مباراة الأهلي والترجي.. كيف يدور صدام البدري والبنزرتي؟

مباراة الأهلي والترجي.. كيف يدور صدام البدري والبنزرتي؟
Soccer Football - CAF Champions League - Quarter-final - Al Ahly SC vs Esperance Sportive de Tunis - Borg El Arab Stadium, Alexandria, Egypt - September 16, 2017 Al Ahly SC 's Walid Azaro scores their second goal REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

تتّجه أنظار عشاق الكرة العربية والأفريقية إلى ملعب رادس، مساء السبت، لمتابعة لقاء الترجي التونسي وضيفه الأهلي المصري في كلاسيكو عربي مثير في جولة الإياب بدور الـ 8 ببطولة دوري أبطال أفريقيا.

وفرض التعادل كلمته على لقاء الذهاب بين الفريقين، بهدفين لكل منهما، في استاد برج العرب في الإسكندرية، وهو ما يفرض مواجهة قوية على ملعب رادس.

ويشهد اللقاء صراعًا تكتيكيًا مثيرًا بين ”فوزي البنزرتي“ المدير الفني للأهلي وحسام البدري المدير الفني للأهلي، وهو ما ترصده شبكة ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

سيناريوهات التأهل.

يبقى الترجي الأقرب نظريًا للتأهل، بعدما رفض التعادل على الأهلي في أرضه ووسط جماهيره، بهدفين لكل منهما.

ويحتاج الترجي للفوز بأي نتيجة أو التعادل دون أهداف أو بهدف لكل منهما للتأهل لنصف النهائي، بينما يحتاج الأهلي للفوز بأي نتيجة أو التعادل بنتيجة أكبر من 2/2.

وحال تكرار نتيجة التعادل 2/2، يلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي.

.حرب الأعصاب والتحكيم

شهد الصراع بين البدري والبنزرتي حرب أعصاب خارج حدود الملعب بدأت بمعركة التصريحات، حيث أكد البدري عقب تعادله في لقاء برج العرب أن الفريق سيكرر إنجاز نهائي دوري الأبطال العام 2012 حين فاز على الترجي في ملعب رادس بنتيجة 2/2، وتداولت الصحافة التونسية تصريحات للبنزرتي يؤكد أن محمد أبوتريكة نجم الأهلي السابق اعتزل، وبالتالي الفريق الأحمر لن يستطيع تكرار السيناريو.

وانتقلت الحرب إلى الجدل حول الحكم الكاميروني ”أليوم نيانت“ الذي يدير اللقاء وتسريب أنباء عن وجود صلة نسب بينه وبين ”فرانك كوم“ لاعب الترجي وأنباء عن مطالبة الأهلي بتغيير الحكم، وهو ما رفضه الاتحاد الأفريقي ”كاف“.

وكانت المرحلة الأخيرة من حرب الأعصاب تسريب أنباء عن إصابة الثنائي“ طه الخنيسي“ وحارس المرمى ”المعز بن شريفية“، ولكن الصحافة التونسية عادت وأكدت جاهزية الثنائية لخوض المباراة وهو ما حدث في الأهلي حول المغربي وليد أزارو وأيضًا سعد سمير.

معركة الوسط.

تبقى أول ملامح الصراع الفني معركة وسط الملعب، وهو ما حدث في لقاء الذهاب، وسيكون  الصراع نقطة فاصلة في مباراة الإياب.

ويتميز الترجي بقوة وسط الملعب، خاصة أن الفريق يعتمد على ثنائي ارتكاز أفريقيين صاحبي مجهود وافر، وهما: الإيفواري فوسيني كوليبالي والكاميروني فرانك كوم، إلى جانب وجود العقل المفكر فرجاني ساسي مع الثنائي السريع والموهوب، غيلان الشعلالي، وفخرالدين بن يوسف أو أنيس البدري.

وأكد أنيس بوجلبان، لاعب وسط الأهلي والصفاقسي التونسي الأسبق، لشبكة ”إرم نيوز“ أن وجود فرجاني ساسي هو رمانة الميزان بالنسبة للترجي، موضحًا أن المجهود البدني للثنائي كوليبالي وفرانك كوم يوقف أسلحة الأهلي.

وأضاف: ”الشعلالي قدّم مباراة ممتازة في برج العرب، وأتوقع أن يبدأ فخرالدين بدلًا من أنيس البدري للاستفادة من موهبته وقدراته الفنية“.

ويراهن الأهلي على الثنائي حسام عاشور وعمرو السولية لفرض السيطرة والتصدي لهجمات الترجي، مع وجود صانع الألعاب المحوري عبدالله السعيد والجناحين وليد سليمان، والنيجيري جونيور أجاي أو مؤمن زكريا.

ويعتمد الأهلي على تمريرات السعيد مع اختراقات أجاي ووليد، وأكد وليد صلاح الدين، نجم الأهلي الأسبق، لشبكة ”إرم نيوز“ أن الفريق الأحمر مطالب بضرورة التحكم في وسط الملعب والاختراق واستغلال الفرص.

وأضاف:“الأهلي عليه أن يفرض سيطرته ويكون أكثر فعالية، خاصة أن الفريق يحتاج الفوز للتأهل إلى نصف النهائي دون الدخول في حسابات أخرى“.

الأخطاء الدفاعية.

يتفق الفريقان في وجود أخطاء دفاعية واضحة أثّرت على نتيجة لقاء الذهاب.

ويعاني الأهلي من ثغرة واضحة في قلب الدفاع بين سعد سمير، ورامي ربيعة، وهو الأمر الذي يمثل أزمة بالنسبة للبدري، ويسعى إلى علاجها بتأخر حسام عاشور لاعب الوسط في عمق الدفاع.

ويعاني أيضًا الترجي من وجود أخطاء ساذجة من جانب شمس الدين الذوادي ومنتصر الطالبي في لقاء الذهاب ويبدو علي .المشاني الأقرب لقيادة الدفاع بعد تعافيه من الإصابة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com