هل وجد النادي الأهلي المصري ضالته أخيرًا في جونيور أجاي؟ – إرم نيوز‬‎

هل وجد النادي الأهلي المصري ضالته أخيرًا في جونيور أجاي؟

هل وجد النادي الأهلي المصري ضالته أخيرًا في جونيور أجاي؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يظل مركز رأس الحربة بمثابة صداع مزمن في النادي الأهلي المصري منذ رحيل الأنغولي أمادو فلافيو العام 2009، وعلى مدار 10 أعوام ظهر خلالها بعض النجوم ثم تراجعوا مرة أخرى.

وفي العامين الأخيرين، واجه المهاجم المغربي وليد أزارو هجومًا شرسًا من مشجعي فريقه؛ بسبب إهدار الفرص السهلة، وهو ما جعل البعض يطالب برحيله، بل ووصل الحال لبعض لاعبي الفريق الأحمر السابقين، لتأكيد أن أزارو يتعمد إهدار الفرص وإضاعة مجهود زملائه، بحسب شريف عبدالمنعم لاعب الأهلي الأسبق.

ومع تولي السويسري رينيه فايلر المدير الفني الجديد المهمة، عاد إلى الصورة النيجيري جونيور أجاي من جديد في مركز رأس الحربة الصريح، بعد أن لعب لفترات طويلة كجناح أيسر.

وسجل أجاي 3 أهداف مع الأهلي خلال 3 مباريات لعبها وأعاد، جانبًا من ثقة الجماهير في الهجوم الأهلاوي.

وتطرح شبكة ”إرم نيوز “ في التقرير التالي السؤال، هل حل أجاي المعادلة الصعبة ووجد الأهلي ضالته أخيرًا في مركز رأس الحربة؟ وهو ما نحاول الإجابة عنه في السطور القادمة:

مهارات أجاي

يجيد جونيور أجاي الاستلام والتسلم تحت الضغط، وهو ما يمنحه القدرة على أداء دور المحطة الهجومية للجناحين بشكل رائع، خاصة أن أجاي لاعب موهوب يستطيع التمرير السليم في المساحات والتمريرات البينية، فهو يبدو مهاجمًا بشخصية صانع ألعاب.

ولعب أجاي منذ انضمامه للأهلي أكثر من 98 مباراة وصنع 20 هدفًا، وهو معدل مناسب خاصة أنه غاب لفترة تصل إلى 7 شهور للإصابة.

وقال محمد فاروق مهاجم الأهلي الأسبق لشبكة ”إرم نيوز“، إن أجاي مهاجم عصري لا يكتفي فقط بخلخلة الدفاع والبحث عن تسجيل الأهداف ولكن له أدوارًا تكتيكية مميزة أهمها مساعدة زملائه.

وأوضح أن أجاي مناسب جدًا لمركز رأس الحربة، خاصة في المباريات التي يعتمد خلالها الأهلي على اختراق العمق وليس اللعب في المساحات.

التنوع التكتيكي

يمنح أجاي المدير الفني للأهلي فايلر القدرة على التنوع التكتيكي، خاصة أنه يجيد أداء دور المهاجم المتأخر وهو ما يساعد على تحويل طريقة اللعب إلى 4-4-2 في بعض الأوقات.

واعتمد فايلر بالفعل على عدة طرق لعب في الفترة الأخيرة، وبالتالي فوجود أجاي كرأس حربة يستطيع الرجوع للخلف وخلق مساحات للقادمين من الخلف تساعد المدرب السويسري.

وأكد أحمد عبدالمنعم كشري مهاجم الأهلي الأسبق لشبكة ”إرم نيوز“، أن أجاي لو لعب بجواره وليد أزارو سيصنعان دويتو متفاهمًا يهز أي دفاع.

وأضاف: ”في التسعينيات من القرن الماضي كنا نلعب برأسي حربة ولاقت هذه الطريقة نجاحًا كبيرًا في الأهلي تحديدًا مع وجود حسام حسن، وكان بجواره أحمد فيلكس وعلي ماهر وعلاء إبراهيم، ولعبت بجواره لفترة“.

إضاعة الفرص السهلة

عانى الأهلي مع أزارو تحديدًا من مسألة إضاعة الفرص السهلة، وهي النقطة الأبرز في عيوب اللاعب المغربي.

يبدو أجاي فعالًا بشكل أكبر على المرمى، وخاصة في ضربات الرأس، فهو يجيد استغلال العرضيات بشكل أفضل من أزارو.

وسجل أجاي 28 هدفًا في 98 مباراة للأهلي، وهو معدل جيد خاصة أنه لا يلعب رأس حربة صريح سوى لفترات معينة.

وشارك أجاي كرأس حربة في 36 مباراة وسجل 14 هدفًا.

نقطة سلبية

يعاني أجاي من نقطة سلبية، وهي تراجع سرعاته بعد خضوعه لجراحة في الركبة العام الماضي.

وتبدو سرعات أجاي أقل بكثير مما كان عليه في موسم 2016/2017 حين كان يلعب جناحًا أيسر في تشكيلة المدرب الأسبق حسام البدري، وهو ما يسهل عملية رقابته بعض الشيء حال تواجد مدافع قوي بدنيًا وصاحب سرعات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com