مباراة العين والهلال.. ماذا تحمل المنطقة الفنية لـ“زعيمي“ الإمارات والسعودية؟

مباراة العين والهلال.. ماذا تحمل المنطقة الفنية لـ“زعيمي“ الإمارات والسعودية؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تشهد مواجهة العين الإماراتي ضد الهلال السعودي، مساء اليوم الاثنين، على ملعب ”هزاع بن زايد“ في جولة الذهاب بدور الثمانية ببطولة دوري أبطال آسيا صدامًا مثيرًا بين الأرجنتيني رامون دياز، مدرب الهلال، والكرواتي زوران ماميتش، مدرب العين.

وتبقى المواجهة خارج الخطوط بين زوران ودياز بمثابة صدام بين الطموح والخبرة، وهو ما ينذر بلقاء مثير وديربي خليجي عربي ساخن.

ويتجدد اللقاء بين الفريقين بعدما التقيا في نسخة 2014 بدور نصف النهائي التي كسبها الهلال ذهابًا بثلاثية حملت توقيع ناصر الشمراني ”هدفين“ والبرازيلي نيفيز ”هدف“، ونجح في اقتناص بطاقة العبور نحو النهائي رغم خسارته في الإياب بهدفين لهدف، إلا أن فارق الأهداف رجح كفة الفريق الأزرق للتأهل.

خبرة دياز

يملك رامون دياز خبرات طويلة كلاعب ومدرب وهو أمر رائع يجعل مشواره التدريبي حافلًا بالمحطات المهمة والمؤثرة.

ولعب دياز، صاحب الـ57 عامًا، في صفوف ريفر بليت الأرجنتيني وانتقل للدوري الإيطالي عبر بوابة نادي نابولي ،ورحل إلى فيورنتينا وإنتر ولعب أيضًا لفريق موناكو الفرنسي ويوكاهاما مارينوس الياباني.

واتجه دياز إلى التدريب عام 1995 قبل 22 عامًا عبر نادي ريفر بليت الأرجنتيني ،في قطاع الناشئين ،ثم قاد الفريق الأول وقاد عدة أندية أرجنتينية مثل سان لورينزو وإندبندنيتي بجانب كلوب أمريكا المكسيكي ،قبل قيادة منتخب أوروغواي وتدريب الهلال السعودي.

طموح زوران

على النقيض يبدو مشوار زوران التدريبي ليس طويلًا فقد بدأ عام 2013 بعد مشوار مميز كلاعب مع دينامو زغرب الكرواتي وبوخوم وباير ليفركوزن في ألمانيا.

وقاد زوران فريق دينامو زغرب على مدار 4 أعوام وحصد معه 5 ألقاب ،وقدم مسيرة طيبة ليرحل إلى النصر السعودي قبل أن يترك الفريق لخوض تجربة جديدة مع العين.

يملك زوران طموحًا بلا حدود للتتويج مع العين آسيويًا ،وتحقيق الحلم الذي عجز عنه مواطنه زلاتكو داليتش في العام الماضي.

أوراق الهلال

يعلم زوران أوراق الهلال السعودي جيدًا، خاصة أنه خاض تجربة تدريبية في دوري جميل مع النصر ،وتعادل مع الهلال في الدوري بهدف لكل منهما ثم فاز عليه في بطولة كأس ولي العهد.

وتفوق زوران على نظيره رامون دياز تكتيكيًا خلال المباراتين وهو الأمر الذي ينذر بلقاء ساخن بين الثنائي، خاصة أن زوران كانت لديه إمكانيات أقل في النصر عما يملكه في العين.

ولم يلعب العين أي لقاء رسمي كون الموسم الكروي الإماراتي سينطلق الشهر المقبل، في حين أنه خاض معسكرًا إعداديًا في النمسا خاض من خلاله أربع مباريات ودية حيث فاز على أهلي جدة وأتوبرن النمساوي ودينامو زغرب الكرواتي وتعادل أمام باكو الأذربيجاني.

وأكمل العين ملف اللاعبين الأجانب بتعاقده مع المهاجم السويدي ماركوس بيرغ واستعادة البرازيلي دانفريس دوغلاس ومواطنه كايو لوكاس بالاضافة الى المدافع الياباني تسوكاسا شيوتاني.

وقال عمرو أنور، مدرب فريق الاتحاد السعودي الأسبق، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إن زوران مدرب تكتيكي مميز وخسره النصر بكل أمانة بعد رحيله للعين.

وأضاف: ”في رأيي المواجهة ستكون صعبة للغاية ؛لأن زوران يدرك جيدًا أوراق الهلال وخطط دياز ويعلم كيف يتعامل معه“.

دياز والحلم الآسيوي

يبقى الحلم الآسيوي الأهم بالنسبة للمدرب الأرجنتيني دياز ،بعد أن حقق الثنائية المحلية مع الهلال ،وفاز بلقب الدوري ثم حصد كأس الملك.

افتتح دياز مشواره في الدوري مع الهلال وفاز في لقائين ،وحقق انتصارات مميزة بالنسبة للفريق السعودي ،رغم تذبذب الأداء أمام التعاون والفيحاء.

ويطمع جمهور الهلال بعد التعاقد مع صفقات مميزة لتدعيم الفريق وضم السوري عمر خريبين نهائيًا وضم ماركوس بريتوس اللاعب الأوروغواياني بجانب وجود العديد من عناصر الخبرة في تحقيق الحلم الآسيوي.

وأكد أنور أن دياز لديه كل المقومات لتحقيق حلم التتويج بدوري أبطال آسيا الغائب منذ سنوات وبالتحديد عام 2000 والصعود للدور النهائي بعد غياب 3 أعوام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com