسميًا.. هل يصدر ”كاف“ عقوبات جديدة في أزمة مباراة الزمالك وجينيراسيون فوت؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

أسدل الستار على أزمة مباراة الزمالك المصري وضيفه جينيراسيون السنغالي في إياب دور الـ32 ببطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بعدما أصدر الاتحاد الأفريقي ”كاف“ قراره اليوم الثلاثاء، مع انعقاد لجنة المسابقات في الكاف بإعادة اللقاء يوم 24 أكتوبر الجاري بالقاهرة.

وأعلن الكاف أن الزمالك سيحدد ملعب المباراة بحد أقصى يوم السبت المقبل، بينما يتحمل الكاف نفقات سفر وإقامة الفريق السنغالي.

ورفض فريق جينيراسيون السنغالي التوجه إلى ملعب برج العرب في الإسكندرية بجولة الإياب بدور الـ32 ببطولة دوري أبطال أفريقيا لخوض اللقاء ضد الزمالك اعتراضًا على نقل المباراة من ملعب بتروسبورت في القاهرة.

ورغم أن الزمالك أظهر خطابًا رسميًا من الاتحاد الأفريقي ”كاف“ يفيد بموافقته على نقل اللقاء إلى ملعب برج العرب في الإسكندرية لاعتبارات أمنية إلا أن النادي السنغالي رفض خوض اللقاء.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير التالي كافة الكواليس الخاصة بمباراة الزمالك وجينيراسيون وساعات الحسم داخل أروقة الكاف:

ملف الزمالك.. وخطاب بافوي

اعتمد الزمالك في الملف الذي قدمه على عدة أوراق وخطابات تدعم موقفه، أولها الخطاب الصادر ويحمل توقيع سكرتير مساعد الاتحاد الأفريقي لكرة القدم ”كاف“ الغاني أنتوني بافوي، الذي وافق على نقل اللقاء إلى ملعب برج العرب في الإسكندرية بشكل استثنائي لظروف أمنية.

واعتمد الزمالك بشكل رئيسي على حضور حكام اللقاء والمراقب إلى ملعب اللقاء وهو ما راهن عليه مسؤولو القلعة البيضاء في إدارة هذا الملف وضرورة اعتبار فريق جينيراسيون منسحبًا.

وقال نصر عزام، المحامي في الاتحاد الدولي ”فيفا“، لـ“إرم نيوز“، إن الزمالك لم يخالف لوائح وقرارات كاف لأن اللائحة تشمل بندًا يمنح الكاف حق نقل اللقاء الاستثنائي وتغيير الملعب حال حدوث ظروف قهرية“.

ورحب الزمالك بقرار إعادة اللقاء بشكل رسمي، وقال أحمد جلال إبراهيم، نائب رئيس النادي، لـ“إرم نيوز“ إن الفريق الأبيض جاهز لخوض مباراة الإياب ولا يخشى النادي السنغالي كما أنه رحب من قبل بإقامة اللقاء.

وأعلن الزمالك رفضه خوض لقاء الأهلي يوم 19 أكتوبر الجاري بالدوري، مطالبًا بفترة راحة بعد تأجيل مباراة الزمالك وجينيراسيون إلى يوم 24 من نفس الشهر.

ملف جينيراسيون.. واتصالات سامورا

قام مسؤولو نادي جينيراسيون السنغالي بتجهيز ملف شامل اعتمد في الأساس على عدم إبلاغه بتغيير ملعب اللقاء في المدة القانونية المنصوص عليها في لائحة البطولة والمقرر قبل اللقاء بعشرة أيام.

واعتمد مسؤولو جينيراسيون على عدم وجود ظروف قهرية تسمح بنقل اللقاء بعد إقامة 3 مباريات في الدوري المصري في العاصمة القاهرة قبل لقاء الزمالك بيوم واحد.

وتمسك النادي السنغالي بعدم إعادة المباراة لولا تدخل هاني أبوريدة، عضو المكتب التنفيذي للكاف، وإدريس عكي مدير الشركة الراعية والاتصالات بمادي توريه رئيس النادي السنغالي وسيجناهور رئيس الاتحاد السنغالي لإقناعهم بتأجيل اللقاء وإعادته مرة أخرى في القاهرة.

عقوبات مرتضى منصور.. وعزل بافوي

أدلى مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، بتصريحات مثيرة للجدل بعد أن خرج عبر البرنامج التلفزيوني الناطق باسم القلعة البيضاء محذرًا السنغالية فاطمة سامورا أمين عام الاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا“ والمشرف على الاتحاد الأفريقي ”كاف“.

وأكد مرتضى أن فاطمة سامورا لها علاقات قوية بالفيفا وأيضًا بالكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي ”كاف“ السابق وهو ما أثار جدلًا واسعًا، قبل أن يتراجع رئيس الزمالك ويؤكد أنه لم يخطئ في حق سامورا وواثق أنها لن تبيع ضميرها من أجل مجاملة الفريق السنغالي.

ويدرس الاتحاد الأفريقي توقيع عقوبات ضد مرتضى في هذا الملف بجانب عزل الغاني أنتوني بافوي السكرتير المساعد للكاف، بعد إصدار خطاب بإقامة اللقاء في ملعب برج العرب دون موافقة النادي السنغالي.

مصير القرعة

أصبحت قرعة دوري أبطال أفريقيا مثار جدل مع اختلاف تصنيف الناديين بين الزمالك وجينيراسيون فالزمالك بالتصنيف الثاني وجينيراسيون بالتصنيف الرابع.

واستقرت لجنة المسابقات على وضع الزمالك وجينيراسيون في التصنيف الثاني بالقرعة على أن يحصل كاف على موافقة كتابية من الأندية المشاركة بالبطولة.

وفاز جنراسيون فوت 2-1 في لقاء الذهاب على أرضه في السنغال، وتسحب قرعة دور المجموعات في دوري الأبطال غدًا الأربعاء في القاهرة.

أحدث أزمة

تعد أزمة مباراة الزمالك وجينيراسيون فوت أحدث مأزق يواجهه الاتحاد الأفريقي بعد الإطاحة بالأمين العام عمرو فهمي، بسبب كشفه عن مخالفات مزعومة، بالإضافة إلى الأزمة التي أفسدت نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي بين الترجي التونسي والوداد المغربي.

وألغيت مباراة الإياب في النهائي واحتسب الترجي فائزًا، بعد أن غادر لاعبو الوداد الملعب احتجاجًا على قرار تحكيمي وعدم الاستعانة بنظام حكم الفيديو المساعد الذي استخدم في لقاء الذهاب في المغرب، لكن لم يكن جاهزًا للعمل في الإياب في إستاد رادس.

وبعد توقف المباراة حوالي ساعتين، تم منح الترجي صاحب الأرض الكأس وميداليات الفريق الفائز لكن طُلب منه إعادتها بعدما قررت اللجنة التنفيذية في الكاف إعادة المباراة على ملعب محايد بداعي وجود ”ظروف غير آمنة“.

وبعد طعون من الناديين، قضت محكمة التحكيم الرياضية بأن اللجنة التنفيذية في الكاف ”لا تملك سلطة“ إعادة النهائي وأبطلت القرار.

وأحال الكاف القضية إلى لجنة الانضباط التي اعتمدت الشهر الماضي فوز الترجي باللقب مع تغريم الوداد 65 ألف دولار، وطعن الوداد على القرار قائلًا إنه كان ظالمًا، لكن لجنة التظلمات رفضت استئناف النادي المغربي الشهر الماضي لتضع حدًا أخيرًا لمصير النهائي الذي ظل معلقًا لأكثر من ثلاثة أشهر.

وفي يونيو حزيران الماضي، اتخذ الكاف خطوة لا سابق لها بتخليه عن قيادة الاتحاد، وقال الاتحاد الدولي (الفيفا) إن فاطمة سامورا الأمين العام للفيفا ستشرف على شؤون اللعبة في أفريقيا لمدة ستة أشهر اعتبارًا من أغسطس آب من أجل المساعدة في عملية إصلاح المنظمة.

وقال الفيفا إن سامورا ”ستشرف على إدارة عمليات الكاف، بما في ذلك الحوكمة والإجراءات التنفيذية، وضمان تنظيم محترف لجميع بطولات الاتحاد الأفريقي ودعم نمو وتطور اللعبة في كل الدول الأعضاء في الكاف“ مضيفًا أنه سيجري أيضًا مراجعة مالية جنائية للتمويل الذي منحه للاتحاد الأفريقي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com