هل يشكل الإيرانيون خطرا حقيقيا على أحلام نادي الهلال في دوري أبطال آسيا؟

هل يشكل الإيرانيون خطرا حقيقيا على أحلام نادي الهلال في دوري أبطال آسيا؟

أفسد فريق بيروزي الإيراني موعدًا ساخنًا بين عملاقي الكرة السعودية الأهلي والهلال في نصف نهائي دوري أبطال آسيا بعدما تخطى بيروزي عقبة الأهلي ليصعد لمواجهة الهلال.

وأصبح الهلال مهددًا بطموحات بيروزي قاهر الأهلي السعودي الذي يبحث عن التتويج باللقب القاري، والتأهل للدور النهائي وهو الأمر الذي ينذر بمواجهة شرسة بين الفريقين.

وترصد إرم نيوز بعض ملامح المواجهتين المرتقبتين بين الهلال وبيروزي في نصف نهائي دوري أبطال آسيا نهاية الشهر الحالي وبداية الشهر المقبل.

مشروع الهلال

يملك نادي الهلال السعودي مشروعاً للتتويج بدوري أبطال آسيا بعد أن حصد الثنائية المحلية بالفوز بلقب الدوري السعودي الموسم الماضي بجانب كأس الملك لأول مرة في تاريخه.

ويأمل الهلال وجماهيره أن يتحقق اللقب الآسيوي الغائب عن أحضان القلعة الزرقاء منذ عام 2000 قبل 17 عاماً كاملة وهو الهدف المنشود من جانب جماهير النادي وإدارته ويسعى لتحقيقه الجهاز الفني بقيادة الأرجنتيني رامون دياز ونجوم الفريق.

وفاز الهلال بلقب دوري أبطال آسيا مرتين فقط في تاريخه عامي 1991 و2000 وهو الأمر الذي يحفز اللاعبين لاستعادة البطولة القارية.

وأكد ضياء السيد المدير الفني لفريق رأس الخيمة الإماراتي لإرم نيوز أن الهلال قادر على التتويج بالبطولة الآسيوية هذا العام.

وأضاف قائلا “لا تنسى أن الهلال أطاح بفريق عريق وقوي وعنيد وهو العين وصيف النسخة الماضية وأحد أقوى أندية البطولة ولكن هذا لا يعني التهاون أمام بيروزي الفريق الذي أطاح بالأهلي السعودي رغم فارق القدرات والإمكانيات”.

بيروزي يكتب التاريخ

يكتب فريق بيروزي التاريخ بعد تأهله إلى دور الأربعة بالبطولة القارية خاصة أن الفريق أقصى إنجازاته الآسيوية الفوز بلقب كأس الكؤوس الآسيوية عام 1991 وحصل على لقب وصيف دوري الأبطال عام 1993.

ويسعى بيروزي للتتويج باللقب القاري لأول مرة في تاريخه من أجل تحقيق الإنجاز الذي تنتظره جماهير الفريق بعد غياب طويل وصبر على هذا الجيل الحالي ليكون منافسًا مرعبًا لكبار آسيا.

قدرات كتيبة دياز

يراهن الهلال على قدرات مديره الفني المخضرم الأرجنتيني رامون دياز الذي نجح في كافة الاختبارات التي خاضها بنسبة كبيرة فقد حسم لقب الدوري وفاز بلقب كأس الملك ولم يخسر سوى بطولة كأس ولي العهد فقط.

ويملك دياز في صفوفه العديد من الأسلحة التي تساعده على تحقيق هدفه المنشود بالتتويج باللقب الآسيوي وهو ما يحدث بالخطوة الأولى وهي الإطاحة بمنافسه بيروزي والثانية الفوز بالدور النهائي أمام الفريق القادم من شرق آسيا.

ويعتمد دياز على الثنائي الهجومي المرعب البرازيلي كارلوس إدواردو والسوري عمر خريبين بجانب سلمان الفرج ونواف العابد وسالم الدوسري وعبد الملك الخيبري والحارس عبد الله معيوف والأوروجوياني نيكولا ميليسي وغيرهم من النجوم المميزين.

قاهر الأهلي لا يستهان به

يبقى فريق بيروزي منافسًا لا يستهان به خاصة أنه أطاح بالأهلي وقدم عرضًا طيبًا أمام الفريق السعودي وأحرجه فنيًا في بعض الأوقات.

يعتمد بيروزي مع مديره الفني الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش على التوازن الواضح بين الدفاع والهجوم واللعب السريع والعامل البدني والضغط العالي.

واستطاع برانكو أن يقدم تجربة رائعة مع بطل إيران ويعتمد على سرعات مهاجميه خاصة مهدي طارمي وأيضًا على عليبور بخلاف التماسك الدفاعي.

ويرى عمرو أنور مدرب الاتحاد السعودي الأسبق في تصريحاته لإرم نيوز أنه واجه برانكو من قبل حين كان مديرًا فنيًا للاتحاد وعمل برانكو مع الاتفاق والوحدة.

وأضاف عمرو أنور بقوله “برانكو مدرب صاحب شخصية تكتيكية ومنظم ويجيد مع الفرق الصغيرة لأنه يعطيها الحافز والدافع للتألق بجانب التماسك التكتيكي والعامل البدني”.