جدل كبير بعد تصدّر الإمارات الدوريات المحترفة في آسيا

جدل كبير بعد تصدّر الإمارات الدوريات المحترفة في آسيا

المصدر: إرم نيوز

قبل يومين من انطلاقة النسخة الجديدة لدوري أبطال آسيا، التي تشهد عودة الدوري الإماراتي إلى المشاركة في البطولة بـ4 ممثلين، هم: العين، والأهلي، والوحدة، والجزيرة، أعلن الاتحاد الآسيوي التصنيف الجديد للأندية المشاركة في البطولة، وهو الذي يصدر سنويًا عقب نهاية كل نسخة، وقبل انطلاقة النسخة الجديدة، بحسب صحيفة الاتحاد، اليوم السبت.

والمفاجأة أن الدوري الإماراتي احتل قمة آسيا بـ96.56 نقطة، منهيًا مرحلة شهدت احتلال دوريات شرق القارة، أبرزها كوريا الجنوبية واليابان والصين للصدارة القارية، خاصة بفعل التتويج المتتالي لغوانجزو للبطولة أكثر من مرة، الأمر الذي وضع الأندية الصينية في الصدارة طويلًا.

وساهم تغيير آلية التصنيف، واعتماد آلية جديدة، باحتلال دوري الخليج العربي لقمة آسيا، من حيث مشاركة أنديته في المحفل القاري، عبر رصد المشاركة في آخر 4 سنوات، وهي الفترة من 2014 إلى 2017.

وكان العين وصل إلى نصف النهائي 2014، والأهلي إلى نهائي نسخة 2015، قبل أن يكتفي بـ“الوصافة“ أمام غوانجزو الصيني، ثم عاد ”الزعيم“ لينافس على نسخة 2016 الأخيرة، واحتل ”الوصافة“ أمام تشونبوك الكوري الجنوبي، بطل تلك النسخة.

وساهم تعرّض تشونبوك لعقوبات بسبب التلاعب بنتائج مباريات بالدوري المحلي الكوري، في افتقاده لنقاط عدة من التقييم، مما رفع أسهم الدوري الإماراتي على حساب نظيره الكوري، بحسب مصادر في الاتحاد الآسيوي.

ويحصل النادي المشارك في البطولة بالتقييم الجديد، على 3 نقاط للفوز، و3 نقاط للتأهل إلى المرحلة التالية من البطولة وقديمًا، كان الاتحاد الآسيوي، يعلن تصنيف النادي فقط، وليس الدوري بأكمله، ولكن مع تغيير آلية ومعايير التصنيف، وتقليص النقاط الخاصة بتصنيف المنتخب الوطني، لتصبح 10% من إجمالي تصنيف المشاركة الخاصة بالأندية، بدلًا من 30% كما كان سابقًا، وارتفاع نقاط مشاركة الأندية إلى 90 % بدلًا من 70% سابقًا، قرر الاتحاد الآسيوي، الإعلان عن مشاركة الدوري بأكمله، وليس الفرق فقط بشكل منفرد.

وبناء عليه، أصبح الدوري الإماراتي الأول قاريًا، من حيث مشاركة الأندية في المحفل القاري عن آخر 4 سنوات، فيما تراجع الدوري الكوري للترتيب الثاني قاريًا، للمرة الأولى منذ انطلاق نظام الاحتراف والتقييم القاري، بعد أن توقف رصيده 89.23 نقطة، بينما حلّ الدوري القطري ثالثًا على قارة آسيا، بـ78.84 نقطة، وتراجع الدوري السعودي إلى المركز الرابع بـ72.49 نقطة، وحلّ الدوري الياباني خامسًا على القارة بـ65.79 نقطة، وذلك بسبب غياب أنديته عن المنافسات القارية منذ العام 2008، والتي شهدت آخر تتويج لفريق جامبا أوساكا باللقب.

فيما حلّ الدوري الأسترالي سادساً بـ65.52 نقطة، وتراجع الدوري الصيني للترتيب السابع بـ64.13 نقطة، كما تراجع الدوري الإيراني إلى الترتيب الثامن قارياً بـ59.69 نقطة، وذلك على الرغم من أنه الدوري الوحيد الحاصل على النقاط العشر كاملة، المخصصة للتصنيف الدولي، بسبب احتلال منتخب إيران لصدارة تصنيف قارة آسيا، بينما حلّ الدوري الأوزبكي تاسعاً بـ45.52 نقطة، والعراقي عاشراً بـ33.45 نقطة. ووفق التصنيف الجديد، سيكون دورينا هو الأول على غرب آسيا، كما كان في التصنيف الأخير، بينما التطور الجديد هو تراجع الدوري السعودي إلى الترتيب الثالث، ودخول قطر الترتيب الثاني، ويعني ذلك ارتفاع نصيب قطر في تصنيف نوفمبر 2017، إلى 3 مقاعد مباشرة بالبطولة، ومقعد في التصفيات، بينما الدوري السعودي يحصل على مقعدين مباشرين ونصف مقعدين في التصفيات، حال استمر غياب الأندية السعودية عن الأدوار النهائية للبطولة الجديدة التي تنطلق خلال يومين.

جدل على مواقع التواصل

وأدى إعلان هذا التصنيف لجدل كبير على موقع ”تويتر“، حيث دشَّنت الجماهير الرياضية السعودية هاشتاغًا للسخرية من الأمر باسم ”#الدوري_الإماراتي_الأقوى_آسيوياً“.

وأبدى العديد من الجماهير اندهاشهم من التصنيف، وكيف تراجع الدوري السعودي للمركز المعلن.


للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com