مباراة الأهلي والترجي.. شبح الرحيل ودافع الثأر و3 عوامل أخرى تشعل موقعة برج العرب

مباراة الأهلي والترجي.. شبح الرحيل ودافع الثأر و3 عوامل أخرى تشعل موقعة برج العرب
Soccer Football - CAF Champions League - Quarter-final - Al Ahly SC vs Esperance Sportive de Tunis - Borg El Arab Stadium, Alexandria, Egypt - September 16, 2017 Al Ahly SC 's Walid Azaro scores their second goal REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يتابع عشاق الكرة العربية والأفريقية، مساء الجمعة، الموقعة الكروية المثيرة والمرتقبة التي تجمع بين الأهلي المصري وضيفه الترجي التونسي، على ملعب برج العرب بالإسكندرية، في الجولة الأولى لدور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا.

وتتسم دائمًا مواجهات الأهلي والترجي بالندية الشديدة والبحث عن حصد الفوز بجانب أن هناك العديد من العوامل التي تزيد سخونة وإثارة هذه المواجهة تحديدًا وهو ما ترصده ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

تراجع محلي
يعيش الفريقان حالة من التراجع المحلي بعد حسم لقب الدوري وهو الأمر الذي يلقي بظلاله على الأهلي والترجي.

وخسر الترجي أمام الترجي الجرجيسي في آخر لقاء له بالدوري التونسي قبل مواجهة الأهلي وقبلها تعادل مع الملعب القابسي، كما ودع كأس تونس أمام نجم المتلوي في فبراير الماضي.

وتبدو الأجواء أكثر سخونة في الأهلي الذي خسر الديربي المحلي أمام الزمالك 2/1 في ختام الدوري، كما خسر أمام الأسيوطي وودع بطولة كأس مصر.

وعلًق مجدي تراوي، المدرب العام للترجي، في المؤتمر الصحفي قبل المباراة على هذه الجزئية موضحًا أن مواجهات الفرق الكبرى لا تعترف بالظروف قبلها خاصة أن الأهلي فريق كبير وقوي ويستطيع أن ينتفض ويصالح جماهيره في مواجهة الترجيـ والعكس أيضًا فالترجي يدخل بطولة قوية بحثًا عن بداية مميزة لدور المجموعات.

شبح الرحيل
يواجه حسام البدري المدير الفني للأهلي شبح الرحيل حال الخسارة أمام الترجي وربما التعادل أيضًا في ظل حالة غضب جماهيرية غير مسبوقة.

وأصبح البدري في مواجهة شبح الرحيل رغم فوزه بالدوري قبل نهايته بـ 6 جولات بجانب فوزه بالثلاثية المحلية الدوري والكأس والسوبر المصري في الموسم الماضي والوصول لنهائي دوري أبطال أفريقيا.

وزاد سخونة الأحداث التدوينة التي كتبها المستشار تركي آل الشيخ الرئيس الشرفي للنادي الأهلي المصري عبر حسابه بموقع ”فيسبوك“ وعرض خلالها تعيين جهاز فني عالمي لقيادة الفريق وهو ما جعل محمود الخطيب رئيس النادي يحضر المران لتحفيز اللاعبين والجهاز الفني.

دافع الثأر
يخوض الترجي المباراة باحثًا عن دافع الثأر وإيقاف الأرقام السلبية في مواجهة الأهلي المصري.

ودع الترجي نسخة دوري أبطال أفريقيا في الموسم الماضي على يد الأهلي من دور الـ 8 بعد التعادل بهدفين لكل فريق بملعب برج العرب والخسارة في تونس 2/1.

ولم يعرف الترجي طعم الفوز على الأهلي في آخر 7 مواجهات جمعت الفريقين وكان آخر فوز قبل 7 أعوام تقريبًا حين تغلب بهدف الكاميروني يانيك نغونغ في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا في يوليو 2011.

غيابات مؤثرة
يعاني الأهلي غيابات مؤثرة بالفعل في مواجهة الترجي على رأسها المغربي وليد أزارو والنيجيري جونيور أجاي مع رحيل عبدالله السعيد صانع الألعاب إلى الدوري الفنلندي وإصابة رامي ربيعة.

واعترف حسام البدري المدير الفني للأهلي بصعوبة وتأثير هذه الغيابات على فريقه أمام الترجي ولكنه أبدى ثقته في قدرة لاعبيه على تحقيق أداء طيب ونتيجة جيدة.

ويفتقد الترجي خدمات لاعبه الجزائري يوسف البلايلي، في حين تأكدت جاهزية محمد علي منصر لاعب الوسط بعد ظهوره بمستوى طيب مع الفريق.

صِدام تكتيكي
يبدو هناك صدام تكتيكي بين حسام البدري المدير الفني للأهلي وخالد بن يحيى المدير الفني للترجي على مستوى كافة خطوط الملعب.

ويجد البدري نفسه بحاجة لتغيير أفكاره الهجومية في ظل غياب أزارو وأجاي ورحيل السعيد، ويعتمد المدير الفني للأهلي على خيارين الأول اللعب بطريقة 4-4-2 وإشراك رأسي حربة منذ البداية وهما مروان محسن وصلاح محسن مع اللعب على الأطراف وإرسال الكرات العرضية ودعم لاعب الارتكاز عمرو السولية بشكل أكبر وتبدو هذه الطريقة مناسبة هجوميًا للأهلي ولكنها تقليدية في حلولها لاختراق دفاع الترجي بخلاف أنها تعرض الفريق لمشاكل دفاعية خاصة في العمق.

أما الطريقة الثانية فهي 4-2-3-1 وهي التقليدية للبدري بإشراك وليد سليمان كصانع لعب محوري والاستفادة من الجنوب أفريقي باكاماني ماتشامبي كجناح أيمن وصلاح محسن أو ميدو جابر أو إسلام محارب كجناح أيسر مع إشراك مروان محسن في خط الهجوم.

ويبدو هناك استقرار على الثنائي حسام عاشور وعمرو السولية لقيادة خط الوسط مع الرباعي الدفاعي سعد سمير وأيمن أشرف وأحمد فتحي والتونسي علي معلول والحارس محمد الشناوي.

ويراهن الترجي على قدرات هدافه طه ياسين الخنيسي في الهجوم مع دعم ثلاثي الوسط الإيفواري فوسيني كوليبالي والكاميروني فرانك كوم وغيلان الشعلالي بجانب صانع الألعاب الجزائري سعد بقير والجناح السريع أنيس البدري.

ويعتمد الترجي على خبرة مدافعيه خليل شمام ومنتصر الطالبي وسامح الدربالي وحسين الربيعي والحارس المخضرم المعز بن شريفية.

وأكد التونسي أنيس بوجلبان، لاعب وسط الأهلي المصري الأسبق، لشبكة ”إرم نيوز“ أن المواجهة بين الفريقين صعبة للغاية خاصة أن الأهلي يمر بظروف صعبة على مستوى النتائج والثقة.

وأضاف: ”الأهلي يبحث عن الفوز ولا شيء سواه لمصالحة جماهيره والترجي لديه طموحات كبيرة ودوافع للثأر من الأهلي واستغلال ظروفه الفنية لتصدر المجموعة مبكرًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com