هل يتحمل كارتيرون وحده مسؤولية ضياع دوري أبطال إفريقيا من الأهلي المصري؟

هل يتحمل كارتيرون وحده مسؤولية ضياع دوري أبطال إفريقيا من الأهلي المصري؟
Soccer Football - African Champions League Final - Second Leg - Esperance Sportive de Tunis v Al Ahly - Stade Olympique de Rades, Rades, Tunisia - November 9, 2018 Esperance's Mohamed Ali Yacoubi in action with Al Ahly's Mohamed Mohamed REUTERS/Zoubeir Souissi

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

جماهير الأهلي صبت جام غضبها على المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني للفريق الأحمر واتهمته بإضاعة لقب دوري الأبطال بعد مباراة سيئة أمام أبناء باب سويقة.

تسيطر حالة من الحزن والصدمة على جماهير النادي الأهلي المصري بعد ضياع لقب دوري أبطال أفريقيا للموسم الثاني على التوالي بعد الهزيمة القاسية التي تعرض لها الفريق أمام الترجي التونسي على ملعب رادس 0/3 في جولة الإياب للدور النهائي.

وأصبح كارتيرون في مرمى انتقادات جماهير الأهلي ولكن السؤال هل يتحمل المدرب الفرنسي مسؤولية ضياع دوري الأبطال على النادي الأهلي؟ وهو ما تستعرضه شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

عجز هجومي
كالعادة، عانى الأهلي هجوميًا في موقعة رادس بعد أداء لا يليق ببطل الكرة المصرية وحامل اللقب القاري 8 مرات لدرجة أن الفريق لم يوجه أي تسديدة على مرمى الترجي في إياب الدور النهائي للبطولة.

ومع غياب المغربي وليد أزارو هداف الأهلي، يقدم الفريق الأحمر مع كارتيرون أداءً عاجزًا ولا يستطيع الخروج بالانتصارات بدليل أنه خسر مباراته الوحيدة بالدوري أمام الاتحاد في غيابه.

ولم يفلح البديلان صلاح محسن ومروان محسن ثنائي هجوم الأهلي في تعويض غياب أزارو مع أداء تكتيكي دفاعي بحت من جانب كارتيرون وهو ما أضاع اللقب القاري.

وقال ضياء السيد، المدرب العام الأسبق لمنتخب مصر لشبكة ”إرم نيوز: ”ليس مقبولًا ما حدث من إدارة تكتيكية لمباراة رادس، فالأهلي لم يصل مرمى الترجي التونسي وكارتيرون تعامل مع الأهلي بشكل لا يليق بتاريخ وقدرات لاعبيه“.

وأضاف: ”كنت أنتظر من مروان وصلاح محسن أداءً قتاليًا كما أن خطة كارتيرون ليست مناسبة في هذه المباراة“.

مدرب غير مناسب

تبدو خطة وطريقة لعب كارتيرون غير مناسبة تمامًا لطموحات الأهلي، خاصة أن الإدارة الحمراء تعاقدت معه بعد تخفيض الراتب الشهري المطروح للتعاقد مع مدرب جديد بعد رحيل المدير الفني السابق حسام البدري.

ولم يكن كارتيرون في الصورة تمامًا فكان الأرجنتيني رامون دياز مدرب الهلال السعودي الأسبق المرشح الأول ثم المدرب البرتغالي جوزيه غوميز المدير الفني الأسبق للتعاون أيضًا على الأبواب ثم جاء الدور على تعيين كارتيرون لأسباب مالية في المقام الأول.

الظروف ليست في صالحه
ويرى البعض أن الظروف لم تكن في صالح كارتيرون نفسه وهو ما أكده أسامة حسني مهاجم الأهلي الأسبق لشبكة ”إرم نيوز“، موضحًا أن الإصابات التي يتعرض لها لاعبو الفريق أدت لضياع الفوز في مباراة الترجي.

وأضاف: ”الأهلي افتقد خدمات عدة نجوم مؤثرين وبالتالي كانت هناك ظروف ليست في صالح الأهلي وكارتيرون وليس مطلوبًا أن يتم تقييم كارتيرون دون النظر لهذه الظروف“.

تقصير إداري
يعاني الأهلي من تقصير إداري في ملف كرة القدم بصفة خاصة، رغم وجود شخصية كروية من العيار الثقيل بقيمة محمود الخطيب رئيس النادي على رأس الإدارة الكروية بالنادي بوصفه رئيس لجنة الكرة.

ولم يبرم الأهلي الصفقات المطلوبة في الصيف الماضي وعانى في عهد الخطيب من أزمة التقشف المالي رغم وجود إيرادات مالية ضخمة في الفترة الأخيرة.

وظهر الترهل الإداري في عجز الإدارة عن مجاراة ضغوط الترجي على الاتحاد الإفريقي ”كاف“.

أجواء غير عادية
يرى البعض أن الأهلي لعب في أجواء غير عادية خاصة بعد الاعتداء على حافلة الفريق الأحمر أثناء التوجه إلى ملعب رادس.

وأكد سيد عبدالحفيظ مدير الكرة السابق للأهلي في تصريحات تلفزيونية أن الأهلي تعرض لحملة منظمة لإبعاده عن التتويج ولعب في أجواء إرهابية وهو ما أدى لضياع اللقب بجانب غياب الروح القتالية من جانب اللاعبين.